Thursday, May 31, 2012

Mubarak be patient Shafik will be elected and you will be out of your 5 stars prison and back to the palace, We are sorry for the revolution we were bad children, sorry Dad

Everyone deserves hopes even false ones, he already made us hopless for decades until people sacrficed their lives in revolution.

Wednesday, May 30, 2012

Shafik said Mubarak is his raw model, the Egyptians died in revolution to get rid of your raw model, wake up man the fear of Mubarak is still in your heart

أبوالفتوح للإخوان: أنصارى لن يصوتوا لشفيق

    أبوالفتوح للإخوان: أنصارى لن يصوتوا لشفيق

    كشف مختار العشرى, رئيس اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة, عن وعد د.عبد المنعم أبو الفتوح, المرشح الخاسر فى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بعدم تصويت أنصاره ومؤيديه للفريق أحمد شفيق, المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية فى جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية.
    وأضاف العشرى فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد" أن أبو الفتوح إلتقى بالدكتور محمد البلتاجى,عضو مجلس الشعب عن الحزب ود.حلمى الجزار عضو مجلس الشعب أيضا عن الحزب وعددا من قيادات المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة من أجل تشكيل جبهة يتم من خلالها محاربة الفريق أحمد شفيق وقطع الطريق عليه فى جولة الإعادة، وهو ما رحب به أبو الفتوح من أجل الحرص على الثورة والعمل على تحيقيق مبادئها وأهدافها التى يسعى الثوار لتحقيقها.
    وأشار العشرى, إلى أن أبوالفتوح لم يعلنها صريحة أنه سيدعم د.محمد مرسى فى جولة الإعادة ولكنه وعد ألا يصوت للفريق شفيق أو أى أحد من أنصاره فى التصويت له وأنه وعد أيضا العمل سويا من أجل تحقيق مبادئ وأهداف الثورة وعدم إتاحة الفرصة لإعادة النظام السابق بوصول الفريق أحمد شفيق لسدة الحكم.
    وأكد رئيس اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة، أن أنصار الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحى ضمن معسكر الثورة، وبالتالى فبينهم وبين شفيق بعد المشرقين وأغلب هاتين الكتلتين يمكن أن ينضموا لفريق المصوتين للدكتور محمد مرسى فى جولة الإعادة، معربا عن أمله فى ألا يستجيب أعضاء هاتين الحملتين للمقاطعة.
    أتى ذلك بعد أن قال حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، إن عددا من قيادات الحزب التقت خلال اليومين الماضيين مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الخاسر فى الانتخابات الرئاسية، لتشكيل جبهة ثورية ضد فلول النظام السابق، وأضاف الحزب أن الأخير طلب منهم مهلة للتفكير والتشاور مع أفراد حملته بشأن منصب النائب .

    اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - أبوالفتوح للإخوان: أنصارى لن يصوتوا لشفيق

    Thinking Islamically About Our Environment

    Thinking Islamically About Our Environment
    5/30/2012 - Science Education - Article Ref: AJ1108-4806
    Number of comments: 2
    By: Moeen Ahmad
    Al Jumuah* -


    "O humankind! Worship your Lord, who created you and those before you, so that you may become God-fearing. (Worship none but) the One who (alone) has made the earth a furnished habitation for you, and (who alone has made) the heaven a (sheltering) edifice, and who (alone) has sent down from the sky water, whereby He brought forth with it the (varied) fruits of (the earth) as a provision for you. Therefore, you shall not set up rivals to God when you know (well that such deities cannot exist) [2:21-22]."
    In these two verses of the Qur'an, Allah Most High is directing mankind's attention to the factors that sustain our entire existence.
    Firstly, our attention is directed to Allah Himself. And we are reminded that He has created us. He is the One responsible for our very existence and those before us. In worshipping Him, we are reminded of His presence in our lives, an important cue that helps us do good deeds and avoid bad ones, even as our alarm clocks help us wake up to study for a test we cannot fail.
    Our attention is then shifted toward natural phenomena, such as the lands on which we walk, the sky which hovers above us, and the water and fruits we consume every day. Interestingly, each is interrelated: The sky with its protective ozone layer provides just the right atmosphere necessary for plants on the ground to grow. It also houses rain clouds, from which water-the source of life-descends and allows human life to flourish. We cannot function without water and food, and water and food cannot exist in useful fashion without e earth to pool and root in, and without the sky's protective canopy. And all cannot function together without Allah, the Creator of each and their integrative world.
    The linkage between Allah, Most High, and the natural phenomena mentioned in the verse remains as crucial today as it ever has been in the course of human history. Humans, especially Muslims, must realize that the environment does not exist independently from the very mercy of our Creator.
    The sky and its ozone layer, which we continually desecrate with our super-efficient pollutants, find themselves under attack by the very humans they protect. Our toxic waste, which we merrily dump into precious bodies of water, threatens water systems across the world with destruction. It's as if the entire human race has revolted against the mercy of Allah and attacked the very things that sustain our existence.
    Thinking Islamically about the environment means remembering Allah's favor and mercy upon us. It means thinking about nature as an entity in need of care, and not one we can mechanically manipulate without considering the consequences of our actions. It means using another blessing of Allah, our intelligence, to come up with creative and effective solutions to improve the ways in which societies discard their toxic waste. Most of all, it means thinking about natural phenomena as blessings of Allah, and viewing our care of the environment as a form of 'ibadah, precisely as these verses instruct us to do.

    In our verses above, Allah directs His command to an-Nas, or all people in general. It is our collective duty to ensure the protection of our environment. It is our collective duty to abide by modern mechanisms of curbing pollution and waste, such as recycling programs and "green campaigns" (and I do not mean the "green" movement that has been "corporatized" to fool us, as another sales trick), and other valid programs intended to render energy more efficient.
    It is an irony of mankind that the more we know about the nature of the earth, the more we do to destroy it. "Evil has appeared on land and sea because of what the hands of men have earned..." [30:41]. Modern scientific knowledge about the earth and the devastating impact humans have had on it has not done enough to sway the hearts of the people, Muslim or not, to care for our environment.
    On a logical and rational level, we have failed to heed the lessons science has taught and is continually teaching us about the environment and its rapid deterioration. If anything, then, can save us, it must be the exhortations of Almighty Allah to pay attention and be mindful of His many blessings, of which the environment is a part.
    The blessing and curse of modern scientific knowledge is that in enlightening humans with knowledge about the natural world, it has made us more arrogant instead of humble. It has inspired us to experiment recklessly with the natural world instead of treating with great care and caution.
    What is most needed is an infusion of scientific knowledge with lessons and principles from revelation. We need to recall the origin and role of the created world before we attempt to manipulate it in our favor. Thinking about nature and the natural world as an inanimate entity independent from any divine order or control has blinded us from the reality of its essence and role in the lives of human beings.
    Moreover, and more importantly, it's led us into the gross and severe error of separating the created from the Creator. The ruthlessness and thoughtless disregard with which we treat the environment cannot be supported by any verse or hadeeth. Only in recalling the origin of our " " order, which is to say, our "created" order, can we fully understand and implement the blessed command: "O people! Worship your Lord... "
    Amira Murphy is Communication Coordinator at Zakat Foundation of America
    Article provided by Al Jumuah Magazine, a monthly Muslim lifestyle publication, which addresses the religious concerns of Muslim families across the world.
    To subscribe please visit

    To the Islamists in Egypt who are making friends with Iran tell them very strong to help us with Syria if they care about Islam

    "الخارجية الإيرانية": الصحوة الإسلامية بالمنطقة أقلقت العدو الصهيوني

    الأربعاء, 30 مايو 2012 - 08:29 pm | عدد الزيارات: 10 طباعة

    المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست
    المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان برست
    أكد رامين مهمان برست المتحدث باسم وزارة الخارجية، خلال لقائه مجموعة من الصحفيين ورؤساء تحرير الصحف المصرية، اليوم الأربعاء، على أهمية إحياء العلاقات بين إيران ومصر، من خلال تكميل المسيرة الثورية وتشكيل حكومة شعبية فى مصر.
    وأشار إلى مكانة الشعبين العظيمين الإيرانى والمصرى فى العالم الإسلامى والمشتركات التاريخية والحضارية بينهما، قائلا: إن شعبى البلدين لهما وشائج قوية وإن العلاقات بين الحكومتين بالإمكان إحياؤها بأفضل شكل من خلال تكميل المسيرة الثورية للشعب المصرى وإقامة الحكومة الشعبية فى هذا البلد وفقا لوكالة أنباء مهر الإيرانية.
    وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية على أن حركة الصحوة الإسلامية فى دول المنطقة قد أثارت قلق الكيان الصهيوني وحماته مضيفا : إن القوى الغربية بصدد إثارة الفتن لزرع الخلافات بين دول المنطقة بهدف وقف حركة الشعوب فى المنطقة وان إيجاد الصراعات العرقية والطائفية هى المحور الأساس لهذه الفتن وعلى هذا الأساس يتعين على شعوب المنطقة توخى اليقظة لمنع حدوث هذه الفتن ومن اجل عدم المساس بالمستقبل المشرق لشعوب العالم الإسلامي.
    وأوضح مهمان برست مبادئ السياسة الخارجية للجمهورية السلامية الإيرانية فى دعم جميع الحركات الشعبية فى المنطقة وقال : إن مطالب الحركات الشعبية اذا كانت تتمتع بخاصيتين هما دعم الأغلبية وطابعها السلمى فإنها يجب أن تحظى بالتأكيد باهتمام الحكومات.
    من جانبهم أعضاء الوفد الصحفى المصرى فى هذا اللقاء أسئلة حول مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه التطورات فى سوريا والبحرين ومستقبل العلاقات الإيرانية المصرية وقضايا العراق والبرنامج النووى السلمى الإيرانى حيث شرح المتحدث باسم وزارة الخارجية مواقف الجمهورية الإسلامية لهم.

    الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

    أضف تعليق

    All moderates to stand with Morsi if not for love to him for hate to Mubarak and his corrupt guys

    "أبوالفتوح" يدشن حملة لتوعية المواطنين بالمحافظات وتوجيهم ضد "الفلول"

    الأربعاء, 30 مايو 2012 - 03:13 pm | عدد الزيارات: 158 طباعة

    أعلن د.عبدالمنعم أبوالفتوح خلال ورشة العمل التى عقدها مساء الثلاثاء لاستكمال مشروع مصر القوية
    عن تدشين حملة قوية فى جميع محافظات مصر المختلفة، بالتعاون مع كل القوى السياسية والوطنية والكيانات الشبابية، وذلك لتوعية المواطنين وتوجيههم ضد فلول النظام القديم، وحثهم على إسقاطهم فى انتخابات الرئاسة.
    وتوجه د.عبدالمنعم أبوالفتوح بالشكر الجزيل لكل أعضاء الحملة من متطوعين وداعمين ومؤيدين، وكذلك لأصحاب الأربعة ملايين صوت التى حصل عليها فى المرحلة الأولى من انتخابات الرئاسة، مؤكداً أنّ مشروع (مصر القوية) ليس مشروعه وحده بل مشروع الشعب جميعه.
    وأكدّ د.عبدالمنعم أبوالفتوح: "إننا لا نُريد لحالة الحماس والحيوية التى كنّا فيها أثناء عملنا بحملتنا الرئاسية أن تنتهى أو تخمد، لذا وجب علينا من الآن العمل لاستكمال مشروعنا الوطنى، وسنبدأ معه بالتوازى حملة توعية كبرى لأهلنا فى كل المحافظات ضد فلول النظام القديم ورموزه، ونحن نرحب بأى فرد فى حملتنا سواء كان فى حزب موجود حالياً أو سيتم إنشاؤه، وذلك للاستمرار فى مشروعنا جميعاً الذى يُؤسسّ لحالة الاصطفاف الوطنى منذ أول يوم له وسيبقى كذلك".

    To the Muslims hypocrites, many of our respected scholars are supporting Morsi even moderates like me

    الجمعية الشرعية تقرر تأييد "مرسي" في مواجهة "شفيق"

    الأربعاء, 30 مايو 2012 - 08:23 pm | عدد الزيارات: 13 طباعة

    قررت الجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة فى مؤتمر عقد اليوم الأربعاء، بمقر الجمعية الشرعية بالأميرية، برئاسة الدكتور محمد المختار المهدى، رئيس الجمعية الشرعية، تأييد للدكتور محمد مرسى، مرشح حزب الحرية والعدالة الجناح السياسى لجماعة الإخوان المسلمين.
    وقال الدكتور محمد المختار المهدى إنه انطلاقا من إيمان الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية بأن المنهج الإسلامى هو الكفيل بتحقيق آمال الأمة فى العدل والأمن والكرامة والحرية والمساواة، وتأكيداً لما أعلنته مرارا دعمها المشروع الإسلامى بصرف النظر عمن يرفع رايته، ونظرا لما أسفرت عنه نتائج انتخابات الجولة الأولى للرئاسة، فإن الجمعية بعلمائها ومجلس إدارتها ترى من واجبها نصح من يثق فى اجتهادها أن يقف مع ممثل المشروع الإسلامى الآن "الدكتور محمد مرسى" أملا فى تحقيق أهداف الثورة وعودة مصر لمكانتها الرائدة منارة للإسلام والمسلمين.
    وأكد المهدى أن الجمعية تقدم له النصح أن يسارع بجمع الشمل ووحدة الصف وطمأنة الشعب، والتوافق مع جميع فئات المجتمع، وأن يكون قدوة فى الحلم والبذل والسماحة والحكمة والتلطف فى تحقيق الأهداف المرجوة لشعب مصر. .
    وأضاف المهدى أن الجمعية بعلمائها رأت استبعاد النظام السابق واختيار من يرفع راية الإسلام، مؤكداً أن الامتناع عن التصويت كتمان للشهادة وهو إثم ومعصية، وأن من يبدى برأيه نتيجة لرشاوى انتخابية تعتبر شهادة زور.
    وأكد رئيس الجمعية الشرعية أن من يتساءل عن تغير موقف الجمعية واهتمامها بالسياسة، أن الجمعية تنشغل بالسياسة ولا تشتغل بها، ولا نرجو من وراء ذلك منصبا ولا سلطة إنما هى نصيحة لله ولرسوله.
    وعن صدور فتاوى تحرم التصويت للفلول، أكد أننا نرفض فتاوى التأثيم، مشدداً على أننا نحتاج فى هذه اللحظة لمن يرفع راية الإسلام، معتبرا أن مقاطعة الانتخابات هو كتمان للشهادة .
    وطالب رئيس الجمعية الشرعية كافة العاملين بالجمعية الشرعية بدعم الدكتور محمد مرسى، مطالبا خطباء المساجد التابعة للجمعية الشرعية بعدم التعرض والتأييد لمرسى أثناء الخطب وإبعاد المساجد عن السياسة.

    Morsi is supported by Islamists and even moderates like me, for sure he will be better than Mubarak guy even without knowing him

    "شورى العلماء" يقرر تأييد "مرسى" فى "إعادة الرئاسة"

    الأربعاء, 30 مايو 2012 - 07:14 pm | عدد الزيارات: 68 طباعة

    قرر مجلس شورى العلماء، خلال الاجتماع الطارئ الذى عقده اليوم الأربعاء تأييد الدكتور محمد مرسى، مرشح جماعة الإخوان المسلمين، فى الانتخابات الرئاسية، فى مواجهة رئيس وزراء المخلوع أحمد شفيق، بعد أن رفض المجلس تأييد أى مرشح فى الجولة الأولى من الانتخابات.
    وأكدت مصادر داخل مجلس شورى العلماء أن الدكتور محمد مرسى حضر الاجتماع، موضحة أن أعضاء مجلس شورى العلماء دعوا الدكتور محمد مرسى للقاء خاص مع المجلس، وتم مناقشة رؤية مرسى حول تطبيق الشريعة وموقفه من الشيعة.
    يضم مجلس شورى العلماء كلاً من الدكتور عبد الله شاكر، رئيس المجلس، والشيخ محمد حسان، نائب رئيس المجلس، والشيخ أبو إسحاق الحوينى، والشيخ محمد حسين يعقوب، والشيخ سعيد عبد العظيم، والشيخ مصطفى العدوى، والشيخ أبو بكر الحنبلى، والشيخ وحيد بن بالى والشيخ جمال عبد الرحمن،

    Mubarak corrupt guys are still leading the counter-revolution in Egypt

    ياللي خايف من ان الاخوان يلصقوا في الحكم و علشان كده هتختار شفيق ا
    أجب علي الأسئلة الآتية:
    س:ما هي المؤسسه التي تحمي الرئاسة؟
    ج: القوات المسلحه.
    س: مع من تقف القوات المسلحه شفيق و لا مرسي؟
    ... ج: شفيق.
    ... س : ما هو القطاع الذي يلمع الرئيس و ينافقه و يوجه الشعب؟
    ج: الاعلام .
    س : ومن يسيطر علي الاعلام القومي والخاص شفيق ولا مرسي؟
    ج : شفيق.
    س: وما هي ادوات النظام الاستبدادي؟
    ج : الشرطه وامن الدوله والمخابرات و الشرطة العسكرية.
    س: ومن يمتلك اسرار كل تلك الأجهزة شفيق ام مرسي؟
    ج : شفيق.
    س : و ما هي ضمانات العدالة في أي دولة؟
    ج: القضاء و الدستور.
    س : و لمن ينحاز القضاء و المحكمة الدستورية شفيق و لا مرسي؟
    ج: شفيق.
    س : بالعقل كده مين في الحكم هيلصق مرسي و لا شفيق؟
    ج: شفيق

    Tuesday, May 29, 2012

    Jihad is to bring Saudi and Qatar down if you want to liberate Syria

    مطلوب حلف ثلاثي لحماية المدنيين في سوريا

    البيان الهزيل الذي خلص إليه مجلس الأمن مساء الأحد 27 مايو/أيار 2012، بعد مجزرة الحولة السورية، يؤكد من جديد أن "مجلس الأمن" يعمل تبعاً لمصالح أعضائه الدائمين، تماماً كما تعمل "أجهزة الأمن" عند الحاكم العربي، التي هدفها حماية الحاكم وليس حماية الشعب.
    لا يزال مجلس الأمن، عاجزاً عن اتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية دولية تقضي بتوفير الحماية القانونية للمدنيين في سوريا، لسبب ظاهره تعنت روسي صيني، وباطنه فيما يبدو رضًى غربي بالوضع الراهن
    ففي الوقت الذي تواصل فيه الحكومة السورية جرائمها، التي تأنف منها الوحوش، ضد شعبها الآمن، بطرق لا يعرف لها التاريخ الإنساني مثيلاً من قبل حكومة ضد شعبها، والتي شملت ذبح الأطفال بالسكاكين، وقصف البيوت على ساكنيها وحرقها، وهدم المساجد على المصلين وتدنيسها، وجرائم القتل الجماعي، وجرائم الاغتصاب، وغير ذلك مما وثقته المنظمات الحقوقية الدولية، لا يزال مجلس الأمن، عاجزاً عن اتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية دولية تقضي بتوفير الحماية القانونية للمدنيين في سوريا، لسبب ظاهره تعنت روسي صيني، وباطنه فيما يبدو رضًى غربي بالوضع الراهن.
    إذ المتابع للموقف الأممي من المذابح التي ترتكب يومياً في سوريا، قد يخلص إلى أن الأمم المتحدة لا تريد للثورة السورية أن تنجح، على الأقل في الوقت الراهن.
    ذلك أن اكتفاء مجلس الأمن غير الموقر، ببيان رئاسي غير ملزم تجاه المجزرة الشنيعة التي ارتكبها النظام السوري في مدينة الحولة السورية، والتي نتج عنها قتل أكثر من مائة من المدنيين العزل غالبهم من الأطفال، تنبئ عن استهتار مجلس الأمن بالوضع الأمني في سوريا، خصوصاً أن هذه الحادثة الشنيعة يمكن أن تعطي الوصف القانوني الدولي لمعنى "جريمة إبادة".
    ولعل السؤال المطروح الآن هو: إلى متى تستمر معاناة الشعب السوري، وهل يوجد طريق -عدا طريق مجلس الأمن- للخروج من الأزمة السورية؟
    وقبل الإجابة عن السؤال، لعله من المفيد القول إن الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها النظام السوري لا تقتصر على "جرائم ضد الإنسانية" كما تردد في أروقة الأمم المتحدة، بل تتعدى ذلك إلى "جرائم حرب" و"جرائم إبادة"، لا يحتاج المحامون الدوليون إلى كثير عناء لإثباتها.
    من هذا المنطلق، فإن المدنيين السوريين في حاجة ماسة إلى حصولهم على حقهم الفطري في "حماية قانونية" تحميهم من اعتداءات الجيش السوري النظامي، كما هو مكفول في القوانين الدولية.
    غني عن القول إن هذا الحق الفطري لا يجب أن يكون مرهوناً برضا المنظمة الفاشلة ومجلسها غير الأمين، الذي ما زال يندد كما تندد العجائز في بيوتها.
    وإذ يعترف القانون الدولي بحق الدول فيما يسمى "التدخل الدولي الإنساني" (International Humanitarian Intervention)، من أجل حماية شعب أعزل يتعرض لحرب إبادة، فإنه ليس في القانون الدولي، ما يمنع الدول من اتخاذ إجراءات فردية أو جماعية تهدف إلى حماية الشعب السوري الذي يتعرض لجريمة إبادة، حيث يوجد سابقة قانونية دولية تؤيد ذلك.
    إن واجباً أخلاقياً وإنسانياً وقانونياً دولياً، مطلوب من الدول العربية والمسلمة أن تقوم به، ولا يليق بهذه الدول أن تتخلى عن مسؤولياتها
    ففي عام 1999، قامت قوات الناتو، من دون الحصول على إذن مسبق من مجلس الأمن، باستخدام القوة المسلحة ضد قوات الصرب، التي ارتكبت مجازر إبادة ضد المسلمين، بعد أن فشل مجلس الأمن الدولي في اتخاذ ما يلزم بسبب تعنت روسي مماثل.
    اليوم، بعد فشل مجلس الأمن في القيام بدوره المنوط به، وحيث يبدو الناتو غير مستعد للقيام بدوره المطلوب منه في فرض حماية دولية لـ"مناطق آمنة" لإنقاذ الشعب السوري من ويلات نظامه، فإن استخدام هذا الحق يجب ألا يكون حكراً على الدول الغربية وحدها.
    وتبعاً لذلك، فإن هناك واجباً أخلاقياً وإنسانياً وقانونياً دولياً، مطلوب من الدول العربية والمسلمة أن تقوم به، ولا يليق بهذه الدول أن تتخلى عن مسؤولياتها لمجرد أن العالم الغربي غير مستعد للقيام بمسؤوليته الإنسانية.
    وحيث إن الدول العربية والمسلمة التي عبرت بقوة عن مناصرتها لثورة الشعب السوري ضد نظامه الفاقد للشرعية الدستورية، تكاد تنحصر في ثلاث دول هي: تركيا، المملكة العربية السعودية، ودولة قطر، فإنه حري بهذه الدول أن تعلن حلفاً ثلاثياً من أجل حماية المدنيين في سوريا، عن طريق فرض منطقة آمنة في الشمال السوري، تمتد من الحدود التركية شمالاً لتشمل محافظتي حلب وإدلب، تتولى فيها الحكومة التركية فرض حظر الطيران السوري على هاتين المنطقتين بكل الوسائل المتاحة، بما في ذلك استخدام القوة المسلحة، بمعونة مادية ومعنوية من دولتي قطر والمملكة العربية السعودية.
    غني عن القول إنه ليس لأحد أن يعترض على هذا الدور الإنساني، الهادف إلى حماية المدنيين، لأنه أمر يتماشى مع مقاصد الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.
    إضافةً إلى ذلك، حري بهذا الحلف أن يعين الشعب السوري على الدفاع عن نفسه عبر الوسائل المشروعة، باستخدام كل الوسائل المتاحة، بما في ذلك استخدام القوة المسلحة، عن طريق دعم "الجيش السوري الحر" بالمال والسلاح، كي يتمكن من الدفاع عن المدنيين السوريين في بقية المحافظات والمناطق السورية.
    ذلك أن تنصيب "الجيش السوري الحر"، المتكون من المنشقين من العسكريين السابقين ومتطوعين آخرين، نفسه مدافعاً ومنافحاً عن المدنيين لحفظ حياتهم وحقوقهم، هو أمر مشروع في القانون الدولي ويتماشى مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، حمايةً للمدنيين العزل، وللعسكريين الفارين من تنفيذ أوامر تقضي بانتهاك القانون الدولي الإنساني.
    ما لم تتحرك الدول العربية والمسلمة من ذاتها لنصرة إخوتهم في سوريا، فسوف يستمر هذا التعسف الأممي من قبل المنظمة الدولية الأم ضدهم
    وبغض النظر عن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في الأمم المتحدة من التخويف من نشوب "حرب أهلية" في سوريا، إذا ما تم تسليح "الجيش السوري الحر"، فإن واقع الأمر أن النظام السوري يتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من روسيا وإيران، كما تشارك قوات من حزب الله وأخرى من العراق في قتل الشعب السوري.
    وتبعاً لذلك، فإن الحرب الأهلية المزعومة قائمة اليوم، ولكنها من قبل طرف واحد فقط، أي من قبل النظام السوري ضد شعبه. وإذا تركت الكفة لصالح النظام ضد شعبه، فإن هذا نذير شؤم بتكرار سيناريو البوسنة والهرسك، حين سحبت منهم أسلحتهم بدعوى الخوف من شبح حرب أهلية، في حين ترك الصرب يقاتلون المسلمين بأسلحتهم، الأمر الذي أفضى في نهايته إلى تدخل دولي بعد حدوث مجازر إبادة، أدت إلى مقتل أكثر من مائتي ألف بوسني مسلم.
    خاتمة القول، إن مجلس الأمن قد يكترث بالسرعة اللازمة، إذا ما تعلق الأمر بجنوب السودان كما حصل في الأسبوع الماضي، أو قد يروق لأعضائه غير المحترمين التدخل في حال وصلت أعداد القتلى إلى مئات الآلاف كما حدث في البوسنة والهرسك، ولكن ما لم تتحرك الدول العربية والمسلمة من ذاتها لنصرة إخوتهم في سوريا، فسوف يستمر هذا التعسف الأممي من قبل المنظمة الدولية الأم ضدهم، إضافةً إلى الظلم الواقع عليها من حكومتهم، لتجمع معاناة السوريين ظلم القريب والبعيد؟!
    تعليقات القراء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
    مهند - سورية
    والله يا دكتور صدقت وشكرا لك على مقالاتك الطيبة التي تمس الواقع الذي نعيشة وتمس المتطلبات التي نحناج أن تقوم كي يخلصنا الله من هذا الكابوس البغيض ويريحنا منه 20
    مهاجر - بلاد الله
    اليوم تقول السعودية أنها تمنع التبرعات العشوائية للشعب السوري , هي تعلم تماما أن نجاح ثورة سورية سيهز ما بقي من أنظمة الاستبداد في العالم العربي ونحن نقول لهم خزائن الله لن تنفد ولسنا بحاجة دعكم الكلامي فنحن ندرك أنكم لستم مع الثورة ولكنكم تخوضون حربا كلامية تطيل في عمر النظام البائس وقد سبق لكم قبل عام وفي ذروة الثورة ان قدمتم مع الامارات دعما ماليا لبشار وصل لـ 700 مليون دولار ..؟؟ 19
    عمر الأمير - فلسطين
    الجولان ينادي من زمان. أين عضلات روسيا و حزب ال.. و إيران. بالمناسبة من الذي أضاع الجولان؟ أكيد مو حافظ.أكيد قطر 18
    عمر الحامد / لندن - تأصيل قانوني يكشف الغرب
    تأصيل قانوني دولي محكم ، وإشارات وحلول واقعية . بقي أن يشير الكاتب الفاضل إلى دور وجود "إسرائيل" بجوار سوريا ، وأنها عنصر مهم لتحليل خريطة الثورة السورية . 17
    أبو الشريف الفلسطيني - لعبة المصالح
    يا جماعه الحل بسيط جدا و سريع .. إذا قامت دول الخليج و قف تعاملها التجاري مع روسيه و الصين و طرد جميع شركاتها و رعاياها العامله في الخليج .. لنعجه بشار الذي يستقوي على أطفال و نساء يحبسه بوتين بيده .. دشرونا عاد .. دول الخليج عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 16
    علي احمد - جزيرة العرب
    الاحظ بأن معظم الطائفه المعروفه لدينا طائفة الممانعه اكثر الناس حديثا عن فلسطين وكأنهم يشمتون بها وكانهم يساون انفسهم بإسرائيلل اسرائيل تفعل كذا لا تلومونها دعونا نفعل كطا تفعل إسرائيل وبدون خجل يدعون العروبه و الإسلام ومجازرهم تتحدث عنهم مجزرة حماه صبرا شاتيلا فلسطينيوا العراق احتلال٣ جزر ااماراتيه والحواز ويدعون العروبه والإسلام؟ 15
    عبد الله الرفحي الفلسطيني - نحتاج لرجال
    هذه الكلام جميل, لكن الفعل يحتاج لرجال. أخونا ارضغان قال كلاما ثم تناساه. 14
    مواجهة المد الصفوي الصهيو - سلمت يداك يا سيد محمود
    سلمت يداك يا سيد محمود نعم مطلوب من كافة الدول العربية والاسلامية حمياتنا وارسال السلاح والمال الى الشعب السوري العظيم الذي يخوض حربا بالنيابة عن الأمة جمعاء في مواجهة المشروع الصفوي الصهيوني وما سكوت الدول العالمية الا دليل على شناعة هذا النظام وغرقه في اوحال الخيانة ولذلك وجب على كل مسلم حر ان يدعم اخوانه السوريين بالمال وبالعتاد حتى تحرير سوريا من العصابة الاسدية المجرمة التي هتكت الاعراض وابادت وقتلت وانتهكت آن الأوان للضمير المسلم أن يستفيق من سباته . 13
    attar al bouni - حرب أهلية
    حلف ثلاثي موجود لضرب سورية العروبة : قطري-سعودي-أمريكي 12
    ساره - السعوديه
    منطقه امنه للشعب الاعزل ودعم الجيش الحر ابسط حقوق الشعب السوري ربي يسيرها لهم 11

    Shafik wants the era of corruption to continue

    بلاغ لـ"الكسب غير المشروع" يتهم شفيق باستغلال نفوذه في تخصيص أراض لبناته الثلاث

    الثلاثاء, 29 مايو 2012 - 09:45 pm | عدد الزيارات: 44 طباعة

    صورة ضوئية من البلاغ المقدم لجهاز الكسب غير المشروع
    صورة ضوئية من البلاغ المقدم لجهاز الكسب غير المشروع
    تقدم المهندس عبدالحميد عامر ببلاغ لجهاز الكسب غير المشروع يتهم المرشح الرئاسي أحمد شفيق باستغلال نفوذه - عندما كان وزيراً للطيران - في تخصيص قطع أراض لبناته الثلاث يبلغ إجمالي مساحاتها نحو 5 آلاف متر في منطقة حدائق الجولف المميزة بسعر 180 جنيها للمتر الواحد رغم أن سعر السوق وقت التخصيص كان يبلغ 6 آلاف جنيه.
    ويقول البلاغ الذي نشرت صفحته الأولى شبكة أحرار على الفيس البوك أن شفيق خصص هذه المساحة لبناته شيرين ومي وأميرة وأن سعر هذه القطع الحقيقي يزيد على 29 مليون جنيه، بينما بيعت لهن بنحو 890 ألف جنيه فقط وبالتقسيط.

    الموقع غير مسئول قانونا عن التعليقات المنشورة

    أضف تعليق

    Monday, May 28, 2012

    Some of the linguistic miracles of the Quran

    التقابل في القرآن

    الثلاثاء, 22 مايو 2012 - 10:58 am | عدد الزيارات: 248 طباعة

    يروى أن الحجاج بن يوسف الثقفي، قال لـ سعيد بن جبير رضي الله عنه -وقد أحضره بين يديه ليقتله-: ما اسمك؟ قال: سعيد بن جبير، قال: بل أنت شقي بن كسير! وقد كان الحجاج من الفصحاء المعدودين، وقد تضمن كلامه هذا أسلوباً من أساليب العرب، فإنه نقل الاسمين إلى ضدهما، فقابل (سعيد) بـ (شقي)، وقابل (جبير) بـ (كسير). ويسمى هذا عند علماء البلاغة: التقابل أو التطابق، أو الطباق. فما هو (التقابل)، وما هي أنواعه، وأمثلته في القرآن الكريم؟
    يُعرَّف أهل اللغة (التقابل) بأنه: الجمع بين الشيء وضده، كالسواد والبياض، والليل والنهار. وعرفه الزركشي، بأنه "الجمع بين متضادين مع مراعاة التقابل"، كالبياض والسواد والليل والنهار. وهذا هو تعريف (التقابل) من حيث الأصل، وإن كان قد توسعوا في معناه، بحيث يكون في غير متضادين، كما سنوضحه قريباً.
    وأهل اللغة يُسمون هذا النوع من البلاغة (الطباق)، وهو مأخوذ من التطابق، بيد أن بعضهم رأى من الأليق من حيث المعنى أن يسمى (التقابل)؛ لأنه لا يخلو الحال فيه من وجهين: إما أن يقابل الشيء بضده، أو يقابل بما ليس ضده، وليس ثمة وجه ثالث. والتسمية الأخيرة هي اختيارنا، وعليها نبني الكلام.
    وأسلوب (التقابل) في كلام العرب ورد بكثرة، من ذلك قول علي لعثمان رضي الله عنهما: "إن الحق ثقيل مريء، والباطل خفيف وبيء، وأنت رجل إن صدقت سخطت، وإن كذبت رضيت". فقابل (الحق) بـ (الباطل)، و(الثقيل المريء) بـ (الخفيف الوبيء)، و(الصدق)، بـ (الكذب)، و(السخط) بـ (الرضا)، وهذه خمس مقابلات في هذه الكلمات القصار.
    ومن أشعارهم في ذلك ما جاء في قولهم:
    فلا الجود يُفني المال والجَدُّ مقبل ولا البخل يُبقي المال والجَدُّ مدبر
    فقد قابل بين الجود والكرم، وبين الغنى (والجَدُّ مقبل)، والفقر (والجَدُّ مدبر).
    وأسلوب (التقابل) في القرآن الكريم واضح لمن تأمله. وعبارات المفسرين الدالة عليه ملحوظة لمن تتبعها، من ذلك قولهم: "هذه الآية مقابلة للآية الأولى"، وقولهم: "وبينهما تقابل"، وقولهم: "لما بينهما من التقابل".
    وأسلوب (التقابل) في القرآن الكريم من حيث الجملة ينقسم إلى قسمين رئيسين:
    أحدهما: مقابلة الشيء بضده. ثانيهما: مقابلة الشيء بما ليس بضده.
    ومقابلة الشيء بضده، ينقسم إلى نوعين:
    الأول: مقابلة في اللفظ والمعنى، ومن الأمثلة على هذا النوع، قوله سبحانه: {فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا} (التوبة:82)، فقابل بين (الضحك) و(البكاء)، و(القليل) و(الكثير). وكذلك قوله تعالى: {لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم} (الحديد:23)، فقابل بين (اليأس) و(الفرح)، وبين (الفوات) و(الإيتاء). وهذا النوع كثير في القرآن. وقد قال ابن الأثير عنه: "وهذا من أحسن ما يجيء في هذا الباب".
    وعلى ذلك المجرى يجري، قوله تعالى: {وأنه هو أضحك وأبكى * وأنه هو أمات وأحيا} (النجم:43-44)، وقوله سبحانه: {سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار} (الرعد:10)، وقوله عز وجل: {تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء} (آل عمران:26)، ونحو ذلك من الآيات التي سيقت مساق التقابل اللفظي.
    الثاني: مقابلة في المعنى دون اللفظ، ومن الأمثلة على هذا النوع، قوله سبحانه: {قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي} (سبأ:50)، وبيان (التقابل) هنا من جهة المعنى: أن النفس كل ما هو عليها، وضار لها فهو بسببها ومنها؛ لأنها الأمارة بالسوء، وكل ما هو لها مما ينفعها فبهداية ربها وتوفيقه إياها. ولو كان (التقابل) هنا من جهة اللفظ، لكان التقدير: وإن اهتديت فإنما أهتدي لها.
    ومن أمثلة (التقابل) المعنوي أيضاً، قوله سبحانه: {ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا} (النمل:86)، فمقتضى (التقابل) اللفظي أن يقال: (والنهار ليبصروا فيه)، بيد أن (التقابل) هنا جاء معنويًّا؛ لأن معنى {مبصرا}: تبصرون فيه طرق التقلب في الحاجات.
    وبحسب هذا النحو، جاء قوله تعالى: {الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء} (البقرة:22)، قال بعض أهل العلم: لما كان (البناء) رفعاً للمبنى، قوبل بـ (الفراش) الذي هو على خلاف البناء. ومنه قوله سبحانه: {ولكم في القصاص حياة} (البقرة:179)؛ لأن معنى {القصاص}: القتل، فصار القتل سبب الحياة. ومنه قوله عز من قائل: {ويا قوم ما لي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار} (غافر:41).
    وقد قال ابن الأثير بخصوص (التقابل) المعنوي: "واعلم أن في تقابل المعاني باباً عجيب الأمر، يحتاج إلى فضل تأمل، وزيادة نظر".
    وأما مقابلة الشيء بما ليس بضده، فهو على ضَربين:
    أحدهما: ألا يكون المقابِل مِثلاً للمقابَل به، ومثاله قوله سبحانه: {أشداء على الكفار رحماء بينهم} (الفتح:29). فإن الرحمة ليست ضداً للشدة، وإنما ضد الشدة اللين، إلا أنه لما كانت الرحمة من مسببات اللين، حسُن التقابل بينها وبين الشدة. ومن هذا القبيل، قوله عز وجل: {إن تصبك حسنة تسؤهم وإن تصبك مصيبة يقولوا قد أخذنا أمرنا من قبل} (التوبة:50)، فإن المصيبة سيئة؛ لأن كل مصيبة سيئة، وليس كل سيئة مصيبة، فـ (التقابل) ههنا من جهة العام والخاص.
    ثانيهما: أن يكون المقابِل مِثلاً للمقابَل به، وهذا قد يكون مقابلة مفرد بمفرد، أو مقابلة جملة بجملة، أو مقابلة موضوع بموضوع. وتفصيل ذلك وفق التالي:
    مثال تقابل المفرد بالمفرد، قوله تعالى: {وجزاء سيئة سيئة مثلها} (الشورى:40)، فقد قابل بين السيئة والسيئة. ونحو هذا قوله سبحانه: {ومكروا مكرا ومكرنا مكرا} (النمل:50). قال ابن الأثير في هذا الصدد: "وقد روعي هذا الموضع في القرآن الكريم كثيراً".
    ومثال تقابل الجملة بالجملة، قوله عز وجل: {من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها} (الأنعام:160)، فقابل بين المجيء بالحسنة، والمجيء بالسيئة. ونحو هذا قوله سبحانه: {فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها} (الأنعام:104). ووجه (التقابل) في هذا النوع من التقابل، إنما هو من جهة زمن الفعل، فإن كانت الجملة مستقبلة، قوبلت بمستقبلة، وإن كانت ماضية قوبلت بماضية، وربما قوبلت الماضية بالمستقبلة، والمستقبلة بالماضية، إذا كانت إحداهما في معنى الأخرى.
    أما مقابلة الموضوع بالموضوع، فالأمثلة عليه كثيرة أيضاً، من ذلك (التقابل) بين أصحاب الجنة في قوله سبحانه: {ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم} (الأعراف:44)، وبين أصحاب النار في قوله تعالى: {ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله} (الأعراف:50). ومن هذا القبيل (التقابل) بين مصير الكافرين يوم القيامة في قوله تعالى: {وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين} (الزمر:71)، وبين مصير المؤمنين في قوله عز من قائل: {وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين} (الزمر:73). ونحو ذلك (التقابل) بين دار الدنيا في قوله تعالى: {إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس} (يونس:24)، وبين دار الآخرة في قوله سبحانه: {والله يدعو إلى دار السلام} (يونس:25)، قال القرطبي: لما ذكر وصف هذه الدار وهي دار الدنيا، وصف الآخرة.
    وقد ذكر الزركشي أنواعاً أخرى من أساليب (التقابل) في القرآن، نجملها وفق التالي:
    مقابلة النظيرين: مثال هذه التقابل قوله تعالى: {تأخذه سنة ولا نوم} (البقرة:255)، فـ (السِّنة) و(النوم) كلاهما من باب (الرقاد) المقابَل بـ (اليقظة).
    مقابلة الضدين: مثال هذه التقابل قوله سبحانه: {وتحسبهم أيقاظا وهم رقود} (الكهف:18)، فـ (اليقظة) ضد لـ (الرقود).
    مقابلة الخلافين: مثال هذا التقابل قوله عز وجل: {وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا} (الجن:10)، فقابل (الشر) بـ (الرشد)، وهما خلافيان؛ لأن ضد (الرشد) (الغي)، وضد (الشر) (الخير)، و(الخير) الذي يخرجه لفظ (الشر) ضمناً، نظير (الرشد) قطعاً، و(الغي) الذي يخرجه لفظ (الرشد) ضمناً، نظير (الشر) قطعاً.
    ثم ها هنا ملمح مهم، وهو أن أسلوب (التقابل) قد لا يكون ظاهراً في اللفظ، بل ربما يوهم الظاهر أن اللفظ جاء على خلافه، لكن لو تؤمل الكلام لظهر وجه (التقابل) على أحسن ما يرام.
    ومن أمثلة (التقابل) الخفية، قوله تعالى: {مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع} (هود:24)، فقد يقال هنا: كان المقتضى أن يقال: (مثل الفريقين كالأعمى والبصير والأصم والسميع)؛ ليكون (التقابل) بين لفظ (الأعمى) وضده (البصير)، وبين لفظ (الأصم) وضده (السميع). لكن التأمل في الآية يرشد إلى أنه لما ذكر انسداد العين أتبعه بانسداد السمع، وبضد ذلك، لما ذكر انفتاح البصر، أعقبه بانفتاح السمع، فما تضمنته الآية الكريمة هو الأنسب في التقابل، والأتم في الإعجاز.
    ومن أمثلة (التقابل) الخفية أيضاً، قوله عز وجل: {إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى * وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى} (طه:118-119).
    أخيراً، لا بأس أن تعلم بعد ما ذكرناه، أن ثمة تفصيلات وتفريعات أُخر لأسلوب (التقابل)، ينوء هذا المقال بحملها، فإن أردت المزيد منها، فعليك بمظانها.

    أضف تعليق

    عدد الحروف المسموح بها 1000 والمتبقي منها
    كود التحققCAPTCHA Image
    صورة اخرى

    Muslims and Christians one hand again if we elect Shafik it would be our obligation to release Mubarak and tell him Sorry Dad for the Revolution, we were just kidding

    الرئيسية » مقالات رأي

    رسالة من مواطن مصري مسيحي يؤيد مرسي رئيسًا

    الأحد, 27 مايو 2012 - 05:01 am
    عدد الزيارات: 939 17
    بقلم: عزيز ويصا عوض

    إلى كل الذين يشكون من عمق العلاقة بين أبناء الوطن الواحد مصر.

    إلى أعداء الثورة الذين يريدون بمصر العودة للوراء.

    إلى الذين يستخدمون ورقة الفتنة الطائفية لزعزعة الوطن.

    إلى أعداء الخارج الذين لا ينامون حتى تركع مصر.

    أكتب لكم ما يلي.....!

    * لقد نص الدستور الأول للمسلمين في المدينة المنورة على التآخي لكل أصحاب الديانات بأنهم جميعًا أمة واحدة لهم حقوق المواطنة المتساوية.

    * لقد كفلت الدولة الإسلامية لغير المسلم حرية العقيدة، وعدم الإيذاء بنص صريح لا يدعو إلى الجدل أو الخلاف.

    هل تتذكرون معي تلك القصة الشهيرة؟!

    نصرة عمر بن الخطاب للقبطي المصري الذي اعتدى ابن عمرو بن العاص على ابنه، وحين شد القبطي الرحال إلى المدينة المنورة لم يكن يعرف عمر بن الخطاب، إنما استطاع أن يتعرف على القانون الذي يحكم به عمر بن الخطاب، وعاد هذا القبطي برسوخ لما تصوره عن هذا القانون ومن يحكم به؛ حيث أعطاه عمر عصا ليضرب بها ابن عمرو بن العاص، وبرسالة من عمر إلى واليه ما زالت ذائعة إلى يومنا:

    "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا".
    * أن من يقرأ ويتمعن في هذه القصة يرى مدى عمق سماحة الإسلام مع غير المسلم، وحب الإسلام للناس، وعدم التحيز أو التميز الديني، لنأخذ من هذه القصة عبرة نتعلمها ونعلنها للعالم ونذكرهم بها.
    * بيننا رصيد يرجع إلى سنوات وأزمنة أثبتت التجارب فيها وحدة الصف والتلاقي أو الانصهار المترجم للمودة التي ركز عليها القرآن الكريم، المسلمون والمسيحيون نموذج لنسيج منصهر في كل فترات التاريخ.

    * هل يستطيع أحد أن يمحو ذاكرة التاريخ، فالتاريخ سجل شواهد أن كل طوائف الشعب جاهدوا سويًّا دون تمييز ضد الاحتلال وأعداء الخارج منذ فترات الحروب الصليبية.

    * من يقرأ التاريخ يعلم تمامًا أنه حين جاءت الحملة الفرنسية حاولوا إثارة البعد الديني لإحداث التفرقة بيننا ولكنها باءت بالفشل الذريع، وكل محاولات الاحتلال الإنجليزي لم تفلح في إثارة الفتنة بين عنصري الأمة، والتي نراها بكل وضوح في ثورة 1919م ووقت الأزمات والحروب في العصر الحديث، وكلنا نتذكر معركة الكرامة ضد الكيان الصهيوني في حرب أكتوبر 1973م التي امتزجت فيها دماء المسلم والمسيحي.

    وماذا يحدث الآن...؟!

    استنار الشعب العظيم بعد فترة طويلة من حكم ظالم ونظام بائد أهان فيه الكثير، وزج بالكثير في السجون والمعتقلات، وبدا مسلسل الترويع والقتل وورقة الفتنة في مصر لتمزيق أواصر وحدتنا، ولكن استيقظ الشعب واستنار، وكتب الله سبحانه وتعالى لهذه الأمة أن تنهض فقامت ثورة يناير المجيدة التي غيرت التاريخ، وكشفت عن معدن المصري الحقيقي، والذي عبر عن رأيه ورفض الظلم والقهر، وتجمعنا كلنا مسلمين ومسحيين في ميدان التحرير لنطالب بإسقاط نظام بائد، ونجحت الثورة ولكن أعداء النجاح لا يريدون لها الاستمرار، فبدأت تتعرض مصر لضربات مختلفة من أزمات الاقتصادية وتارة أخرى بفزاعة الدين، واستخدم أعداء الثورة الكثير من ضعاف النفوس لترسيخ هذا الهلع والفزع لزعزعة الوطن وركوع مصر.

    هل نستيقظ ونقف صفًّا واحدًا، نحن مصريون سواء كنا مسلمين أو مسيحيين؛ من أجل نهضة الوطن.

    عدونا واحد يريد أن يتربص بنا، هل نسيتم دماء الشهداء الطاهرة بالتفرقة الطائفية من خلال إعادة الأسطوانة ذاتها.. أسطوانة التفرقة المتعمدة بين المسيحي والمسلم.

    في النهاية أيها الأحباء في الله.

    سفينة المسيحي والمسلم هي سفينة واحدة، تتمثل بكل ود وحب وتآخٍ ومصلحة مصر، أفيقوا من غفوتكم ولا تسمحوا لعدونا أن يقوم، فنحن نشأنا على الوحدة الوطنية ولم نعرف التفرقة، ولن نسمح لأحد أن يضحك بنا أو يزج بنا إلى ركوع مصر.

    والله لن تركع مصر.. والله لن ينهار الوطن.

    أفيقوا وتيقظوا.. إن مصر في رباط إلى يوم الدين... أفيقوا من غفوتكم ولا تساعدوا عدونا بتنفيذ مخططاته ضد وطننا مصر، اجتنبوا التفرقة وتحابوا وحبوا مصر.

    يا أعداء الوطن نحن المسيحيين نعيش في مصر جنبًا إلى جنب مع إخواننا المسلمين بكل حب وترابط وود ولن نتفتت إن شاء الله.
    أخي المصري مسلم أو مسيحي

    أنا وأنت في سفينة واحدة تمخر في عباب البحر، تطاردنا الأنواء إذا غرقت السفينة غرقنا معًا وإذا نجت نجونا معًا.

    لسلام عليكم ورحمة الله.

    معلم خبير الجغرافيا والاقتصاد بمدرسة دمياط الثانوية العسكرية

    عضو حملة دعم د. محمد مرسي رئيسًا لمصر

    Dates in Muhammad (PBUH) life

    Date (CE)



    Birth of the Prophet in Mecca. His father was already dead when he was born.


    The death of the Prophet’s mother.


    The death of the Prophet’s grandfather and custodian ‘Abd al-Muttalib. The Prophet’s uncle Abu Talib became his guardian.


    The first revelation of the Qur’an.


    The Prophet started calling people to Islam publicly.


    The first immigration of Muslims to Abyssinia escaping the persecution of the idol-worshipping Meccans. They stayed there for three months. A second immigration to Abyssinia, involving more Muslims, took place later on. This time, the immigrants stayed in Abyssinia until 628 CE when they rejoined the Prophet in al-Madina.


    The tribe of Quraysh imposed economic and social sanctions on Muslims and the clan of Prophet Muhammad, Hashim.


    The collapse of the sanctions.


    The death of Abu Talib, the Prophet’s uncle, triggering increased hostility from the Meccans toward the Prophet.


    The emigration of the Prophet from Mecca to al-Madina.


    The first major battle of the Muslims against the disbelievers, known as the battle of Badr.


    The Muslims conquered Mecca without fighting.


    The last revelation of the Qur’an.


    The departure of the Prophet from this world in al-Madina.

    Blogger comment:
    The amazing thing that makes millions of people convert to Islam is the very clear biography of the prophet. He was not a recluse that people do not see or talk to and left great book after he died. On the contrary people knew everything about him day by day, hour by hour and even minute by minute unless he would be asleep. The first encounter of him with the angel Gabriel is well recorded and the last words as he was dying were recorded and between the two great events every thing is known about him. The Quran was memorized as it descended to him verse by verse by Muslims around him on almost daily basis. No one saw him thinking about the verses or seeing someone dictating to him the verses. He would have the angel visit him and people can not see or he would have the verses come down on his heart and he will perspire and repeat them. He had at least 4000 sayings beside the Quran that were recalled by the people around him. He was under the microscope as we would say. People would not only make a movie in their heads what the scenes were they were actually at his time seeing him face to face. They were able to read his face, examine his life and his behavior as well ask people around him what he is all about. They would listen to the Quran from him or even like the Jews will ask about anything and he would have the angel answer them in clear verses of the Quran. It is possibly the great confidence that his message is from God with the clear confidence of the speaker of the Quran made people to believe strongly he is a true prophet. Besides the contents of the Quran which are very clear and make strong sense that the creator is the one who is talking to us. We do not see him today face to face but we are having very aware witnesses who saw him almost all time and were able to record almost everything he said. Even the way he ate and combed his hair. They were not two or three witnesses but thousands of them. It was not a slight matter to them it was huge, it is like someone will come now and tell us he is contacted by God and he has the literal words of God  that he want us to know. It was not trivial Muhammad (PBUH) told them there is life after and their will be eternal life heaven or hell they have all to gather around him, examine him and decide definitely who he was. He was not a government, organization or a group of wise people it was only him against the world. He has to tell mankind about his message starting by his close family and friends.  It was a huge task very difficult for one person to make up all of these even if he was severely delude or the perfect actor. It just do not add up particularly all his message was about honesty.  Of all the prophets and all the famous men in history we do not find something extraordinary like that.

    Convincing Someone to Believe Question and answer details


    Name of Questioner: Samir

    Reply date: 2012/02/17

    Question: As-salamu `alaykum.I am not sure if am in the right place for this question, but I still hope that you can help me. I live in the Netherlands. I have a good friend here; he is Dutch. He is an unbelieving man in that he has no religion, but he really wants to believe in Allah, yet he doesn't know how. He said to me, “Why should I believe? There is no proof that Allah exists. My heart doesn't say to me that I must believe, but I want to believe. I feel as if I am missing something.” Have you any advice or words that can convince him? I am only 17 years old. I try to help him, but answering questions is always harder than asking them. I can't always help him. Thank you.

    consultant: Ahmad Souza


    Salam, Samir.

    Thank you for your question.

    First, it is impossible to “convince” another person of the truth of Islam, such that through a certain line of reasoning and debate, one is able to convert a non-Muslim to Islam. Nowhere in the Qur’an or Sunnah are Muslims instructed to “convince” non-Muslims. In fact, Allah says in the Qur’an what means:

    *{Among them are some who listen to thee: but canst thou make the deaf to hear even though they are without understanding? Among them are some who look at thee: but canst thou guide the blind even though they will not see?}* (Yunus 10:42-43)

    In other words, Allah is the One Who guides and Who leads astray. While this does not remove the responsibility from the Muslim to invite non-Muslims to Islam, it does show us that we are in reality powerless to open another’s heart to Islam. Nevertheless, we do da`wah (inviting to Islam) because it is the Sunnah of the Prophet Muhammad (peace and blessings be upon him) and it is the means by which Allah often (but not always) spreads His guidance.

    God has ordered Muslims to invite others to His way through da`wah. So this is what Muslims will be asked about. As for the "convincing", it is a matter in the hands of Allah. There is a big difference between inviting someone to something and between convincing him with it.

    This argument may seem like a trivial point, but it is important to remember that the Prophet Muhammad’s uncle Abu Talib, one of the most beloved people in the world to him, was not guided to Islam before his death. The Prophet had spoken to his uncle about Islam and prayed for him countless times, yet nevertheless, the Messenger of Allah himself was powerless to convince him.

    In reality, Allah’s existence is so obvious that many people cannot perceive Him. An analogy can be made with light: We are able to perceive the existence of light because of its contrast with darkness and shadow. Were there to be no darkness, we would only see light, which would be so obvious and all encompassing that we might not be able to identify it as a separate entity. In the same way, Allah’s light never diminishes or fades, and there is nothing to oppose or counter it. Just like the hypothetical light that knows no shadow, Allah is so obvious that many people fail to notice Him.

    Returning to our initial argument, many Muslims believe that they can convince others of the truth of Islam though cold logic. The “scientific miracles in the Qur’an” da`wah has become popular during the past decade, while in fact, in my personal opinion, it echoes the inferiority complex of the Muslim world vis-à-vis the West. As one contemporary Muslim thinker explains:

    “Many modernized Muslims, like so many other Orientals, equate science with civilization and judge the value of any human society and its culture by whether or not it has produced science, disregarding completely the lessons of the history of science itself.” ( Islam and the Plight of Modern Man, Seyyed Hossein Nasr, p. 186)

    I see that a person whose iman (faith) is based upon the Qur’an’s miraculous mention of the expansion of the universe, for instance, has little iman at all, in fact. Rather, his heart is saying, “Scientific knowledge is absolute truth; thus if the Qur’an confirms it, then it must be a part of truth also.” If such an “iman” is not supplemented and reinforced by something more experiential, it will quickly fade. Therefore, I strongly recommend not pursuing the “scientific miracles in the Qur’an” line of da`wah with your friend.

    Since the Enlightenment period, a significant portion of Europe (and America to some extent) has preferred nihilism over religion. While nihilism itself deserves no philosophical respect, it is hard to blame Europeans for their animosity toward religion in general. Whether it is in the form of some exploitative popes, sappy missionaries, sanctimonious fire-and-brimstone preachers, or violent Islamist extremists, men of religion have not conveyed the positive meaning to religion that it deserves. You must keep in mind that your Dutch audience is most likely very skeptical of any religion, let alone the religion of “the dark man from the East.” This should not discourage you; rather it should channel your da`wah away from certain sensitive issues that are specific to the European culture.

    Returning to your question, the most important ingredients to make your da`wah effective both for you and your friend are sincerity, certainty, compassion, and virtue.

    Speaking with your friend about Islam must be solely for the sake of Allah. At no point should you try and “beat him” in a specific debate, make him look foolish, or lose sight of your objective, namely calling him sincerely to Allah. You must correct your intention repeatedly throughout your da`wah, and you should try and stay in the remembrance of Allah as much as possible.

    You must speak as if you see the metaphysical reality of this world before your very eyes. If I had knowledge that somebody was about to kill my friend, how would I speak to him? Even if he did not initially believe me, my earnestness and seriousness would eventually convince him. Similarly, your level of certainty will have a direct bearing on the effectiveness of your speech. Incidentally, a person’s level of certainty in something increases the more he sacrifices for it; thus, the more you invite to Allah, the more you will believe in Him yourself.

    Throughout your da`wah, you must have true compassion for your friend and want the best for him in this world and the next. The Prophet Muhammad (peace and blessings be upon him) had compassion even for his enemies, and you must reflect the same type of concern for all of humanity. In this vein, your du`aa’ (supplicating) at night for your friend is on equal footing with your da`wah

    during the day. Without one, the other will surely remain deficient.

    Your conduct, selflessness, generosity, truthfulness, and general uprightness are a thousand times more convincing than words alone. These character traits show beyond all doubt that Islam is not simply another religion, but rather a complete system that encompasses the believer’s entire being. Without such virtues, the religion of Islam will seem no different from the empty, self-righteous religiosity that has swept the Western world.

    Finally, you should plan a sensible “argument” for the excellence of Islam, but the minute you see either stubborn ignorance or bull-headedness on the part of your friend, you must back down. Do not let your da`wah deteriorate into a debate or quarrel. A Muslim is above quarreling, for it is the quickest way to lose your sincerity and make all of your efforts go to waste, both in this world and the next.

    I hope this advice helps. Thank you and please stay in touch.