Wednesday, February 29, 2012

Divinity of Jesus? An Inquiry


A look into the verses of the Bible which support
or oppose the divinity of Jesus Christ.

By Laurence B. Brown, MD

Man is made to adore and to obey: but if you will not
command him, if you give him nothing to worship, he will fashion his own
divinities, and find a chieftain in his own passions.

—Benjamin Disraeli, Coningsby

The critical difference between Jesus’ teachings and the Trinitarian
formula lies in elevating Jesus to divine status—a status Jesus denies in the
“Why do you call me good: No
one is good but One, that is, God.” (Matthew 9:17, Mark 10-18, and Luke
“My Father is greater than
I.” (John 14:28)
“I do nothing of myself, but
as the Father taught me, I speak these things.” (John 8:28)
“Most assuredly, I say to
you, the son can do nothing of himself …” (John 5:19)
“But I know Him, for I am
from Him, and He sent me.” (John 7:29)
“He who rejects me rejects
Him who sent me.” (Luke 10:16)
“But now I go away to Him
who sent me …” (John 16:5)
“Jesus answered them and
said, ‘My doctrine is not mine, but His who sent me.’” (John 7:16)
“For I have not spoken on my
own authority; but the Father who sent me gave me a command, what I should say
and what I should speak.” (John 12:49)[1]
What does Pauline theology say?
That Jesus is a partner in divinity, God incarnate. So whom should a person
believe? If Jesus, then let’s hear what else he might have to say:
“The first of all the
commandments is: ‘Hear O Israel, The Lord our God, the Lord is one.”
(Mark 12:29)
“But of that day and hour no
one knows, neither the angels in heaven, nor the Son, but only the
Father.” (Mark 13:32)
“‘You shall worship the Lord
your God, and Him only you shall serve.’” (Luke 4:8)
“My food is to do the will
of Him who sent me …” (John 4:34)
“I can of myself do
nothing … I do not seek my own will but the will of the Father who sent me.”
(John 5:30)
“For I have come down from
heaven, not to do my own will, but the will of Him who sent me.” (John 6:38)
“My doctrine is not
mine, but His who sent me.” (John 7:16)
“I am ascending to my
Father and your Father, and to my God and your God.” (John 20:17)
My italics in the above verses do
not imply that Jesus spoke with that emphasis, although nobody can claim with
certainty that he didn’t. Rather, the italics stress the fact that Jesus not
only never claimed divinity, but would be the first to deny it. In the words of
Joel Carmichael, “The idea of this new religion, with himself as its deity, was
something he [Jesus Christ] could never have had the slightest inkling of. As
Charles Guignebert put it, ‘It never even crossed his mind.’”[2]
So if Jesus never claimed
divinity, then what was he exactly? He answered that question himself:
“A prophet is not
without honor except in his own country, among his own relatives, and in his own
house.” (Mark 6:4)
“But Jesus said to them, “A prophet is not
without honor except in his own country and in his own house.” (Matthew
“It cannot be that a
prophet should perish outside of Jerusalem.” (Luke 13:33)
Those who knew him acknowledged,
“This is Jesus, the prophet from Nazareth of
Galilee” (Matthew 21:11), and “A great
prophet has risen up among us …” (Luke 7:16). The disciples recognized
Jesus as “a prophet mighty in deed …” (Luke
24:19. Also see Matthew 14:5, 21:46, and John 6:14). If these statements
were inaccurate, why didn’t Jesus correct them? Why didn’t he define his
divinity if, that is, he truly was divine? When the woman at the well stated,
“Sir, I perceive that you are a prophet’” (John
4:19), why didn’t he thank her for her lowly impression, but explain
there was more to his essence than prophethood?
Or was there?
Jesus Christ, a mere man? Could
it be? A good part of the religiously introspective world wonders, “Why not?”
Acts 2:22 records Jesus as “Jesus of Nazareth, a man attested by God to you by
miracles, wonders, and signs which God did through him in your midst, as you
yourselves also know.” Jesus himself is recorded as having said, “But now you seek to kill me, a man who has told
you the truth which I heard from God …” (John 8:40). Strikingly, a
similar quote is found in the Holy Qur’an:
“He [Jesus] said: ‘I am indeed a
servant of Allah: He has given me Revelation and made me a prophet’” (Quran
So was Jesus a “servant of Allah
(i.e., servant of God)?” According to the Bible, yes. Or, at least, that is
what we understand from Matthew 12:18:
“Behold! My servant whom I have chosen
…” Furthermore, Acts of the Apostles traces the growth of the early
church for the first thirty years following Jesus’ ministry, but nowhere in Acts
did Jesus’ disciples ever call Jesus “God.” Rather, they referred to Jesus as a
man and God’s servant.[3]
In fact, the only New
Testament verse which supports the doctrine of the Incarnation is 1
Timothy 3:16.[4] However, with regard to this verse (which
states that “God was manifest in the
flesh”), Gibbon notes, “This strong expression might be justified by the
language of St. Paul (I Tim. iii. 16), but we are deceived by our modern bibles.
The word ë (which) was altered to qeèv (God) at Constantinople in the beginning of the sixth
century: the true reading, which is visible in the Latin and Syriac versions,
still exists in the reasoning of the Greek, as well as of the Latin fathers; and
this fraud, with that of the three witnesses of St. John, is admirably
detected by Sir Isaac Newton.”[5]
Fraud? Now there’s a strong word. But if we look to
more modern scholarship, it’s a word well applied, for “some passages of the New
Testament were modified to stress more precisely that Jesus was himself
The Bible was modified? For doctrinal
reasons? Hard to find a more appropriate word than “fraud,” given the
In a chapter entitled “Theologically Motivated
Alterations of the Text” in his book, Misquoting Jesus, Professor Ehrman
elaborates on the corruption of 1 Timothy 3:16, which was detected not only by
Sir Isaac Newton, but also by the eighteenth century scholar, Johann J.
Wettstein. In Ehrman’s words, “A later scribe had altered the original reading,
so that it no longer read “who” but “God” (made manifest in the flesh). In other
words, this later corrector changed the text in such a way as to stress Christ’s
divinity…. Our earliest and best manuscripts, however, speak of Christ ‘who’ was
made manifest in the flesh, without calling Jesus, explicitly, God.”[7]
Ehrman stresses that this
corruption is evident in five early Greek manuscripts. All the same it was the
corrupted, and not the “earliest and best,” biblical manuscripts which came to
dominate both the medieval manuscripts and the early English translations.[8] Consequently, from medieval times
on, the tenets of Christian faith have suffered the corrupting influence of a
church devoted more to theology than to reality.*
Ehrman adds: “As Wettstein
continued his investigations, he found other passages typically used to affirm
the doctrine of the divinity of Christ that in fact represented textual
problems; when these problems are resolved on text-critical grounds, in most
instances references to Jesus’ divinity are taken away.”[9]
Given the above there should be
little surprise that twentieth-century Christianity has expanded to include
those who deny the alleged divinity of Jesus. A significant sign of this
realization is the following report of the London Daily News: “More than
half of England’s Anglican bishops say Christians are not obliged to believe
that Jesus Christ was God, according to a survey published today.”[10] It is worth noting that it was
not mere clergy that were polled but bishops, no doubt leaving many
parishioners scratching their heads and wondering who to believe, if not their

Copyright © 2007 Laurence B. Brown; used by permission.
The above excerpt is taken from Dr. Brown’s
forthcoming book, MisGod’ed, which is expected to be published along with
its sequel, God’ed. Both books can be viewed on Dr. Brown’s website, Dr. Brown can be
contacted at
[1] See also Matthew 24:36, Luke
23:46, John 8:42, John 14:24, John 17:6-8, etc
[2] Carmichael, Joel. p.
[3] Man: see Acts 2:22, 7:56, 13:38,
17:31; God’s servant: see Acts 3:13, 3:26, 4:27, 4:30.
[4] In the past, some theologians
attempted to validate the Incarnation on the basis of John 1:14 and Colossians
2:9. However, in the face of modern textual criticism these verses have fallen
from favor, and for good reason. John 1:14 speaks of “the Word,” which by no
means implies divinity, and “the only begotten of the Father,” which by no means
is an accurate translation. Both of these subjects were discussed (and
discredited) in previous chapters. As for Colossians, problems transcend the
incomprehensible wording, beginning with the simple fact that Colossians is now
thought to have been forged. For details, see Bart D. Ehrman’s Lost
Christianities, page 235.
[5] Gibbon, Edward, Esq. Vol. 5,
Chapter XLVII, p. 207.
[6] Metzger, Bruce M. and Ehrman, Bart
D. The Text of the New Testament: Its Transmission, Corruption, and
Restoration. P. 286.
[7] Ehrman, Bart D. Misquoting
Jesus. P. 157.
[8] Ehrman, Bart D. Misquoting
Jesus. P. 157.
* For further
clarification, see Metzger, Bruce M. A Textual Commentary on the Greek New
Testament. Pp. 573-4.
[9] Ehrman, Bart D. Misquoting
Jesus. P. 113.
[10] London Daily News. June
25, 1984.

It is very clear that Bashar is a tyrant Kafer and killed people who asked for their freedom how long it will take more before a brave Syrian kill him

الهيئة الشرعية تبيح دم بشار وتكفرهالرئيس السورى بشار الأسد كتب- بسام رمضان: منذ 3 ساعة 4 دقيقة أفتت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح بكفر النظام السوري، كما أباحت دم شار الأسد الذي سفك دماء السوريين، وأهان المصحف الشريف، واعتدى على حرمات المساجد، وأزهق الأرواح المعصومة، وأتلف الأموال المصونة، وتجبَّر واستكبر في الأرض بغير الحق – وفق قول الهيئة.ودعت الهيئة كل قادر من أفراد الجيش والشرطة أن يتولى هذا الشرف بنفسه دفاعًا عن دينه وعرضه وأمته، والمقتول في هذا الجهاد بإذن الله تعالى نحتسبه من الشهداء {وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} [آل عمران: 169].كما أفتت الهيئة الشرعية في بيان لها اليوم الأربعاء أن على وحدات الجيش السوري المسلم الانفصال عن جيش النظام الفاجر والانضمام إلى الجيش السوري الحر، وتدعو الهيئة الشرعية الأمة الإسلامية بحكوماتها وهيئاتها المختلفة إلى إمداد الجيش الحر بالسلاح والمال والدعاء في الأسحار! قال تعالى: {وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} [الأنفال: 72].وجددت ما سبقت الفتيا به لأفراد الجيش النظامي وقياداته بأن كل من قَتل أو أَمر بالقتل أو أعان عليه - بغير حق - فقد أتى ما يهدر به دمه، وتحل به عقوبته في الدنيا والآخرة، لا فرق بين حاكم ومحكوم أو قائد وجنود، وقد قال تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} [المدثر: 38].وأكدت الهيئة على سلمية المظاهرات والمطالبات إلا أن لكل فرد من الأفراد المدنيين أن يدفع العدوان عن نفسه وأهله وعرضه وماله، والمقتول دون ذلك نحتسبه عند الله من الشهداء، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قتل دون ماله فهو شهيد, ومن قتل دون أهله فهو شهيد, ومن قتل دون دينه فهو شهيد, ومن قتل دون دمه فهو شهيد) [رواه أحمد والنسائي].ووجهت الهيئة في بيانها رسالة لعلماء السلطان قائلة :" على علماء السلطان وعمائم الطغيان ورءوس الفتنة والبدعة أن يستقيلوا من وظائفهم، ويتبرَّأوا من ممالأة الكفر والإجرام، وألا يبيعوا دينهم وآخرتهم بدنيا قد أدبرت عن غيرهم، وليذكروا أن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى ومقته يهوي بها في النار سبعين خريفًا، ويلقى الله تعالى وهو عليه ساخط، قال تعالى {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد: 38]." اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الهيئة الشرعية تبيح دم بشار وتكفره

Why now the attack on the Quran: Because we are at the end of times

عولمة العدوان على قداسة القرآن

إن قضية إهانة القرآن الكريم صارت خلال السنين الأخيرة عملا عالميا
ممنهجا، تسير حسب خطط خصوم الإسلام بعد دراسات وبحوث وتقارير ميدانية عن قداسة
القرآن في قلوب المسلمين وازدياد اهتمامهم به حفظا ودراسة، طبعا ونشرا، تعريفا
وتفسيرا، خصوصا بعدما وجدوا أن مراكز توجيه المسلمين -أحزابا ومؤسسات وشخصيات-
يستفيدون وبمهارة فائقة في تنشئتهم العقائدية والفكرية والسياسية والاجتماعية من
معطيات الحضارة الغربية من تكنولوجيا حديثة كالإنترنت وشبكات الاتصال وغيرهما من
وسائل مقروءة ومسموعة ومرئية.. وهم ينظرون إلى اتساع مجالات الدعوة بحرقة وألم، كما
يرون عودة أبناء أجيال القرن المنصرم المغرر بهم إلى الإسلام عقيدة ومنهجا، فكرا
وممارسة، دعوة وبناء، وتوجيها للدولة والمجتمع، فالتجؤوا إلى أساليب صبيانية في
الاستخفاف بالإسلام ومقدساته، حتى بدت بداية ظاهرة قد تليها مراحل أشد
"السجانون والمحققون في غوانتانامو كانوا
يأمرون أثناء استجواب المعتقلين كلابا مدربة لتقعد على المصحف أمام المعتقلين عامة،
وأمام المعتقل الذي طلب من الإدارة تزويده بمصحف! "
معتقل غوانتانامو لفت أنظار العالم عامة والمسلمين خاصة إلى المَظلمة غير
المبررة التي وقعت على من لم يستطيعوا تسميتهم لا بأسرى الحروب الأميركية ولا
بمجرمين ارتكبوا إجراما داخل أميركا أو خارجها.. في الوقت الذي كان العالم ينظر
باندهاش إلى أساليب نقل المعتقلين وكيفية محاربتهم نفسيا بالتعامل معهم كسقط
المتاع، فإذا الأخبار تتسرب من داخل غوانتانامو بأن السجانين والمحققين يأمرون
أثناء استجواب المعتقلين كلابا مدربة لتقعد على المصحف أمام المعتقلين عامة، وأمام
المعتقل الذي طلب من الإدارة تزويده بمصحف!
ثم رأى العالم عامة والمسلمون خاصة في العراق بعد الاحتلال الأميركي مصاحف مرسوم
عليها الصليب، أو مصابا بطلقات نارية بعدما أصبح هدفا (نيشان) لمرمى جنود
الأميركان. في الوقت الذي لما تسكن غيرة المسلمين وحميتهم بعدُ من ممارسة الجنود
الأميركيين ومسؤوليهم فإذا المخرج الهولندي (ثيو فان جوخ) ينتج بمساعدة (إيان هيرسي
علي) الصومالية الأصل فيلما باسم (الخنوع) عما سمياه اضطهاد المرأة. حيث نشروا صورة
امرأة سمراء عارية الظهر وعليه خطوط بنية أو حمراء غامقة تصويرا لآثار الجلد وعليها
آيات من سورة النور.. استهزاء بالقرآن وعدوانا على الإسلام وتحقيرا للمسلمين.
وكان هياج المسلمين فورة ارتجالية لم تساندها مواقع القرار الرسمي في بلاد
المسلمين، فازداد الخصوم جرأة، لكن شعبيا صارت هولندا جبهة التحدي، فقام شاب مغربي
(محمد بويري) في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 بقتل المخرج الهولندي وسط الشارع بطلقات
رصاص وطعنات سكين انتقاما للقرآن وغيرة على الإسلام وأهله في زمن انعدام الخلافة
الراشدة ثم سلم نفسه إلى الشرطة اختيارا وتحديا.. ومنحت أميركا حق اللجوء
السياسي لهيرسي علي رغم أنها كانت عضو البرلمان في هولندا، بعدما ظهرت معلوماتها
المغلوطة التي أخذت حق اللجوء السياسي بسببها.
ثم علت صرخات التحدي الأوروبي للقرآن وأهله، فقام رسام كاريكاتير دانماركي برسم
ما سموه (رسوم محمد) صلى الله عليه وسلم ليطبعوه في كتاب (كاري بلوتكن) للأطفال عن
(القرآن وحياة محمد) صلى الله عليه وسلم، ونشرت صحيفة يولاندس بوستن الدانماركية
اثني عشر رسما منها في 30 سبتمبر/أيلول 2005، وبعدها بأيام وفي عيد المسلمين قامت
مجلة (مغازينة) النرويجية بنشر الرسوم ثانية فكان ما كان من المواجهات في كل بلاد
العالم (عدا إسرائيل).. وحرق المسلمون سفارات وقنصليات دانماركية ونرويجية وقاطعوا
بضائع الدانمارك وكافؤوها بخسارة ثمانية مليارات دولار خلال سبعة أيام إضافة إلى
عزل الدانماركيين في كل بلاد المسلمين والنظر إليهم كإسرائيليين.. والنرويج سعت
بسرعة لتصحيح موقفها، فأتت الحكومة برئيس تحرير المجلة المسيحية معتذرا عما نشر،
وأرسلت وفدا من المسلمين والمسيحيين إلى الشيخ يوسف القرضاوي وغيره من العلماء خوفا
من مصير اقتصادي واجتماعي مشابه للدانماركي.
ومرة أخرى في هولندا، ذلك المجتمع الديمقراطي والمنفتح على ثقافات الأمم وجد
بلاده ساحة تحد حضاري بين ضيقي الأفق الغربيين والمتعصبين الأميركيين ضد المسلمين
في أوروبا البالغ عددهم خمسة وعشرين مليونا، حيث يشكلون في هولندا وحدها 20% من
السكان البالغ عددهم سبعة عشر مليونا، منهم أحد عشر ألف مسلم ولدوا من أبوين
هولنديين أصليين.
شكل السياسي الهولندي خيرت فيلدرز -الذي درس سنتين في إسرائيل- بعد مقتل صديقه
فان جوخ حزبا سياسيا في 2006 جمع حوله كل من يعادي المسلمين وطلب بصورة علنية حظر
القرآن في هولندا، ودعا عام 2007 المسلمين مرارا إلى "تمزيق نصف القرآن إذا أرادوا
البقاء"! ووصف القرآن علنا بأنه كتاب فاشي ككتاب (كفاحي) لهتلر.. وأنتج في 2008
فلما سماه الفتنة مهاجما الإسلام والقرآن ومحذرا أوروبا عموما وهولندا خصوصا من
المستقبل الذي يقع بيد المسلمين وغيرها من الإثارة.
وقرر حرق القرآن علنا فأثار الأمر كل السياسيين الهولنديين وقد قام رئيس الحكومة
ووزير العدل ووزير الخارجية بمناقشته في التلفزيون لثنيه عن حرق القرآن، لكنه أبى.
ثم حرَّق سرا، وصور ونشر فعلته.. وعندما قدم للاستجواب أظهر الصورة على حقيقتها
وتبين أن الذي حرَّقه كانت نسخة من دفتر (كتالوج) التلفونات.
واستمر الغرب في تنفيذ خطط الغي مؤمنا بأن الدنيا صراع.. صراع اقتصادي كما قال
كارل ماركس أو صراع قوة كما قال داروين أو صراع حضارات كما قال صموئيل هنتنغتون.
ليوجهوا مجتمعاتهم ويقنعوهم أن العدو الجديد لهم هو الإسلام المتحدي فلسفة وفكرا،
حركة تغير وسياسة، قيما اجتماعية متأصلة، موجهة بالقرآن روحيا، كي يحرموا المسلمين
من نفس من ديمقراطيتهم، كي يدوسوا حقوقهم باسم حقوق الإنسان!!
"شجع الغرب بصور غير مباشرة ملاحدة بلادنا
وأبناء الجاليات المسلمة -من الذين انحرفوا عقائديا- على إهانة القرآن والرسول صلى
الله عليه وسلم والإسلام، دون أن يتركوا جبهة حرق القرآن قيد أنملة"
بعد ما نصح رئيس أميركا الأسبق بيل كلينتون الحكومات الأوروبية بالكف عن الإساءة
للإسلام وذكَّرهم بما فعلوه باليهود وما دفعوه إليهم بعد إنشاء إسرائيل -والمسلمون
يمرون بحالة مشابهة لحالة اليهود قبل الحرب العالمية الثانية- إذا بقسيس أميركي
(تيري جونسون) من فلوريدا يدعو إلى اليوم العالمي لحرق القرآن وقد قرر أن يحرق
مائتي نسخة من المصحف في ساحة كنيسته في يومه العالمي لحرق القرآن!! وعندما وجد رد
الفعل عنيفا في كل ولاية أميركية ثم في العالم كله تراجع.
ثم أعلن ملحد أسترالي لا يؤمن بالأديان ويدعى إليكس ستيوارت بأنه سيحرق الإنجيل
والقرآن معا، لكنه لم يرنا إلا صفحة إنجيل لفَّها على شكل سيجارة وأشعلها وشهق
دخانها وقال ما أقدسه!!
لما وجد الغرب أن ردود أفعال المسلمين لا تتجه إلى أديانهم بل إلى الجانب
الاقتصادي والأمني من حياتهم اضطروا أن يسايروا.. لكنهم شجعوا بصور غير مباشرة
ملاحدة بلادنا وأبناء الجاليات المسلمة من الذين انحرفوا عقائديا على إهانة القرآن
والرسول صلى الله عليه وسلم والإسلام، بترجمة ما يكتب لهم من الخارج ويوصل إليهم
عبر شبكات الإنترنت ليرددوه باسمهم وكأنهم مفكرون وكتاب أو مناضلون من أجل
الديمقراطية وحقوق الإنسان! دون أن يتركوا جبهة حرق القرآن قيد أنملة.
فواصلوا -وسيواصلون والله أعلم- إهانة القرآن في بلادنا عن طريقهم مباشرة أو عن
طريق المغرر بهم. فعن طريقهم هو ما ظهر في أفغانستان يوم الخميس 23 فبراير/شباط
2012 من حرق للقرآن الكريم من قبل جنود الاحتلال الأميركي في قاعدة باغرام الجوية
في كابول، وهي من المحاولات المتواصلة لإسقاط هيبة المقدسات الإسلامية في القلوب
والقيم بعد إزاحة شريعته في الحكم والقضاء.. وعن طريق المغرر بهم ما قام به أناس في
مدينة قالمة الجزائرية يوم عيد الفطر الماضي (1432/2011) حيث فوجئ المسلمون في مسجد
عبد الحميد بن باديس بوجود نسخة من المصحف الشريف في دورة المياه! كما نشرته جريدة
الشروق الجزائرية. وقبله بثلاث سنين وجدوا في مسجد مالك نسخة من القرآن مكتوبة
عليها كلمات نابية.
ومن قبيله ما ارتكبه الموتورون من الأكراد الحقودين حسب خطة حملات مبرمجة بين
أكراد العراق لإهانة القرآن الكريم تدنيسا وحرقا، بعدما قامت السلطات الكردية في
كردستان العراق بتهيئة الأرضية الملائمة لها تشريعا وتشجيعا وبالتشهير المفتوح عبر
مؤسسات الحكم وأجهزة إعلامه.
ظهرت الخطة عام 2009 يوم وجدت نسخة من القرآن الكريم في حاوية الفضلات العامة في
مدينة حلبجة المتدينة! ولما ثار العلماء الغيورون قالوا إنه عمل فردي.. وبعده
بأسابيع وجدت نسخة أخرى من القرآن الكريم في دورات المياه (التواليت) في مسجد
(خُمخانة) في مدينة السليمانية. ومرة أخرى قالوا إنه عمل فردي.. وفي بداية عام 2010
وجدت عدة نسخ من القرآن الكريم ممزقة ومهانة في ضواحي أربيل، ومرة ثالثة قالوا إنه
عمل فردي. ثم أصبح الحديث عن القرآن وما يتعرض له والدفاع عنه ممجوجا من كثرة ما
تكرر دون فائدة.
ظل أهل الإسلام في بلاد الأكراد رغم استضعافهم مدافعين عن القرآن ورافعين
الدعاوى والشكاوى إلى السلطات المحلية الكردية، دون جدوى.
"أكراد في النرويج قاموا بحرق سورة الأنفال من
القرآن الكريم وصوروا فعلتهم ووضعوها في موقع (يوتيوب) على شبكة الإنترنت بعدما
عرَّفوا أنفسهم ووضعوا صورهم متحدين مشاعر المسلمين بوجه سافر كالح"
وفي خضم المدافعة فوجئ الجميع بما قام به شرطي مسلح في مدينة (باوه نور)، حيث
دخل المسجد ظهرا والمصلون في صلاة الجماعة فقام بتمزيق المصاحف الموجودة في المسجد،
وظل متحديا فيه دون خوف أو خجل. وقد رفع المصلون الشكوى ضده إلى مديرية الشرطة
فاحتجز ليومين ثم أطلق سراحه! ليقوم هو نفسه ثانية بعد أسبوع فقط وفي مسجد آخر في
مدينة (كلار) بتمزيق المصاحف وأثناء صلاة الظهر أيضا.
في 14 أبريل/نيسان 2010 ذكرى حملات الإبادة التي تعرض لها شعبنا بين سنتي
1987-1988 والتي سماها النظام العراقي البائد بحملات الأنفال، قام موتورون من
الأكراد بمهاجمة القرآن الكريم علنا وسورة الأنفال خصوصا في أجهزة الإعلام الحزبية
التي يسيطر عليها الحزبان الحاكمان وجعلوا الجو العام مشحونا.
تأثرا بهذه الأجواء قام أكراد في النرويج بتاريخ 23 أبريل/نيسان 2010 بحرق سورة
الأنفال من القرآن الكريم وصوروا فعلتهم ووضعوها في موقع (يوتيوب) على شبكة
الإنترنت بعدما عرَّفوا أنفسهم ووضعوا صورهم متحدين مشاعر المسلمين بوجه سافر
وبينما كانت الجالية في صدمتها وإذا بكردي آخر في مدينة أوسلو (عاصمة النرويج)
يحرق في اليوم التالي سور (النساء والأنفال والفتح والنصر) مصورا عمله وناشرا إياه
في نفس الموقع، ثم قام كردي ثالث بالعمل نفسه، وقد قررت مجموعة منهم تكرار
إن ظاهرة إهانة القرآن الكريم علنا هي تنفيذ خطة بمراحل تماما كما كانت خطة
بمراحل لنزع القداسة عن الإنجيل والبابا واللغة اللاتينية التي كانت اللغة الرسمية
للكنيسة. كما هي خطة مرحلة أخرى من عرقلة عودة المسلمين إلى دينهم ومن ثم عودتهم
رقما صعبا في المعادلات الدولية.. والله أعلم.

تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما
تعبر عن رأي أصحابها
wael - cairo
نتيجةتخاذل واهمال المسلمين بكتاب الله

أكبر متخلفين في هذه الدنيا هم العلمانيين العرب
مثلهم كالأنعام يعيشون فقط من أجل شهواتهم

abdul.maroc.italia - italia
جازاك اختي التونسية التعليق10وهكدا المرتدون اختي
في الله انهم اصبحوا يشكلون عبئا ثقيلاعنا وسيفا حادا طاعنا من وراء المسلمين وفي
هده الظرفية الصعبةاي الضراء الله افرق بيننا وبينهم في الدنيا والاخرة امين

mahfoud - mauritanie
المسيحيين الغربيين هم اكثر الشعوب تطرفا وكرها
للديانات الاخرى ,فكل الحروب التي يخوضونها الان هي حروب صليبية هدفا فتح الدول
الاسلامية وخلق مناخ مناسب لسياستهم التنصيرية, وجنودهم يعبرون عن دالك بحرق المصحف
الشريف لانهم يعرفون ان هدا هو الهدف الاول من حربهم المقدسة.

مريم - تونس
إلى رقم 6 جمال النهاوندي: أنظر كيف كانت حياة
المسلمين في عهد جابر أبن حيان و الخوارزمي والرازي وغيرهم من أكرم ما خلق الله
وعندها ستعرف من هم أصحاب العصور الوسطى.. وإذا أردت أن تقول أن الإسلاميين اليوم
هم أيضا أصحاب العصور الوسطى فعليك أن تقرأ وصية عبد السلام الباكستاني (فيزيائي
مسلم حتى النحاع) لكي تعرف ما سيفعله السلفيون في المستقبل: أخرجنا الغرب من
الظلمات إلى النور وغدا سنصحح مسارهم ونطهرهم وكذلك نحن بالمنافقين العرب فاعلون
بإذن الله.

MOHAMED MUFTAH ABOYOUSEF - الحق يعلو ولا يعلى عليه
موضوع يدمي القلب ولكن النصر لنا والعزة لله و
للاسلام والقران في القلوب ولن يصلوا لقلوبنا ابدا

محمد حسن الصومالي - المدينة النبوية
هذه محاولات البائسين واليائسين والحاحقدين, ولا
تزيد الإسلام إلا قوة وصلابة وتقدما حتى في حقر دارهم, كما قال تعالى: "يريدون
ليطفؤوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون". ونقول لهم: قل موتوا

عامر الصديق المغربي - Switzerland
حفظ الله الشيخ أبو الفاتح لقد عرفنا فيه العزة و
الكرامة داعيا إلى الله حكيما تقيا محبا للمؤمنين مدافعا عن المستضعفين إنه من
أحفاد صلاح الدين لله العزة و لرسوله و للمؤمنين

جمال النهاوندي - اوستراليا
احس وكأني اقرأ شيئا من العصور الوسطى او من قبل
التاريخ حيث يكون مجرد الشعور بالاهانة مبررا للقتل (لاحظ كيف يسرد الكاتب قصة قتل
المخرج الهولندي بدون استنكار بل باسلوب يجعلنا نعتقد ان القتل هو رد مناسب للشعور
بالاهانة). واذا صدقنا ما يقوله الكاتب وبعض التعليقات فلو حرقوا كتب القرأن كلها
لما جدا ذلك نفعا وقلنا حسنا اذن ما هي المشلكة؟ لا اصدق ان هناك اي مخطط من اي نوع
ضد القرأن. ما يحصل ان الاسلاميين الذين يريدون ان يحكموا بالقرأن يريدون بث جو من
الرعب يمنع اي نقاش له او اي تصور يخالف اراءهم

almadani - afghan
تعليق بسيط علي صاحب رقم 4 اخي الكريم كلامك كلام
سليم و جميل جدا و لكن يا اخي الكريم عدم تطبيق احكام القران علي وجه الارض الا يدل
علي انهم يحاولون نزع القران عنا ؟ الا يساعدهم في هذا المجال من هم من بني جلدتنا
من الحكام و الامراء و السلاطين ؟ حرقوا القرآن في افغانستان قبيل ايام من حرك
مشاعره في العالم ؟......الخ


Blogger comment:
Wake up Muslims we are at the end of time the few years that precede the second coming of Christ. The Christians and the Jews know we are at the end of time both are waiting for the Messiah who is different for both of them. Because they know also that some of the Muslims know that we are at the end of times and are trying to spread their religion to prepare for the second coming of Christ there is a campaing from some of them to discredit the Quran as not the book of God, a creation of prophet Muhammad or even inspired by Satan. Our counter-message should to continue speread our religion and convert more Chrsitians and Muslims to Islam. Of course no compulsion in religion and you do not need to be Imam or pure Muslims. It is all Muslims even the sinful one their duty is to spread Islam, believe me you will never be more sinful than our hypocrite tyrants who the west imposed on us and trying to take over our revolutions.

Monday, February 27, 2012

How the Quran shapes the brain

How the Quran shapes the

2/27/2012 - Religious Science Education - Article Ref:
Number of comments:
By: Mohamed

IslamiCity* -


"If it wasn't for their political problems and
constant fighting between each other, the Muslims would have been on the moon by
the 1400's" was the statement made by a non-Muslim professor in a 400-level
undergraduate class on the history of science. It seems that the rate of
discovery and advancement in science achieved by the Muslims was quite
impressive and has yet to be replicated. What was it that they were doing that
allowed for their fast progress?

The teacher in me immediately thinks
about their education system, and the neuroscientist in me wants to examine the
factors involved in shaping the brains of such a civilization. Interestingly,
many Muslim religious scholars will say something about how the Muslims were the
leaders when the Quran was the center of their education, and only when they
abandoned the Quran that they lost their reign. The amazing thing about this is
that while Muslim religious scholars are typically talking about spiritual and
moral realities, there is actually a material reality to what they're saying,
which takes place in the brain.

A quick disclaimer here: The list of all
that is affected in the brain by the Quran and how that can influence other
functions is quite exhaustive. But in the interest of keeping it short, I chose
some major areas to present in this article.

Before getting into the
brain and how the Quran changes it, one should be familiar with how traditional
Muslim education took place. In case you're wondering where I'm getting this
from, it's from reading the biographies of major figures of scholarship in the
traditional Muslim world such as Ibn Rushd, Ibn Sina, and others. This is also
based on my personal experience and what I have been told by some of my

The very first thing taught to an aspiring student
was the Quran, which had to be memorized completely. Unlike anything else
encountered in spoken Arabic, Quran recitation is a very specific science. Local
dialects of Arabic or different ways of pronunciation are not permitted when
reciting the Quran. In fact, part of learning the Quran is learning what is
called in Arabic taj'weed, which means elocution. The very first thing the
student must do is replicate exactly how the teacher is reciting the verse. This
refers to where individual letter sounds are being generated in the mouth and
throat and where the tongue is to be placed exactly. Once this is done, the
student writes the verse on a wooden board in the Othamni script, which follows
different spelling rules than regular Arabic writing. The student then takes his
board and goes away to memorize the verse. A typical memorization session for a
beginner starts with repeating one verse multiple times as it is read on the
board to also memorize how it is spelled using the Othmani script. The next day
the student reviews the verse several times before returning to the teacher to
receive the following verse. After repeating it with the teacher to ensure exact
replication of sound and pronunciation, the student writes the new verse and
goes away to begin a new memorization session. The third day begins with
reviewing the first verse one final time, followed by the second verse several
times before going to receive the third verse. On the fourth day the first verse
is not reviewed anymore as it would have taken hold in memory, and the second
verse takes its place for being reviewed while the third verse is repeated
several times before going to receive the fourth verse. At the end of the week
is a complete review session for everything that was memorized in the previous

As the days pass the capacity for memorization increases and the
student is able to take on several verses or even pages at a time instead of
only one or two verses. The writing using Othmani spelling continues, as well as
the review sessions. Eventually, the whole Quran having more than 6,200 verses
is memorized word for word with their specific pronunciation and Othmani
spelling. Now the hard task begins as the student works to review all the verses
on a monthly basis so as to not forget them. This usually means taking the 30
parts of the Quran as it has been divided to facilitate memorization, and
reviewing one part everyday until all 30 have been recited by the end of the

It should be mentioned here that the Quran has 10 different modes
of recitation. This refers to the placement of diacritical marks on the words
and how certain words are pronounced. Some students take this task on and
memorize the Quran in all the different modes of recitation, which requires a
very careful attention to where the pronunciations are different so they're not
confused with each other given how subtle they sometimes can be.

are a couple of important qualities about the Quran that relates to how it
sounds. Verses in the Quran rhyme and change rhythm often, which gives a
pleasurable effect to the listener. Furthermore, as one recites, they're
supposed to sing it rather than simply read it. In fact, the very practice of
Taj'weed (elocution) forces the reciter into a singing tone as they enunciate
the words of each verse.

A final note to bring up is in regards to the
Arabic language and writing in Othmani script. Part of studying the different
modes of recitation requires the student to write not only in an unusual
spelling, but also to exclude the diacritical marks from the words. This would
allow the student to learn the variations of recitation without having the
diacritical marks visually interfere with their memorization of different modes
of recitation. Moreover, the grammar of the Arabic requires the proper use of
diacritical marks in pronunciation so as to not confuse things such as the
subject and predicate. This means that the one learning the Quran must always
keep track of how the words are enunciated so as to not alter the overall
meaning of the verse.

How all of this relates to the brain is quite
impressive. The brain is recognized to be a malleable organ that can change its
connections and even its size of certain areas based on how active they become.
Understanding how involved the brain is of someone learning the Quran using the
traditional Muslim method can explain how they were able to achieve such success
in their knowledge endeavors.

While learning the Quran, the careful attention to
listening and pronunciation of verses stimulates an area of the brain located in
the temporal lobe. The temporal lobe is also where the hippocampus is located,
which is the memory consolidation center. It's also the brain region activated
for processing of musical sounds such as the case when the Quran is recited.
Moreover, it becomes involved when the student engages in handwriting exercises
similar to the ones on the wooden board. Where this matters is that this is the
part of the brain whose activity levels and capacities have been correlated with
a person's aptitude for learning new information. The more activation this area
receives, and the more involved this activation is such as the case with the
Quran, the better and more efficient it becomes in its functions for learning
and memory.

The parietal lobes are also quite heavily engaged as one
learns the Quran. The left parietal lobe deals with reading, writing, and
functions in speech. It's also the part whose activity is important for math and
logic problems. The right parietal lobe handles speech tone, which is related to
elocution. It's also responsible for visuospatial relationships and
understanding facial expressions. The front part is responsible for the sense of
touch discrimination and recognition, which is active during handwriting. The
back part plays an important role in attention. Both lobes are also activated
during skill learning tasks. Overall, having parietal lobes that have been well
activated translates to better logic and math-solving skills, eloquence in
general speech, better ability at reading emotional states from facial cues,
improved attention, and enhanced capacity for understanding visuospatial

This last one can explain why Muslims were so good at
Other brain regions the activity of Quran recitation strongly
activate are the frontal lobes and the primary motor cortex. The frontal lobes
activity deals with higher order functions, including working memory, memory
retrieval, speech production and written-word recognition, sustained attention,
planning, social behavior, in addition to others. For example, as the student is
reading the Othamni script, his brain must quickly decide on the proper
pronunciation of the word, which without the diacritical marks means it must be
distinguished from other possibilities that include not only wrong words, but
also wrong enunciation depending on the specific recitation he's using out of
the 10 valid ones. The amazing thing about this is that the brain after practice
will do these things without conscious control from the student. This trains the
area of the brain responsible for inhibition, which is important for social
interaction. Children with ADHD have been shown to have this area to be

Given the Quran's content that for example includes
descriptions of individuals and places, it activates the occipital lobes, which
are involved in generating mental imagery. This brain region is also important
in visual perception. Becoming active as a result of generating mental imagery
indirectly improves visual perception capacities since the area activated is
within the same region. The Quran is also rich in its content for history,
parables, and logical arguments, all of which recruit different areas that
become more efficient and better connected as they are continually activated due
to the consistent review sessions.

Putting all this together, it's no
wonder Muslims were able to make such vast contributions to human knowledge in a
relatively short amount of time, historically speaking. After the aspiring
student during the height of Muslim rule has mastered the Quran, his education
in other sciences began by the time he was in his early teenage years. Given the
brain's malleable nature, the improved connections in one region indirectly
affect and improve functions in adjacent locations. The process in studying the
Quran over the previous years has trained his brain and enhanced its functions
relating to visual perception, language, working memory, memory formation,
processing of sounds, attention, skill learning, inhibition, as well as planning
just to name a few. Now imagine what such an individual will be able to do when
they tackle any subject. It makes sense how someone like Imam Al Ghazali can say
he studied Greek philosophy on the side during his spare time and mastered it
within 2 years.

What was the Muslims' secret for their exponential rise
in scientific advancement and contribution to human knowledge? Literally, the
Quran when it was the centre of their education system.

Source: Mohamed Ghilan

Sunday, February 26, 2012

President Putin the Muslims in Syria and the Arab/Muslims worlds are looking for you to stand with them like Russia did for decades

: الأخبار : دولي

نعتذر للزوار الكرام عن أي إرباك في تصفح الموقع نتيجة
مشكلات فنية بسبب تطوير نظام النشر الداخلي والتي تنتهي خلال فترة وجيزة إن شاء
لجان التنسيق المحلية: 65 قتيلا في سوريا أمس الأحد جراء
قصف عنيف على مناطق عدة
بوتين يجدد التحذير من أي تدخل عسكري غربي في سوريا
الخرطوم تقول إنها ستتقدم بشكوى لمجلس الأمن بشأن
"الاعتداءات المتكررة" لدولة جنوب السودان على أراضي السودان
بوتين يحذر من التدخل في سوريا

بوتين: التدخل العسكري في سوريا يقوض نظام الأمن العالمي
بتقويض سلطة الأمم المتحدة (رويترز)
حذر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية والعربية
من التدخل العسكري في سوريا، ومن حدوث "سيناريو ليبي" هناك،
قائلا إن أي تدخل عسكري مدعوم من الغرب لن يرسي الديمقراطية في سورية، بل سيقوض
نظام الأمن العالمي الدولي بتقويض سلطة الأمم المتحدة. ونقلت وكالة نوفوستي
الروسية عن بوتين قوله -في مقالة حول السياسة الخارجية كتبها في إطار حملته
الانتخابية ونشرتها صحيفة "موسكوفسكي نوفوستي" الصادرة اليوم الاثنين- أنه "يجب ألا
يتم السماح بتنفيذ سيناريو ليبي في سوريا".
ولفت إلى أنه على القوى العالمية العمل على تحقيق السلام بين الأطراف
المتحاربة داخل المجتمع السوري، مما يهيئ الظروف المواتية لتنفيذ خطط إحلال
الديمقراطية التي أعلنتها الحكومة السورية. وحذر بوتين من أن جهود الولايات
المتحدة وبعض الدول الأخرى الرامية لتجاوز الفيتو في مجلس الأمن الدولي، من خلال
تشكيل ائتلاف من الدول الراغبة في التدخل وضرب سوريا، ستقوض نظام الأمن العالمي
بتقويض الدور المحوري للأمم المتحدة.نتائج عكسيةوقال
إن محاولات إرساء الديمقراطية من خلال التدخل العسكري في العالم العربي غالبا ما
تعطي نتائج عكسية، حيث يصعد المتشددون الدينيون ويحاولون تغيير الطبيعة العلمانية
يذكر أن روسيا لم تستخدم حق الفيتو في مجلس الأمن الدولي لمنع التدخل في
ليبيا الذي جاء بحجة حماية المدنيين هناك من القمع الذي تمارسه قوات العقيد الليبي
الراحل معمر القذافي.

الاستفتاء على الدستور السوري الجديد يجري وسط قيود مشددة على
المراسلين المستقلين
(الجزيرة)ورغم ذلك استخدمت روسيا والصين الفيتو
في وقت سابق من فبراير/شباط الجاري ضد مشروع قرار مدعوم من الولايات المتحدة يدعو
الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي عن منصبه. ووصف بوتين في مقاله قتل
القذافي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أيدي بعض الليبيين بأنه "اعتداء شنيع
ليس من سمات العصور الوسطى، بل من سمات العصور البدائية".وقال بوتين "بعد
أن تعلمنا درسا مريرا، فإننا نعارض استصدار مثل هذه القرارات في مجلس الأمن الدولي،
والتي يمكن أن تفسر على أنها إشارة للتدخل العسكري في الشؤون الداخلية
إيرانوقال بوتين
-في المقال الخاص بالسياسة الخارجية، والذي يُنشر قبل ستة أيام من انتخابات الرئاسة
الروسية التي تجرى في الرابع من مارس/آذار، ومن المؤكد تقريبا أن يفوز فيها بوتين-
إن روسيا تشعر بالقلق بخصوص "التهديد المتزايد" بمهاجمة إيران فيما يتصل ببرنامجها
النووي، محذرا من أن عواقب ذلك ستكون "كارثة حقيقية".
وأضاف أن هذا التهديد ضد إيران يقلق روسيا بلا شك، وإذا حدث فستكون
عواقبه كارثة حقيقية من المستحيل تصور نطاقها الحقيقي.
الاستفتاءيأتي ذلك
في الوقت الذي أدلى فيه الناخبون السوريون بأصواتهم في استفتاء على دستور جديد يقول
الرئيس السوري بشار الأسد إنه سيؤدي إلى إجراء انتخابات برلمانية متعددة الأحزاب
خلال ثلاثة أشهر.واعترفت وزارة الداخلية السورية -بشكل غير مباشر- بأن
الأوضاع الأمنية عاقت عملية التصويت على الدستور الجديد للبلاد، وقالت إن الاستفتاء
يجري بطريقة طبيعية في معظم المحافظات باستثناء بعض المناطق.ومن المتوقع
إعلان نتيجة الاستفتاء -الذي يتيح للرئيس بشار الأسد البقاء في السلطة حتى 2028-
غدا الاثنين.وذكرت وكالات الأنباء أنه من الصعب التحقق من أي معلومات
تقولها الحكومة أو المعارضة حول نسبة المشاركة في الاستفتاء بسبب القيود الشديدة
المفروضة على المراسلين المستقلين. ويقول الأسد إن الاستفتاء يوضح التزامه
بالإصلاحات الديمقراطية، في حين وصفت القوى الغربية والسوريون المشاركون في انتفاضة
مستمرة منذ 11 شهرا ضد حكمه، الاستفتاء بأنه مهزلة.
وهذا هو ثالث استفتاء تجريه سوريا منذ آلت لبشار السلطة من والده الراحل
فقد نصبه الاستفتاء الأول رئيسا عام 2000 بنسبة موافقة رسمية بلغت 97.29%، أما
الثاني فقد جدد فترة رئاسته سبع سنوات في وقت لاحق بنسبة موافقة رسمية

After Qatar Failled in Syria it is going to play their political games in palastine, they usuall end by nothing just prevent us from new front

: الأخبار : عربي

نعتذر للزوار الكرام عن أي إرباك في تصفح الموقع نتيجة
مشكلات فنية بسبب تطوير نظام النشر الداخلي والتي تنتهي خلال فترة وجيزة إن شاء
الفرنسية نقلا عن المرصد السوري: مقتل تسعة مدنيين وأربعة
جنود في مدينة حمص
شبكة شام: انتشار أمني كثيف في حي القدم بدمشق وإجبار
المارة على التصويت بالاستفتاء
شبكة شام: انتشار أمني كثيف في أسواق حماة لإجبار المارة
على التصويت للقانون الجديد
الرئيس الفلسطيني أمام مؤتمر القدس بالدوحة: القدس ستبقى
عربية القلب والروح والوجدان رغم التطهير العرقي ضد الفلسطينيين
أمير قطر أمام مؤتمر القدس بالدوحة: ما تقوم به إسرائيل في
القدس انتهاك صريح للقانون الدولي
أمير قطر قال إن عروبة القدس اليوم مهددة أكثر من أي وقت
مضى داعيا مؤتمر الدوحة لدعم التوجه إلى مجلس الأمن للتحقيق في الإجراءات
في ظل هجمة استيطانية شرسة
مؤتمر الدفاع عن القدس ينطلق بالدوحة

صورة عامة من الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القدس في الدوحة (الجزيرة)

افتتح اليوم في العاصمة القطرية الدوحة المؤتمر الدولي للدفاع عن القدس بحضور
عربي ودولي واسع، بهدف بحث الأوضاع الخطيرة التي تتعرض لها المدينة المقدسة في ضوء
الإجراءات المتلاحقة التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي لتهويد المدينة وتغيير

وقال أمير دولة قطر حمد بن خليفة آل ثاني في خطابه الافتتاحي للمؤتمر إن عروبة
القدس اليوم مهددة أكثر من أي وقت مضى، داعيا من مؤتمر الدوحة إلى دعم التوجه إلى
مجلس الأمن للتحقيق في الإجراءات الإسرائيلية. واتهم الشيخ حمد إسرائيل بانتهاك
القانون الدولي داعيا لتحرك عاجل لوقف سياسة التهويد التي تقوم بها إسرائيل.
كما خاطب الجلسة الافتتاحية الرئيس الفلسطيني محمود عباس داعيا العرب والمسلمين
إلى الدفاع عن المدينة المقدسة بكل السبل. وأضاف في كلمة مطولة "نشجع العرب
والمسلمين على زيارة القدس لتعزيز صمود أهلها وترسيخ تراثها وثقافتها". وقال
إن القدس ستبقى عربية القلب والروح والوجدان رغم التطهير العرقي.
ويشارك في المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين أكثر من 350 من الشخصيات العربية
والدولية يمثلون نحو 70 دولة بالإضافة إلى خبراء وباحثين ومؤرخين وقانونيين عرب
وأجانب ينتمون لجميع الأديان السماوية.
وعلى مدار يومي المؤتمر يناقش المجتمعون وضع القدس من خلال أربعة محاور أساسية
تغطي جوانب القضية وهي: القدس والقانون الدولي، والقدس والتاريخ، والقدس والاستيطان
(الانتهاكات الإسرائيلية)، والقدس ومنظمات المجتمع الدولي.
ووفقاً لرؤية تمتد لثماني سنوات مقبلة تنتهي في 2020، يسعى مؤتمر الدوحة إلى
إقرار حزمة من خطط التنمية للقطاعات المختلفة لتعزيز صمود المقدسيين، والتأكيد على
دعم الدور المركزي لمدينة القدس ثقافيا وسياسياً واقتصاديا. وسيصدر بشأن الجانب
الاقتصادي قرارات لتعويض خسائر الاقتصاد المقدسي والفلسطيني التي بلغت نحو 48 مليون
دولار وفقاً لآخر المؤشرات الاقتصادية.
ورأت صحيفتا الشرق والوطن القطريتان أن الدوحة حرصت على أن تظل قضية الأمة دائما
في عين الحدث وهي قضية القدس، خاصة بعد أن توهم الاحتلال الإسرائيلي أن الربيع
العربي سينسي العرب قضية فلسطين والمقدسات فراح يعيث فسادا واستيطانا واعتداء على
قدس العرب والمسلمين.
واعتبرتا أن مؤتمر القدس الذي تستضيفه الدوحة اليوم يشكل منعطفا تاريخيا مهما
نحو إقرار الحقوق المشروعة للفلسطينيين، وحماية القدس من كل المحاولات الإسرائيلية
الهادفة إلى طمس هويتها ومصادرة حقوق أهلها.
ويأتي عقد المؤتمر في وقت شهد المدخل الرئيسي لبلدة الرام شمال مدينة القدس
المحتلة أمس مواجهات عنيفة بين شباب غاضبين وقوات الاحتلال الإسرائيلي احتجاجا على
استشهاد شاب فلسطيني الجمعة برصاص القوات الإسرائيلية خلال مشاركته في مواجهات
اندلعت احتجاجا على اقتحام المسجد الأقصى.
وقد ألقى الشباب الفلسطيني الحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الاحتلال، كما
أشعلوا النار في الإطارات المطاطية، في حين ردت قوات الاحتلال بقنابل الغاز المدمع
والرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية.
وتشهد بلدة الرام إضرابا شاملا حدادا على استشهاد الشاب طلعت رامية (25 عاما)
جراء إصابته بطلقات نارية في صدره وبطنه واحتجازه من قبل قوات الاحتلال وهو ينزف
لفترة من الوقت قبل أن تسمح لسيارات الإسعاف بنقله إلى المستشفى.

blogger comment:
Discount Qatar/Gulf tyrants and the Momona Iran/Hazeb Allah do not care about most of Sunni in the streets or Palasine all are playing games. Qatar/Gulf tyratns to stay in power and Iran/Hazeb Allah to follow shia which is not really Islam, We know Islam from prophet Muhammad (PBUH) and he has only two sources the Quran exact word of God and Sunna which in most part inspired talks of the prophet or even his own talk that God allowed and did not correct so we have to assume he has no objection to it. We know from the Quran that God corrected his prophet few times and the prophet did not shy to tell us that. His message all about honesty through honesty it came and its main call is for honest communities and honest governements. New Islamists have to separate themselves from all of the above. Iran will play the game of neuclear weapon and Israel is ready to destroy it if they go in wars they will take all of us down with them. If they not they will just keep us of focus and do not acheive liberity of most of the Arab tyrants. If not for Iran/Hazeb Allah and the Arab tyratns with their momy and dady Isreal and America we should as Arab stood strong and liberated Syria quickly. We would be able to sit with the Russians and Chinese and get them to stand in our side and their futrue economic projects. of course some of the Syrains Sunni proved to us they are coward and chose to shot their people instead of the governement. The Syrian free army is doing his best to fight back and they will win soon if Jihadist quickly join them and lead them. Of course the Syrians can hold on not to get jihadists if America and the west to interfere but they did not and just delayed the revolution. Syrian friends is typical wicked American plan made to be ready in case the Syrians bring down Bashar they will tell you remember we were friends, pathetic support.
Al Mahdi Al Mintazer

Saturday, February 25, 2012

The jordanian revolution

: الأخبار : تقارير وحوارات

نعتذر للزوار الكرام عن أي إرباك في تصفح الموقع نتيجة
مشكلات فنية بسبب تطوير نظام النشر الداخلي والتي تنتهي خلال فترة وجيزة إن شاء
جريحان ومواجهات على مدخل بلدة الرام شمالي القدس المحتلة
ومحيط حاجز قلنديا العسكري القريب عقب تشييع مئات الفلسطينيين جثمان الشهيد طلعت
لجان التنسيق: ارتفاع حصيلة قتلى اليوم في سوريا اليوم الى
75 معظمهم في حمص وحماه وإدلب
حلف الاطلسي يستدعي العسكريين من الوزارات في كابل بعد قتل
ضابطين أميركيين في وزارة الداخلية
ناشطون: الأمن السوري يقتل ثمانية رميا بالرصاص بعد اقتحامه
بلدة آفس بإدلب
مسيرات بالأردن تجمع معارضي الفساد

قوات كبيرة من الأمن أحاطت بالمسيرة (الجزيرة
شهدت العاصمة الأردنية عمان وعدد من المدن اليوم الجمعة
مسيرات احتجاجية على وقع محاكمات الفساد وردا على تصريحات لولي العهد الأسبق الأمير
الحسن اعتبرت مسيئة للحراك الشعبي.
وأكد رئيس الوزراء الأسبق رئيس الجبهة الوطنية للإصلاح أحمد
عبيدات، في كلمة له في مسيرة شارك فيها الآلاف "أن عقارب الساعة لن تعود للوراء في
الأردن، وأن الشعب الأردني المتعطش للحرية والعدل والكرامة قد استيقظ واستيقظت معه
قيمه الأصيلة وطاقاته الكامنة ولن يقبل بعد اليوم أنصاف الحلول أو وصاية من
ودعا عبيدات في المسيرة -التي دعت إليها الجبهة وسط العاصمة
عمان- لوضع حد "لسياسة الانفراد بالقرار، وقال أيضا "مطلبنا هو الإصلاح الديمقراطي
الشامل الذي يعيد للسلطات الدستورية صلاحياتها وينهي سياسة الانفراد بالقرار ويرسخ
دعائم الوحدة الوطنية والاستقرار ويغلق مدارس الفساد التي شوهت قيم شعبنا وزيفت
إرادته وصادرت مستقبله".
وهاجم عبيدات باسم الجبهة -التي تضم كافة أحزاب المعارضة
وشخصيات سياسية بارزة وحراكات شبابية وشعبية- من وصفهم "الذين يعملون في الظلام
لإرهاب الحراك وتفتيته وتشويه صورته". محذرا من "محاولات تعويم محاربة الفساد
للحيلولة دون ملاحقة المجرمين الحقيقيين الذين امتدت أيديهم للمال العام وتقديمهم
وشكلت مسيرة اليوم عودة الوحدة للمعارضة حيث شاركت فيها
قيادات الإخوان المسلمين والأحزاب اليسارية والقومية التي تعرض صفها للانقسام بسبب
الموقف من الثورة السورية، كما سجل حضور حراكات شعبية ولا سيما حراك حي الطفايلة،
وذيبان وغيرها.
وردد المشاركون في المسيرة هتافات تنادي بمحاكمة "علي بابا
والأربعين حرامي" في إشارات لافتة نحو مسؤولين كبار في الحكم. كما رفعت لافتات
تنتقد الأمير الحسن على تصريحاته التي اعتبرت مسيئة للحراك الأردني خاصة حديثه عن
"تنخيل" المشاركين بالحراك، رغم حديث الأمير قبل أيام أن تصريحاته فهمت خطأ.
وسمع من الهتافات "يا حسن يا أخو حسين إحنا جدودنا
كما خرجت مسيرات أخرى في عدد من المحافظات حمل بعضها اسم
"جمعة التنخيل" ردا على تصريحات الأمير الحسن، بينما هاجمت أخرى تعرض ناشطين في
عمان والكرك للطعن من مجهولين و"تشويه صورتهم من قبل الأمن، وفقا لما جاء في شعارات
رفعت فيها".

من مسيرة اليوم وسط عمان (الجزيرة)وهاجم
بيان صادر عن الحراك الشعبي الذي تظاهر في الكرك والطفيلة ومعان بشدة الأمير الحسن
وتصريحاته، وجاء في البيان "لقد فقد النظام الأردني كل دلالة على الإصلاح وبدأ يسير
على خطى من سبقوه في التهلكة والسقوط والذين حكموا دولا ليست ببعيدة عنا حيث بات
النظام يستخدم كل السبل والوسائل لتضليل الشعب الأردني".
وبرأي السياسي المعارض والقيادي بالجبهة الوطنية للإصلاح
لبيب قمحاوي أن مسيرة اليوم جاءت للمطالبة بـ"إستراتيجية معلنة لمكافحة الفساد وليس
تعاملا مع المواضيع بالقطعة".
وأضاف "الشق الثاني من المسيرة هو الرد على تصريحات الأمير
الحسن والذي يشكل إهانة لتاريخ الأردن وشعبه وما قدمه واختصار كل هذا البلد بعائلة
واحدة وهذا كلام لا يجوز.
وردا على التوضيحات التي صدرت عن الأمير الحسن، قال قمحاوي
"المطلوب ليس التوضيح وإنما الاعتذار العلني عما بدر وعدم التدخل في الشأن
واتهم من وصفها "قوى شد عكسي تابعة للنظام" بأنها "تحاول
عرقلة مسيرة الحكومة الحالية نحو الإصلاح".
وجاءت هذه المسيرات بعد أيام من تأكيد ملك الأردن عبد الله الثاني أن الأردن
سيشهد انتخابات مبكرة هذا العام، كما تم التوافق بين البرلمان والحكومة على البدء
بالنظر بقوانين الإصلاح السياسي تسريعا لوتيرة الإصلاح.




Those Who do not own their food do not own their political will

مشروع عملاق لزراعة مليون فدان بالوادي الجديد كتب ــ أحمـد العطــار‏:‏
11885 قررت مجموعة من المستثمرين المصريين في مجال الصناعات الغذائية والزراعة التقدم خلال الأيام القليلة المقبلة بطلب إلي الحكومة المصريه لإقامة مشروع جديد متكامل لزراعة مليون فدان في الوادي الجديد بتكلفة استثمارية تصل إلي‏30‏ مليار جنيه‏.‏ويتضمن المشروع الذي يستغرق تنفيذه4 سنوات إقامة مجموعة من الأنشطة المتكاملة تشمل مشروعات متخصصة لزراعة خضر وفاكهة ومحاصيل متنوعة وأقامة مزارع للتربية الحيوانية والداجنة وإنتاج الألبان.. ويسهم هذا المشروع في تحقيق طفرة في إنتاج وصادرات مصر من هذه السلع والمنتجات ويتيح نصف مليون فرصة عمل جديدة.ويقول المهندس صفوان ثابت عضو مجلسي إدارة اتحاد الصناعات وغرفة الصناعات الغذائية أن المشروع يعتبر مبادرة من الصناع المصريين للإسهام في علاج الخلل المتزايد في فاتورة الاستهلاك الغذائي في مصر والتي وصل حجمها إلي200 مليار جنيه سنويا60% منها للواردات الزراعية والغذائية واللحوم والالبان ومنتجاتها والتي يتم استيرادها من عدد كبير من دول العالم.. منها الولايات المتحدة والأتحاد الأوروبي وروسيا وأوكرانيا والبرازيل وغيرها, حيث أصبحت مصر من أكبر الدول المستوردة علي مستوي العالم كله للعديد من السلع الغذائية كالقمح والذرة والسكر والزيت والزبدة واللبن الجاف وغيرها, وهذا يعني استنزاف كميات كبيرة من النقد الأجنبي تصل إلي20 مليار دولار بما يعادل120 مليار جنيه قيمة الواردات الغذائية بأنواعها سنويا, وهذه الحصيلة تمثل مصدر دخل كبيرا وتسهم في حل مشكلة البطالة بهذه الدول, حيث تتيح العديد من فرص العمل في مجال الصناعات الغذائية والزراعة بالدول التي يتم الاستيراد منها.. ومما يزيد من صعوبة هذا الامر أن جزءا كبيرا من السلع الغذائية التي يتم استيرادها تمثل سلع أساسية تدعمها الدولة بمليارات الجنيهات كالقمح المستخدم في الخبز المدعم, وكذلك السكر والزيوت التي تدخل في بطاقات التموين المدعمة لملايين المواطنين في مصر مما تطلب إطلاق هذه المبادرة التي تقدم بها مجموعة من المستثمرين المصريين في مجال الصناعة والزراعة للحد من التكلفة الباهظة لواردات الغذاء أو علي الأقل بصفة مرحلية وقف الزيادة المتنامية في قيمة هذه الواردات.وأوضح المهندس صفوان ثابت أن المشروع يتضمن زراعة مليون فدان في محافظة الوادي الجديد من خلال حفر أبار لاستخراج المياه من ثلاثة خزانات عملاقة للمياه الجوفية موجودة بها تتيح زراعة مالايقل عن ثلاثة ملايين فدان في هذه المحافظة التي تمثل44% من مساحة مصر, وذلك لسنوات طويلة مقبلة إذا ماأحسن الاستفادة من مخزون المياه المتاح.. حيث أنه من الضروري الامتناع تماما عن أي محاولة لاستخدام الري بالغمر في هذه الأراضي, بل يجب بدلا من ذلك الزراعة بأسلوب التنقيط أو الري المحوري للاستفادة بكل نقطة مياه متاحة. وأكد أن المستثمرين المصريين سيقومون بتحمل كل تكاليف العمل والإنتاج في المشروع بحيث يكون علي الدولة فقط أن تمد الطرق والسكك الحديدية والكهرباء إلي الأراضي, وفي الوقت نفسه تضع الدولة الضوابط اللازمة لبيع هذه الأراضي.. بما يتيح الحفاظ علي حقوقها ومستحقاتها, بحيث يشمل ذلك تحديد سعر عادل ومناسب للأرض يتيح تحقيق الجدوي الاقتصادية والمعايير اللازمة لنجاحه, مع مراعاة أن يتم اشتراط توافر الخبرات الفنية والمالية للمتقدمين المشاركين في الزراعة بالمشروع, حيث يمكن من خلال استخدام التكنولوجيات العالمية الحديثة أعداد الأرض وتجهيزها بحيث يتم زراعتها وتبدأ في الدخول مرحلة الإنتاج خلال فترة تتراوح بين6 و9 أشهر.كما يجب أيضا تغيير المفاهيم السائدة منذ سنوات طويلة بوجود حد أقصي للأراضي التي يتم تمليكها لأي مواطن مصري.. والتي تعوق حصول المستثمرين المصريين علي مساحات كبيرة من الأراضي باعتبار أن التجارب في العالم كله أثبتت أن تحقيق طفرة في الإنتاج الزراعي.. لابد أن تكون من خلال مشروعات كبيرة تضم عشرات الألاف من الأفدنة بما يتيح استخدام التكنولوجيات والاساليب الحديث في الزراعة, خاصة أنه تم في مصر خلال الفترة الماضية السماح لبعض كبار المستثمرين العرب بالحصول علي مساحات ضخمة من الأراضي لزراعتها, وبالتالي فالمطلوب هنا هو المساواة بين المستثمرين المصريين والعرب في هذا المجال, مع ضرورة التأكيد علي استبعاد أي متقدمين للحصول علي هذه الاراضي في حالة عدم توافر الخبرات والإمكانيات الفنية للزراعة لتفادي الاتجار في هذه الاراض ومحاولة تسقيعها.. وسيؤدي ذلك كله إلي زيادة كبيرة في إنتاج المحاصيل الزراعية والسلع الغذائية خلال السنوات القليلة المقبلة.
AddThis Button END -->

Blogger Comment:

Those who do not own his food do not own his will. Just be sure that those who own the project are not having any connection with foreign money that want to continue control our political will. I suggest for taxes to be simple flat tax of 15% and to have back the Islamic Zaka 2.5% taken from all people above poverty line.

Al Mahdi Al Muntazer

Friday, February 24, 2012

Palastinains could have a leading role in uniting the Arab/Muslims and having a peaceful change in the area with prosperity and no tyranny

هنية من منبر الأزهر‏: ‏رأينا الأقصي في ميدان التحرير‏..‏ وثورة مصر صنعت لنا مرحلة جديدةكتب ـ نادر أبو الفتوح‏:‏
520 شارك الآلاف من علماء الأزهر والدعاة والقوي والحركات السياسية والمواطنين أمس في المؤتمر الجماهيري الموسع الذي عقد بعد صلاة الجمعة بالجامع الأزهر تحت شعار إنقاذ الأقصي ونصرة الشعب السوري بحضور رئيس الوزراء إسماعيل هنية في حكومة حماس‏.‏ووجه هنية ـ في كلمته التي ألقاها من فوق منبر الجامع الأزهر بناء علي طلب المصلين ـ التحية للشعب المصري, قائلا: تحية إلي شعب مصر العظيم.. شعب الكنانة الذي يكتب اليوم تاريخا مجيدا لمصر وللأمة العربية والإسلامية.وأضاف كنا نشاهد شارة النصر من شباب وشيوخ ونساء مصر في ميدان التحرير وكنا نري فيها المسجد الأقصي وقبة الصخرة, وأن ثورة مصر صنعت مرحلة جديدة وقضت علي فترات التيه السياسي والحضاري والتدخل الأجنبي في الشأن الداخلي.وتابع أن اهلنا في فلسطين قد عقدوا العزم من اجل تحرير القدس وأن المد الثوري والربيع العربي أصبح الخطوة الأولي نحو ذلك.وأشار إلي انه وعلي مدار التاريخ فإن فلسطين كلما وقعت تحت الاحتلال فإن الله عز وجل يسخر لها جيشا من خارجها ليحررها كما فعل صلاح الدين.وأشاد هنية بدور مصر الوطني والقومي ومواقفها لدعم قضايا أمتها العربية والإسلامية, واصفا الشعب المصري بأنه شعب النصرة والمدد والحسم التاريخي علي أرض فلسطين ونصير الشعب الفلسطيني.وأشار إلي مواقف مصر, بلد العروبة والإسلام والأزهر لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنجاز صفقة تبادل الأسري الفلسطينيين, مؤكدا أن ثورة25 يناير كانت دعما للقضية الفلسطينية والأمة العربية.وجدد هنية الموقف بعدم الاعتراف بإسرائيل, واستمرار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي طالما استمر في سياساته التعسفية واحتلال الأراضي الفلسطينية, مؤكدا أن الفلسطينيين لن يرضخوا لأي ضغوط للاعتراف بإسرائيل مع استمرار احتلالها لأراضيهم, مشيرا إلي الحصار الاقتصادي والعزل السياسي والعسكري الذي تعرضت له الحكومة الفلسطينية المنتخبة في غزة عام2006 وذلك من أجل الاعتراف بإسرائيل.وأكد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة عزم الفلسطينين في الداخل والخارج للدفاع عن القدس والمسجد الأقصي, كاشفا مخططات إسرائيل المستمرة لتهويد القدس وتغيير ملامحها التاريخية والإسلامية وأعمال الحفر تحت المسجد الأقصي لتغيير ملامحه باعتباره رمزا للصمود.. مشيرا إلي أن الفلسطينيين سيظلون صامدين للدفاع عن الأقصي ومعهم أبناء الأمة العربية والإسلامية.وألقي الدكتور محمد البلتاجي القيادي بحزب الحرية والعدالة ـ كلمة قال: إن الكل يعرف ان تحرير القدس يبدأ من القاهرة ومصر تحررت من الاستبداد والظلم والفساد وتحرير الإرادة السياسية للشعب المصري وتابع أن وجود الدكتور إسماعيل هنية هنا في الجامع الأزهر يعد من نتائج الثورة المصرية لأن النظام السابق كان يفرض حظرا علي قادة المقاومة بل كان يساعد في حصار الشعب الفلسطيني.وألقي الشيخ جابر طايع كلمة وزارة الأوقاف أكد فيها أن الأزهر الشريف يحمل لواء الوسطية والاعتدال ومصر قدمت الكثير للأمة العربية والإسلامية كما قدم شهداء في ثورة مصر العظيمة التي نعيش علي نتائجها اليوم وكان آخر الشهداء هو الشيخ عماد عفت, وقال إن هناك فارقا بين الماضي واليوم لأننا نعيش عصر الحرية ونرحب بكل أبناء الأمة في الأزهر الشريف.كما ألقي الدكتور محمد وهدان ـ عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين ـ كلمة المرشد العام للجماعة قال فيها ان الأمتين العربية والإسلامية مطالبة بالوحدة والعمل لاسترداد القدس, مؤكدا ان ثورات الربيع العربي صنعت تاريخا جديدا للأمة العربية والإسلامية وان كل الاوطان الإسلامية أمانة لدينا ولابد أن نكون علي قدر هذه الأمانة بالعمل والوحدة ونبذ الخلاف.وخرج هنية من الجامع الأزهر محمولا علي الاعناق في مسيرة حاشدة وردد المشاركون العديد من الشعارات منها, يازهار وياهنية اوعي تسيب البندقية, ارحل ارحل يا بشار.. ارحل ارحل ياجزار, لا إيران ولاحزب الله ثورة سوريا إسلامية.وأكد المشاركون ضرورة توحيد جهود الأمة العربية والإسلامية للتصدي لمحاولات إسرائيل لتهويد القدس وتغيير ملامحها التاريخية وتهجير أهلها.ودعوا أبناء الأمتين العربية والإسلامية إلي نبذ الخلافات بينهما لمواجهة محاولات إسرائيل المستمرة للاعتداء علي المسجد الأقصي والمقدسات الإسلامية ودعم أبناء الشعب السوري في مقاوماتهم الراهنه لكافة أشكال الاستبداد والظلم التي يمارسها النظام السوري حاليا.وأشار المشاركون في المؤتمر إلي أهمية استمرار الحملة الشعبية لنصرة المسجد الأقصي والشعب السوري ودور ثورات الربيع العربي في تركيز الاهتمام بهاتين القضيتين.شارك في المؤتمر الآلاف من المصلين من الجامع الأزهر وقيادات في الاتحاد العالمي لاتحاد المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين وبعض الحركات والقوي والجهات الثورية, وأشرف علي تنظيمه لجنة القدس باتحاد الأطباء الغرب والاتحاد العالمي لاتحاد المسلمين, وقد بدأ المؤتمر بعد صلاة الجمعة, والتي ألقي خطبتها وزير الأوقاف الأسبق الأحمدي أبوالنور والذي أكد اهتمام الإسلام بالوحدة ونبذ الفرقة والتعاون وتحريم قتل النفس إلا بالحق من أجل نشر الأمن والاستقرار في المجتمع.
AddThis Button END -->

الأهرام اليومي بوابة الأهرام الأهرام سبورت الشباب Ahram Online إصدارات مجلة السياسة الدولية علاء الدين ديوان ميكروفيلم مكتبة الأهرام أهرام تك

Thursday, February 23, 2012

Saudi Tyratns Family is the Worst Enemy of Islam, If Muslims had listened to me liberation of Saudi could have saved the Syrains

By: Maged Taman

Though I do not agree with many of what Sheikh Imran Hosein says he has very good points particularly about the Saudi tyrant family who are trying right now to steal our revolutions through bribing the Islamists in Egypt. They with Qatar and America just protected the Syrian regime for the last few months that allowed more of the killing of Syrians. Of course Turkey is under the umbrella of NATO and not leading, Hillary/Obama would not let them do that. That is why Muslims have to depend on themselves to liberate Syria. Call a lot of Jihadists they are the bravest and let them lead. Of course America will say we are not interfering since we do not know if there is Al Qada in the opposition. The fact is America and Israel are caring about Iran and Syria is an Arab problem. If you liberate Saudi every thing will be in place. Ask the Saudi tyrants regime to allow Al Mahdi in their land if they dare to.

Al Mahdi Al Muntazer

All Muslims Scholars have to have a strong Fatwa That any Syrian kill the Syrains in their uprise is a Kafr, actually many Kafer do not do that

بيان للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بشأن أحدث سوريا موقع القرضاوي آخر تحديث:17:26 (مكة) الأربعاء 01 ربيع الثاني 1433هـ -2012/02/22م أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن ما يجري في سوريا الحبيبة من انتهاك لحرمات الأنفس والأعراض؛ أمر لا يستطيع السكوت عليه أي مسلم صحيح الإسلام، أو عربي حر الأخلاق، أو إنسان حي الضمير، أيا كانت ديانته أو عرقه. ودعا إلى جمعة عالمية للغضب من أجل سوريا، من جاكرتا إلى الدار البيضاء، في الجوامع والمساجد، والشوارع والميادين، وأمام المقار الحكومية والسفارات، إعذارا إلى الله.نص البيان:الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، وبعد:فإن ما يجري في سوريا الحبيبة من قتل للأنفس المعصومة بغير حق، وهدم للبيوت فوق رؤوس ساكنيها، وقصف للأحياء السكنية، وقتل للشيوخ والأطفال والنساء، وترويع للآمنين المسالمين، وانتهاك لحرمات الأنفس والأعراض، واعتقال وتعذيب وإعدام بدون سند من شرع أو قانون: أمر لا يستطيع السكوت عليه أي مسلم صحيح الإسلام، أو عربي حر الأخلاق، أو إنسان حي الضمير، أيا كانت ديانته أو عرقه.هل يعقل أن يستخدم الجيش الذي أعد لحماية الشعب في قتله، أو أن تقوم الحكومة التي من واجبها إطعام الناس من جوع، وتأمينهم من خوف، بتجويع وتخويف الناس، بل بقتلهم، بما فيهم من أطفال ونساء وشيوخ، ومدنيين مسالمين.أليس في سوريا عائلة وطنية غير عائلة الأسد؟ أليس فيها قائد غير بشار الأسد يستطيع تولي أمور البلاد في مرحلة انتقالية، تتحقق فيها مطالب الشعب، ويحافظ فيها على وحدة سوريا؟ هل يعقل أن يرهن مستقبل بلد بأكمله بمستقبل فرد أيا كانت مكانته؟ هل كل المواطنين السوريين مشكوك في وطنيتهم حتى نائب الرئيس الذي اقترحت المبادرة الخليجيَّة أن يتولى شؤون البلاد في المرحلة الانتقالية، ورضيت بذلك المعارضة؟ فماذا سيفعلون إذن إذا مات بشار، كما مات أبوه من قبل؟ وما ذلك على الله بعزيز.ألم يشبع القاتل من دماء السوريين بعد؟ كم يريد أن يقتل من السوريين حتى يقتنع أن الشعب السوري شبَّ عن الطوق، وأنه شعب راشد عاقل من حقه أن يختار من يحكمه، وأن ما ارتكبه أبوه من جرائم من قبل، لا يمكن أن يمر عليه العالم مرور الكرام اليوم، وأن صبر الشعب قد نفد، بعد أن صبر صبرا جميلا عليه، وعلى أبيه من قبل، صبر على مذبحة حماة، وما قتل فيها من عشرات الألوف، وعلى المتاجرة بالممانعة من غير تحرير للأرض، وعلى الأجهزة الأمنية التي تقتحم على الناس خصوصياتهم، وعلى عشر سنوات كاملات من حكم بشار نفسه، يسوق فيها الوعود الكاذبة بالإصلاح.وبناء على كل هذا، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو إلى التالي:يجب على المعارضة السورية توحيد صفوفها في الداخل والخارج، فإن النظام ومن يسانده يراهن على تفرق المعارضة وتشرذمها، وإن لم تفعل المعارضة فإنها لا شك تتحمل جزءا ليس بالهيِّن من تبعة ما يحدث للشعب السوري، فالمصائب يجمعن المصابين، وليس هذا أوان التنافس أو التنازع.ندعو الشعب السوري بكل أطيافه أن يقوم قومة واحدة، وينتفض على النظام، الذي فقد مشروعيته منذ أول يوم اندلعت فيه الثورة السلمية وجابهها بالرصاص والقتل الجماعي.يؤكد الاتحاد على حرمة قتل الانسان البريء بغير حق، وأن مسؤولية ذلك تقع على القاتل، لا يرفع الإثم عنه أوامر عليا، ولا قرارات عسكرية، وأن القاتل يبوء بإثم ذلك أمام الله، الذي يحاسب أول ما يحاسب على الدماء، فإن صدرت له الأوامر فليكن عبدَ الله المقتول، ولا يكن عبد الله القاتل.يحذر الاتحاد من استخدام بعض الطوائف مطيّة لتحقيق مصالح عائلية، أو جعل بعض الأحياء الموالية للنظام منصّة لإطلاق القواذف والصواريخ، وانطلاق الشبيحة منها، مما سيترك أثرا عميقا على النسيج الاجتماعي في سوريا.نؤكد على أهمية الوحدة الوطنية، ونحذر من إثارة النزعات الطائفية والمذهبية والعنصرية، كما نؤكد أن سورية – شأنها شأن ثورات الربيع العربي الأخرى- هي ثورة ضد الظلم والقهر والفساد والاستبداد، الذي وقع على جميع الطوائف والأجناس دون استثناء.ندعو الشعب السوري إلى مقاطعة الاقتراع على الدستور المعدل الذي يسعى النظام من خلاله لتزيين صورته المشوَّهة ويؤخر سقوطه الوشيك، فالدستور المنقوع في الدم السوري لا قيمة له في تحقيق غايات الشعب وتطلعاته.يؤيد الاتحاد الجهود المبذولة عن عدد من الدول العربية ودول العالم في المؤتمر المنعقد في تونس الثورة، ويدعوهم إلى ممارسة كل الضغوط الممكنة على الحكومة السورية ومن يؤيِّدها، كما ندعم اتجاه تونس نحو الاعتراف بالمجلس الوطني السوري، وندعو بقية دول العالم إلى أن تحذو حذوها.يدعو الاتحاد المجتمع الدوليَّ بأسره أن يتحمَّل مسؤولياته التاريخية والإنسانية والأخلاقية أمام المجازر الرهيبة التي ترتكب على مسمع ومرأى العالم، وأن يجبر النظام القاتل في سوريا على إيقاف حمام الدم والقصف والتدمير، وأن يفك الحصار عن حمص وغيرها، ويسمح لحَمَلة التبرعات والجمعيات الخيرية والإغاثية بإدخال الأغذية والأدوية وعلاج المصابين والمرضى، تمهيدا لظروف الانتقال السلمي للسلطة كما يريد الشعب السوري.يدعو الاتحاد إلى جعل يوم الجمعة القادمة جمعة عالمية للغضب من أجل سوريا، من جاكرتا إلى الدار البيضاء، في الجوامع والمساجد، والشوارع والميادين، وأمام المقار الحكومية والسفارات، إعذارا إلى الله، وإبراء للذمة، ونصرة للمظلوم.يوجه الاتحاد رسالته للدول المؤيدة للنظام السوري مثل إيران وروسيا والصين أن لعنة الدم السوري ستصيبهم في بلادهم، وربما كانت سببا في ثورة شعوبهم عليهم، فلم يكفهم أن يسكتوا، ولا أن يتخلوا عن المظلوم، ولكنهم ناصروا الظالم وأيدوه ودعموه بالمال والرجال والعتاد والسلاح، فهم شركاء للنظام السوري في الإثم العدوان.يدعو الاتحاد كل الأحرار والمخلصين من الجيش السوري إلى الانضمام إلى الجيش الحر دفاعا عن وطنهم وإخوانهم وأخواتهم، ولا يتحملوا إثم قتل أبناء شعبهم ظلما وعسفا، كما يدعو أهل سوريا الأحرار إلى الصبر والاحتساب، فالنصر آت لا محالة، وليس بعد هذه الشدة إلا الفرج، ولن يغلب عسر يسريين، فقد قال تعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح:5، 6]، {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُون} [الشعراء:227].يدعو الاتحاد الأمة العربية علماءها ومفكريها ومثقفيها إلى الوقوف جنبا إلى جنب مع الثائرين الأحرار من الشعب السوري، فهذا ما يوجبه عليهم الميثاق الذي أخذه الله على العلماء أن يبينوا للناس الحق ولا يكتمونه، والذي أخذه الله على المؤمنين أن يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.كما يدعو الاتحاد علماء المساجد وأئمتها وخطباءها إلى دعاء قنوت النوازل، الذي استخدمه النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء على المشركين الظالمين وخصوصا في الوتر والفجر، كما عليهم أن يصلوا على أرواح الشهداء الذين يسقطون يوميا بالعشرات والمئات.{رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}ربيع الأول 1433هـالموافق:22/02/2012م.أ.د علي القره داغي أ.د يوسف القرضاويالأمين العام رئيس الاتحاد

World shouldn't stay silent in face of Syrian regime's brutality

By Nader Hashemi,
Special to CNN

updated 9:18 AM EST, Thu February 23, 2012A member of the Free Syrian Army takes position in Idlib in northwestern Syria on Wednesday.

STORY HIGHLIGHTSNader Hashemi: Human rights groups agree Syrian regime is guilty of crimes against humanityHe says the brutality of al-Assad regime has gone on for decades, aided by tortureWest could take steps to show support for oppressed people of Syria, he saysHashemi: In Syria, the colossal scale of human suffering should be foremost in our mindsEditor's note: Nader Hashemi is an Assistant Professor of Middle East and Islamic Politics at the Josef Korbel School of International Studies, University of Denver. His most recent book is "The People Reloaded: The Green Movement and the Struggle for Iran's Future" (Melville House, 2011).(CNN) -- Syria, we are told, is not like Libya. The factors that coalesced to allow for international intervention in the latter do not apply in the former. There are clear differences -- in geography, topography, the role of neighboring states, the existence of liberated territory and the posture of the U.N. Security Council -- that mitigate against external intervention.The problem with this narrative is that it ignores the most salient factor that should guide our thinking and the international community's response to events in Syria today. That's the ongoing crimes against humanity visited upon the people of Syria by the Bashar al-Assad regime and the human rights catastrophe that is unfolding before our eyes.While many governments repress their populations and respond with violence to public demands for change, what distinguishes the Syrian case is that all the leading human rights organizations -- Amnesty International, Human Rights Watch and the U.N. Human Rights Council -- have unanimously characterized the policies of the Syrian regime as "crimes against humanity."Nader HashemiThis means the mafia state the Assad family has been running for 42 years belongs in the same moral category as Serbia's Slobodan Milosevic and Rwanda's Hutu generals.Speaking last week in New York, U.N. High Commissioner for Human Rights Navi Pillay affirmed that the "nature and scale of abuses committed by Syrian forces indicate that crimes against humanity are likely to have been committed since March 2011. Independent, credible and corroborated accounts indicate that these abuses have taken place as part of a widespread and systematic attack on civilians."Furthermore, the breadth and patterns of attacks by military and security forces on civilians and the widespread destruction of homes, hospitals, schools and other civilian infrastructure indicate approval or complicity of the authorities at the highest level."The merciless brutality of the Syrian regime comes as no surprise. A comparison of the human rights records of member states of the Arab League places Syria at the extreme end of a spectrum of repression. Arguably, only Saddam Hussein's Iraq was worse.While the 1982 massacre in Hama is frequently mentioned to highlight the viciousness of the Assad regime, less well-known are the horrors of Syria's prison system. Tens of thousands have passed through its doors. Untold numbers never made it out.A Human Rights Watch report on the notorious Tadmor prison describes "deaths under torture" and "summary executions on a massive scale." One former inmate described the place as a "kingdom of death and madness" and emaciated prisoners were compared to "survivors of Nazi concentration camps."But this was just one jail in a veritable archipelago. One day the full story of Syria's prison system and internal human rights nightmare under the Assad family will be told. When the truth emerges, it might rival the horrors chronicled in Alexander Solzhenitsyn's "Gulag Archipelago."In thinking about how to respond to events in Syria today, the colossal scale of human suffering -- past and present -- should be foremost in our minds.Any discussion of external intervention should be guided by what the Syrian people actually want from the outside world. This requires listening to the Syrian democratic opposition.The opposition is divided on the issue of foreign military intervention, a chasm that is diminishing daily as the atrocities increase. Until there is a broad consensus, the following nonmilitary steps can be pursued immediately. They would be a huge boon of support for the opposition and would be endorsed by all Syrian democrats:-- Officially recognize the Syrian National Council as the legitimate representative of the Syrian people.-- Establish a special U.N. Commission of Inquiry along the lines of Darfur.-- Refer the senior leadership of the al-Assad regime to the International Criminal Court.-- Provide humanitarian air drops of food and medicine to besieged communities.-- Keep the global spotlight on the Assad regime and its atrocities.There is a historic struggle for democracy under way in Syria today. It represents the aspirations of a people to free themselves from the tyranny of one the most brutal regimes the developing world has ever seen. Claims that the conflict has now turned violent ignore the overarching reality that for most of the past 11 months the protests have been overwhelmingly peaceful, and notwithstanding the emergence of the Free Syrian Army, most of the protests continue to be nonviolent today.What is truly amazing about the spread of the Arab Spring to Syria is not that some people have taken up arms in the face of a brutal crackdown but that is it didn't happen sooner, given Assad's crimes against humanity and that violent tactics haven't been adopted by more people.The very fact that an indigenous internal struggle for democracy could emerge in one of the worst police states in the Arab world and be sustained for so long is both mind-boggling and inspiring.The heroic struggle in Syria today represents the best of the human spirit. It is fundamentally about the most basic political value we take for granted in the West, the right of a people to self-determination. It deserves our full support.Follow CNN Opinion on TwitterJoin the conversation on Facebook
The opinions expressed in this commentary are solely those of Nader Hashemi.

Another call to Jihadists Syria does not need the political manuvers of the wicked America/Israel/Arab tyrants but heroes in the battlefield

:: Arab Revolutions > EGYPTEgyptian Parliament’s Arab Affairs Committee Urges Syria SupportAs Assad follows in Gaddafi’s footsteps, Egyptian Brotherhood leader Dr. Beltagy demands urgent support for Syrian Revolution, and Egypt’s Parliament escalates tone against ruthless regime. Facebook Digg Yahoo reddit StumbleUpon Mixx Google Thursday, February 23,2012 14:20 IkhwanWeb
Egyptian People’s Assembly MPs slammed the continued massacres in Syria, questioning the stance of the Egyptian authorities towards the bloody crisis in Syria.Meanwhile, Dr. Mohamed Beltagy, Freedom and Justice Party (FJP) MP, called for use of the word 'revolution' rather than ‘crisis’ in describing Syria's situation in a report submitted by the People’s Assembly Arab Affairs Committee (AAC).Dr. Beltagy said that, "The report recommended the freezing of relations with Syria without calling for severing ties completely, and failed to suggest exempting Syrian students from paying tuition fees".Further, MP Mohamed Al-Saeed Idris, AAC Chairman, condemned Assad’s brutal crimes against the Syrian Revolution, adding that, "The Syrian regime has gone beyond the point of no return, and is inevitably dragging the country into a devastating civil war".The AAC's statement called for pressuring the Syrian regime to respond to the people's demands and engage in dialogue with the opposition. It also urged for an initiative to persuade China, Iran and Russia – who are supporting the Syrian regime – to reconsider their stance.The statement rejected all forms of foreign military intervention, stressing that it would be a repeat of the Iraqi and Libyan scenarios. "If intervention is necessary, it must be through purely Arab action".The AAC statement went on: “In support of the Egyptian People's Assembly decision to break ties with its Syrian counterparts, we will work only with Syrian MPs who have joined the protestors and backed the revolution, offering medical aid and other relief supplies to the Syrians - both in Syria and abroad. Syrians will be welcome for treatment in Egypt's hospitals; schools will be accessible to Syrians in Egypt; all usual visa restrictions will be waived until further notice. Furthermore, it is important that Egyptian media open their doors to the Syrian revolutionaries”.In conclusion, the statement welcomed the decision to recall the Egyptian Ambassador in Damascus, describing it as a positive step towards freezing ties with the murderous regime, and expressed hope for a more serious stance such as permanent withdrawal of the ambassador. It also called for the expulsion of Syria's ambassador to Egypt.

Blogger comment:
Muslims Brothers are not quite promising. I put a lot of responsibility of the Syrians who died on America/Israel and their close allies the Arab gulf tyrants. If they were not managing the Syrian case we would have much stronger stand and unite as Muslims to liberate Syria. All political maneuvers from Qatar is to delay and protect Bashar, since if he stays in power weakened will be better for them and Israel. Thus we need Jihadists to listen to me, stop listening to your leaders I am much wiser. Have a strong attack on the Syrian tyrant and bring him down.

Al Mahdi Al Muntazer

How Prophet Muhammad solved the problems of poverty and unempolyment?

الرئيسية » الدين والحياة
علاج رسول الله لمشكلة الفقر والبطالة
الثلاثاء, 21 فبراير 2012 - 07:16 am عدد الزيارات: 298
بقلم: د. راغب السرجاني
لقد اهتمَّ الإسلام بمشكلتي الفقر والبطالة، وحرص على علاجهما - قبل نشوئهما - بوسائل متعدِّدة حفاظًا على المجتمع المسلم من الأخطار التي قد تصيبه أخلاقيًّا وسلوكيًّا وعقائديًّا؛ حيث تؤكِّد الإحصائيَّات العلميَّة أنَّ للفقر والبطالة آثارًا سيِّئة على الصحَّة النفسيَّة، وخاصَّة عند الأشخاص الذين يفتقدون الوازع الديني؛ حيث يُقْدِم بعضهم على شُرْب الخمور، كما تزداد نسبة الجريمة - كالقتل والاعتداء - بين هؤلاء العاطلين؛ لذلك كان رسول الله يستعيذ كثيرًا من الفقر، بل ويجمعه في دعاء واحد مع الكفر، فيقول رسول الله : "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَالْفَقْرِ"[1].الحل النبوي لمشكلتي الفقر والبطالةكما يُعَاني العالم اليوم من جرَّاء مشكلتي الفقر والبطالة فإنه قد عانى قديمًا، فكان الحلُّ النبوي لهذه المشكلة حلاًّ عمليًّا متدرِّجًا مبنيًّا على تعاليم الإسلام وأحكامه؛ حيث بدأ رسول الله بتشجيع الناس على مزاولة الأعمال، وبعضَ المهن والصناعات، كما كان يفعل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، الذين أَعْطَوا القدوة والمثل الأعلى في العمل والكسب الحلال، فقال رسول الله عن نبي الله داود: "مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ، وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عليه السلام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ"[2].وكان رسول الله القدوة والمَثَل الذي يُحتذى به في هذا المجال؛ حيث كان يرعى الغنم، ويُزَاول التجارة بأموال خديجة -رضي الله عنها- قبل بعثته؛ فعن أبي هريرة، عن النبيِّ أنه قال: "مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلاَّ رَعَى الْغَنَمَ". فقال أصحابه: وأنتَ؟ فقال: "نَعَمْ، كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ[3] لأَهْلِ مَكَّةَ"[4].كما كانت نظرة رسول الله للعمل نظرة تقدير واحترام، مهما كانت طبيعته؛ فإنه خيرٌ من سؤال الناس والذِّلَّة بين أيديهم، ويُصَوِّر رسول الله هذا الأمر بقوله: "لأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ حَبْلَهُ فَيَأْتِيَ بِحُزْمَةِ الْحَطَبِ عَلَى ظَهْرِهِ، فَيَبِيعَهَا، فَيَكُفَّ اللَّهُ بِهَا وَجْهَهُ؛ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ أَعْطَوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ"[5]. كما تتفرَّد النظرة النبويَّة للعمل كذلك بأنها تربط بين العمل وثواب الله في الآخرة.وشجَّع رسول الله المشاريع الاقتصادية بين المسلمين، وحثَّهم على المزارعة[6]، كما فعل الأنصار مع إخوانهم المهاجرين الفقراء، الذين قَدِموا على المدينة بلا أدني مال، فعن أبي هريرة أنه قال: قالت الأنصار للنبي : اقسمْ بيننا وبَيْن إخواننا[7] النَّخِيلَ. فقال: "لا". فقالوا: تَكْفُونَا الْمُؤْنَة، وَنَشْرَككُمْ في الثمرة. قالوا: سمِعْنا وأطَعْنا[8].وحرَّم رسول الله الربا لما له من مضارَّ على فقراء المجتمع؛ فهو يعوق التنمية، ويُسَبِّب التخلُّف، ويَزِيد الفقير فقرًا؛ ممَّا يؤدِّي إلى الهلاك؛ كما قال رسول الله : "اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ". قالوا: يا رسول اللَّه، وما هنَّ؟ قال: "الشِّرْكُ بِاللَّهِ... وَأَكْلُ الرِّبَا..."[9].وسيرة رسول الله كانت تطبيقًا عمليًّا لهذه المبادئ والقيم، التي تعمل على حلِّ مشكلتي الفقر والبطالة، فعن أنس بن مالك أن رجلاً من الأنصار أتى النبي يسأله[10]، فقال : "أَمَا فِي بَيْتِكَ شَيْءٌ؟" قال: بلى، حِلْس[11]؛ نلبس بعضه[12]، ونبسط بعضه، وقَعْب[13] نشرب فيه من الماء. قال: "ائْتِنِي بِهِمَا". قال: فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله بيده، وقال: "مَنْ يَشْتَرِي هَذَيْنِ؟" قال رجل: أنا آخذهما بدرهم. قال: "مَنْ يَزِيدُ عَلَى دِرْهَمٍ؟" مرَّتين أو ثلاثًا، قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين. فأعطاهما إيَّاه وأخذ الدرهمين، فأعطاهما الأنصاري، وقال: "اشْتَرِ بِأَحَدِهِمَا طَعَامًا، فَانْبذْهُ إِلَى أَهْلِكَ، وَاشْتَرِ بِالآخَرِ قَدُومًا فَأْتِنِي بِهِ". فأتاه به، فشدَّ فيه رسول الله عودًا بيده، ثم قال له: "اذْهَبْ فَاحْتَطِبْ وَبِعْ، وَلا أَرَيَنَّكَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا". فذهب الرجل يحتطب ويبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوبًا، وببعضها طعامًا، فقال رسول الله : "هَذَا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَجِيءَ الْمَسْأَلَةُ نُكْتَةً فِي وَجْهِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، إِنَّ الْمَسْأَلَةَ لا تَصْلُحُ إِلاَّ لِثَلاثَةٍ: لِذِي فَقْرٍ مُدْقِعٍ[14]، وَلِذِي غُرْمٍ مُفْظِعٍ، أَوْ لِذِي دَمٍ مُوجِعٍ[15]"[16]. فكانت معالجته معالجة عمليَّة؛ استخدم فيها رسول الله كل الطاقات والإمكانات المتوفِّرة لدى الشخص الفقير، وإن تضاءلت؛ حيث علَّمه رسول الله كيف يجلب الرزق الحلال من خلال عمل شريف.أمَّا إذا ضاقت الحال، ولم يجد الإنسان عملاً، وأصبح فقيرًا محتاجًا، فعلاج الإسلام حينئذ لهذه المشكلة هو أن يَكْفُل الأغنياءُ الموسرون أقاربهم الفقراء، وذلك لما بينهم من الرَّحِمِ والقرابة، وقد وصفه الله بأنه حقٌّ من الحقوق الواجبة بين الأقارب، فقال تعالى: {فَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ} [الروم: 38]، ثم تأتي السيرة النبويَّة خير تطبيق لهذا الحقِّ، وتُرَتِّب أولويَّات التكافل لدى كل مسلم؛ فعن جابر t أنه قال: أعتق رجل من بني عُذْرة عبدًا له عن دُبُرٍ[17]، فبلغ ذلك رسولَ الله ، فقال: "أَلَكَ مَالٌ غَيْرُهُ؟" فقال: لا. فقال: "مَنْ يَشْتَرِيهِ مِنِّي؟" فاشتراه نُعيم بن عبد الله العدوي بثمانمائة درهم، فجاء بها رسول الله فدفعها إليه، ثم قال: "ابْدَأْ بِنَفْسِكَ فَتَصَدَّقْ عَلَيْهَا، فَإِنْ فَضَلَ شَيْءٌ فَلأَهْلِكَ، فَإِنْ فَضَلَ عَنْ أَهْلِكَ شَيْءٌ فَلِذِي قَرَابَتِكَ، فَإِنْ فَضَلَ عَنْ ذِي قَرَابَتِكَ شَيْءٌ فَهَكَذَا وَهَكَذَا". يقول: فَبَيْنَ يَدَيْكَ وعن يمينك وعن شمالك[18].وإذا عجز الأقارب الأغنياء عن سدِّ حاجة الفقراء جاء دَوْرُ المجتمع ككلٍّ؛ متمثِّلاً في الزكاة التي فرضها الله للفقراء من أموال الأغنياء، ولكنَّ رسول الله جعلها مقصورة على الفقير الذي لا يستطيع العمل والكسب؛ لذلك قال رسول الله : "لا تَحِلُّ الصَّدَقَةُ لِغَنِيٍّ، وَلا لِذِي مِرَّةٍ سَوِيٍّ[19]"[20]. بهذا لم يجعل رسول الله لمتبطِّل كسول حقًّا في الصدقات؛ ليدفع القادرين إلى العمل والكسب.أمَّا إذا عجزت الزكاة فإن الخزانة العامَّة للدولة المسلمة بكافَّة مواردها تكون هي الحلَّ لمعالجة مشكلة الفقر والبطالة، والموئل لكل فقير وذي حاجة - مسلمًا كان أو غير مسلم - وخير شاهد على ذلك من سيرة رسول الله ما كان يفعله مع أهل الصُّفَّة[21].وإذا بقي في المجتمع فقيرٌ لا يستطيع العمل؛ وجب على المجتمع كله أن يُخْرِج الصدقات ابتغاء مرضاة الله وثوابه، وهذه مزيَّة تميَّز بها الإسلام عن غيره من المعالَجَات البشريَّة للمشكلة، فها هو ذا النبي يُعَلِّم أصحابه الإنفاق، فعن جرير بن عبد الله t أنه قال: خطبنا رسول الله فحثَّنَا على الصدقة، فأبطئوا حتى رُئِيَ في وجهه الغضب، ثم إن رجلاً من الأنصار جاء بصُرَّة[22]، فأعطاها له، فتتابع الناس حتى رُئِيَ في وجهه السرور، فقال رسول الله : "مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً كَانَ لَهُ أَجْرُهَا، وَمِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنْتَقَصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ، وَمَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا، وَمِثْلُ وِزْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنْتَقَصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ"[23].وبهذه القيم يظلُّ المجتمع متماسكَ البنيان، ومتوازن الأركان، ولا تنهشه أمراض الحقد والحسد، والنظر إلى ما في يد الآخرين، فتمتلئ بطونُ البعض، بينما غيرهم لا يجد ما يسدُّ رمقه، أو يُبقي على حياته، فكان الإسلام ناجحًا في إيجاد الحلول العمليَّة والواقعيَّة لمشكلتي الفقر والبطالة، ولعلَّ هذه الطريقة الفريدة الفذَّة في علاج مثل هذه المشكلة لَمِنْ أبلغ الأدلَّة على نُبُوَّته ، وعلى أن المنهج الذي أتى به ليس منهجًا بشريًّا بحال، إنما هو من وحي الله العليم الخبير.==========================================[1] أبو داود: كتاب الأدب، باب ما يقول إذا أصبح (5090)، والنسائي (1347)، وأحمد (20397) وقال شعيب الأرناءوط: إسناده قوي على شرط مسلم. والحاكم (927)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم... ووافقه الذهبي.[2] البخاري عن المقدام بن معديكرب: كتاب البيوع، باب كسب الرجل وعمله بيده (1966)، وابن حبان (6333).[3] قراريط: جمع قيراط، وهو جزء من النقد، وقيل: قراريط اسم موضع بمكة، انظر: ابن حجر العسقلاني: فتح الباري 1/172.[4] البخاري عن أبي هريرة: كتاب الإجارة، باب رعي الغنم على قراريط (2143)، وابن ماجه (2149).[5] البخاري عن الزبير بن العوام: كتاب الزكاة، باب الاستعفاف عن المسألة (1402)، وابن ماجه (1836)، وأحمد (1429).[6] المزارعة: إعطاء الأرض لمن يزرعها على أن يكون له نصيب مما يخرج منها كالنصف أو الثلث، انظر: الزبيدي: تاج العروس باب العين فصل الزاي (زرع) 21/149.[7] أي المهاجرين.[8] البخاري: كتاب المزارعة، باب إذا قال: اكفني مئونة النخل... (2200)، وأبو يعلى (6310).[9] البخاري عن أبي هريرة: كتاب الوصايا، باب قول الله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى.." (النساء: 10) (2615)، ومسلم كتاب الإيمان، باب بيان الكبائر وأكبرها (89).[10] يسأله: أي يطلب منه أن يعطيه شيئًا من المال. انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة سأل 11/318.[11] الحلس: كساء غليظ، يلي ظهر البعير تحت القتب، وحلس البيت ما يُبسط تحت حرِّ المتاع من مِسْحٍ (كساء من الشعر) ونحوه، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة حلس 6/54.[12] نلبس بعضه: أي بالتغطية لدفع البرد، انظر: العظيم آبادي: عون المعبود 5/37.[13] القعب: القدح الضَّخم الغليظ الجافي، وقيل: قدح من خشب مقعَّر. انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة قعب 1/683.[14] مدقع: أي شديد يُفضي بصاحبه إلى الدُّقاع وهو التُّراب، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة دقع 8/89.[15] ذو الدم الموجع: هو مَنْ يتحمَّل ديةً فيسعى فيها، حتَّى يؤدِّيها إلى أولياء المقتول، فإن لم يؤدِّها قُتِلَ المحتمل عنه فيوجعه قتله، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة وجع 8/379.[16] أبو داود عن أنس بن مالك: كتاب الزكاة، باب ما تجوز فيه المسألة (1641)، والترمذي (653)، وابن ماجه (2198)، وأحمد (12155).[17] أعتق السيد عبده عن دُبُرٍ أي يصير بعد موته حرًّا، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة دبر 4/268.[18] مسلم عن جابر بن عبد الله: كتاب الزكاة، باب الابتداء في النفقة بالنفس ثم أهله ثم القرابة (997)، والنسائي (2546).[19] المِرَّة: القوَّة، أي ولا لقويٍّ على الكسب، وسويّ: أي صحيح البدن تامّ الخلقة، انظر: العظيم آبادي: عون المعبود 5/30.[20] أبو داود: كتاب الزكاة، باب من يعطى من الصدقة وحد الغنى (1634)، والترمذي (652)، والنسائي (2597)، وقال الألباني: صحيح. انظر: غاية المرام (150).[21] أهل الصُفَّة: هم فقراء المهاجرين ومن لم يكن له منهم منزل يسكنه، فكانوا يَأْوُون إلى موضع مُظَلَّل في مسجد المدينة يسكنونه، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة صفف 9/194، وفي ذلك انظر: البخاري: كتاب الخمس، باب الدليل على أن الخمس لنوائب رسول الله والمساكين وإيثار النبي أهل الصفة والأرامل.[22] الصُّرَّة: ما يُجْمَعُ فيه الشيء ويُشَدُّ، انظر: المعجم الوسيط، مادة صرر 1/512.[23] مسلم: كتاب العلم، باب مَنْ سنَّ سنة حسنة أو سيئة... (1017)، والنسائي (2554)، وأحمد (19225).