Saturday, April 30, 2011

My Libya, Your Libya, Our Libya


Published: April 30, 2011

I descended 55 steps into the labyrinth of Muammar el-Qaddafi’s mind. The glow of cellphones and a feeble flashlight lit a passage into the darkness. A netherworld unfolded — bedrooms, bathrooms, kitchens, even saunas — linked by tunnels with six-inch-thick metal doors agape at their mouths. No expense had been spared on this lair.
“You see what the rat planned,” said Farage Mohamed, a manager in an oil pipe company, as he led the way to the base of an escape hatch that emerged deep in the gardens of this sprawling former Qaddafi villa in liberated eastern Libya. “It’s like Hitler’s Berlin bunker.”
So Qaddafi always thought this could happen, even 42 years into his rule. He feared someone might slice away the myths — Arab nationalist, African unifier, all-powerful non-president — and leave him, disrobed, a little man in a vast vault with nowhere left to go. In the twisted mind of the despot now derided here as “the man with the big hair,” his own demise was the tousle-coiffed specter that would not go away.
Strange, then, that the United States and Europe never thought this could happen — not to Qaddafi, or Mubarak, or Ben Ali, or any of the other murderous plunderers, some now gone, others slaughtering their own people, here in Libya, or in Syria, or Yemen. Policy was based on the mistaken belief that these leaders would last forever.
They were paranoid about their fates. We were convinced of their permanence.
Of course it was not just a conviction about their inevitability that drove U.S. policy toward these dictators. It was a cynical decision to place counterterrorism and security at the top of the agenda and human rights — in this case Arab rights — at the bottom. It was about Big Oil interests. And, to some degree, it was about the perception of what served the security of America’s closest regional ally, Israel.
Oh, sure, an Egyptian human rights activist might get American support, or a worthy nongovernmental organization, but when they were suppressed a resounding silence emanated from Washington.
Arab reform was an oxymoron, as was Arab democratization. They were dwarfed by the supposed counterterrorist credentials of these despots, their professed loathing for Al Qaeda or Hamas or any brand of radical Islamist, and their readiness to kill or torture and pass on intelligence. Qaddafi never stopped haranguing U.S. diplomats about his hatred for Al Qaeda and about American support for Al Qaeda’s first home, Saudi Arabia.
Yet he, like the other dictators, was also busy creating the problem in order to portray himself as the solution to it.
Passports got into the hands of the Libyans who made their way from the eastern town of Darnah to swell the ranks of Qaeda offshoots in Iraq. Repression fed extremism. Plundering fed desperation.
Hosni Mubarak used the Israeli-Palestinian conflict as a manipulative tool in his repressive arsenal. He was the worst “friend” the Palestinians ever had, sowing division as he preached unity. Like Qaddafi and Ben Ali, he called himself a bulwark against extremism even as his strangled society fostered it.
So, having been in Tunisia and Egypt and now Libya during this Arab Spring, I say, Shine a light — into Qaddafi’s bunkers and everywhere. Let people out of their dark houses. Allow them to participate in the making of their societies.
Take the disgruntled and give them opportunities. That’s a different counterterrorism policy that may actually work over time. The evolving Middle East, where despotic Islamism is well past its ideological zenith, demands it.
Before visiting Qaddafi’s villa, where kids play soccer on the former tennis court, I went to the Bayda home of Mustafa Abdel-Jalil, the mild leader of the Transitional National Council in eastern Libya. “The West’s mistake was to support Qaddafi, the first terrorist,” he said, citing the downed Pan Am 103 and UTA 772 flights, with a combined total of 440 people killed.
He called for weapons, especially in the embattled west of the country, the intensification of NATO airstrikes, and the ousting of a man “who is challenging the whole world.”
There’s a debt to repay to the Libyan people; a strong strategic interest in a Tunis-Tripoli-Cairo democratic example; and, with civilians dying daily in Misurata, a powerful U.N.-backed legal case for bombing that forces the issue: Qaddafi’s departure. Behind the swagger lurks the coward who built that bunker.
It’s a few miles from the Qaddafi villa to the breathtaking ruins at Cyrene, founded in the seventh century B.C. and once known as the “Athens of Africa.” I wandered, almost alone, among the Greek and Roman temples and gazed out to the Mediterranean. Libya, brutalized, is reclaiming something deep, its history and culture.
Under the pines I found a few youths with a guitar, two of whom had lost brothers in this war. With a haunting intensity they sang: “We’re gonna chase him out of here because we have no fears. My Libya, your Libya, it’s our Libya. ...” 
A version of this op-ed appeared in print on May 1, 2011, on page WK11 of the New York edition with the headline: My Libya, Your Libya, Our Libya.

Blogger comment:
Thanks for Mr. Cohen for saying the truth and nothing but the truth. We as good people keep to those stand with us in the hard time their dues and respect. No doubt some of the Jews are standing strong with our revolutions. We would like very much to make with them permanent peace and not strategic one. Honesty, transparency and the right of all people to have democracy and better lives should be our aim all. God of the Bible and Quran made it clear he is a just and very strong God and he hates oppression. Who will take the side of God will prevail even if takes him years of patience and suffering.

Friday May 6, 2011: The Start of the Saudi Revolution

دعاية نشطة بالانتخابات البلدية السعودية
الانتخابات البلدية لم تحظ بالكثير من إقبال الناخبين (الجزيرة نت)
ياسر باعامر-جدة
لم تشهد مراكز التسجيل خلال التمهيد لانتخابات المجالس البلدية سوى إقبال ضعيف من الناخبين السعوديين، لكن حركة أخرى أكثر حيوية بدت في جانب المرشحين، الذين استعانوا بوكالات العلاقات العامة لترويج وتحسين صورتهم الذهنية أمام "المشهد الاجتماعي المحلي".
وكانت مراكز التسجيل قد بدأت باستقبال الناخبين يوم 23 أبريل/ نيسان الجاري وستستمر حتى 19 مايو/ أيار المقبل، تمهيداً لانتخابات المجالس البلدية الثانية المقررة يوم 24 سبتمبر/ أيلول.
وقال مسؤول بإحدى وكالات العلاقات العامة، ويدعى وائل كردي في حديث للجزيرة نت، إن شركات عربية وأوروبية وأميركية نشطت خلال فترة الانتخابات لتحظى بحصة من الكعكة المالية الضخمة التي تتجاوز عشرات الملايين من الريالات، الأمر الذي أرجعه كردي إلى "حداثة الانتخابات لدى الشعب السعودي".
من جهة أخرى، انتقد عضو مجلس بلدي سابق بإحدى المدن الرئيسية غربي السعودية بحديث للجزيرة نت إقبال المرشحين على مكاتب وكالات العلاقات العامة "دون وعي أو نضج فكري".
وأضاف العضو الذي تجنب الإفصاح عن اسمه أن تعاظم مصروفات المرشحين الإعلامية مُبالغ فيها قياسا إلى "مجلس منزوع الصلاحيات" مبرراً التعاقدات المالية مع تلك المكاتب "بهدف الوجاهة الاجتماعية والمصالح الشخصية" ومهاجماً وكالات العلاقات العامة العاملة بالسعودية بأنها "غير احترافية، وليست لديها خبرة تراكمية حقيقية في هذا المجال" وفق قوله.

البيساني: بعض المرشحين يدفع 150 ألف دولار لوكالات العلاقات العامة (الجزيرة نت)مصروفات مشروطةوفي سياق متصل، أشار أخصائي العلاقات العامة وليد البيساني إلى أن "الحظوظ المالية خلال الأشهر الخمسة المقبلة ستكون عالية" مضيفاً أن التقدير المالي الذي يمكن أن يدفعه المرشح للوكالات الإعلامية لتلميع صورته قد يصل إلى نحو 150 ألف دولار أميركي، موضحاً أن المبلغ قابل للزيادة ليصل إلى ضعف المبلغ السابق، في حال إعداد البرامج الانتخابية من قبل الوكالة.
وأفاد صحفي تابع لإحدى الصحف السعودية -فضل عدم ذكر اسمه- أن هناك صفقات تجري بين المرشحين والصحفيين خلال فترة الحملات الانتخابية، موضحا أنها تعد بالنسبة للصحفيين "صفقات مالية رابحة" حيث توكل إليهم مهمة إدارة الحملات الإعلامية وكتابة التقارير الصحفية.
كما كشف الصحفي المذكور للجزيرة نت أنه تلقى مبلغ ستة آلاف دولار مقابل "تلميع صورة مرشحه".
وأكد أيضاً وجود ما أطلق عليه "اختراقات من قبل وكالات العلاقات العامة للمؤسسات الصحفية، عبر تمرير أخبار مرشحيهم نظير مبالغ مالية تقدم للصحفيين تتراوح ما بين مائتين وستمائة دولار للتقرير الواحد" وهو أمر لم ينكره أحد أخصائي العلاقات العامة الذي ذكر أن الوكالات تضع ذلك في حسبانها عند إعداد الميزانية المالية للمرشحين.
يُذكر أن الجهات الرسمية لم تبد ممانعة من لجوء المرشحين إلى تلك الوكالات، لكنها حظرت نشر أي مادة صحفية عن المسجلين في قيد الترشيح يوم الاقتراع وما بعده، وفقاً لإفادة عضو اللجنة الانتخابية عبد العزيز النهاري بحديثه للجزيرة نت.

كردي شكك بقدرة الوكالات الأجنبية على فهم ثقافة البلد (الجزيرة نت)دفاع عن الوطنيعلى الصعيد نفسه، علق وائل كردي، وهو مسؤول بإحدى الشركات العاملة بمجال العلاقات العامة، على هذه الظاهرة بقوله "أكثر المرشحين يجهلون أن الإبراز صناعة تحتاج إلى مهارات مهنية، فقد رأينا عددا كبيرا منهم يتطلعون إلى النجومية خلال أسبوعين أو شهرين، كما ينفقون ملايين الريالات للتعريف بمشروعهم الانتخابي من خلال مقرات انتخابية فارهة، ومطبوعات ثمينة، وولائم عشاء فاخرة، وهدايا مغرية، وكل ذلك تخبط".
وأرجع كردي -الذي سبق له الإشراف على عدد من الحملات الإعلامية بالانتخابات الماضية عام 2005- ما أسماه التخبط لدى المرشحين إلى "تسليم الحملات الانتخابية إلى أفراد غير محترفين، أو إلى شركات أجنبية لا تستوعب ثقافة البلد".
ديمقراطيه زائفه حيث ليس بيدهم أي شيء.
مريم الشمري
نظام ملكي فاسد ظالم امراءنا مافيات تسرق مليارات النفط و تكتم انفاسنا متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرار
سارة العسيري
يا احرار السعودية موعدنا يوم الجمعة 6 مايو في جمعة غضب في انحاء المملكة لاطلاق سراح معتقلينا

Blogger comment:
The west should not worry about that we will sell the oil after the Saudi people take over their oil and it will be even cheaper. Instead of the few corrupt having the money prosperity will go everywhere. The Saudi people will have the money and have very good economical projects to all the area that they will invest on. Instead of the billions of the dollars the king of Saudi spend to protect his chair and his family we will have money in peaceful projects that take care of the people. Peace with Israel will be very possible when democracy spread in all over the region. To Saudi scholars stand with me and not the king as you see I am bringing down a corrupt regime after a corrupt regime. Do you really think I could do that if God would not stand with me. You want to know how I look: I have broad forehead, raised middle of my nose, white complexion and brown spot in my right cheek and I will be called Muhammad ben Abd Allah.
Al Mahdi Al Muntazer.

Syrian Opposition Demand Army Protect Civilians


By: Radwan Ziadeh National Initiative for Change*


National Initiative for ChangeSyrian Opposition Demand The Army to Protect Civilians and Facilitate a Transitional Period

For Immediate ReleaseDamascus, 29 April 2011
BackgroundLast Friday, 84 different cities and towns in Syria witnessed massive protests, 400 have been killed since the Syrian revolution started on March 15, with hundreds missing and thousands that have been detained. This popular uprising will lead eventually to the overthrow of the regime. It is imperative that we put an end to the arguments of Syrian exception. Our ultimate dream, as loyal Syrian nationals, is first to witness our country become one of the best nations in the world. Given that we are witnessing profound "revolutionary" changes not seen in the Arab region since the 1950's and that we do not want a single drop of blood to be shed by any Syrian, we aspire to learn from other experiences and apply it to our case starting from experiments of transitions to democracies in Western Europe in the 1970's, Latin American in the 1980's, Eastern Europe in the 1990's and what the Arab world is experiencing today as a result of successful popular revolts overthrowing regimes that had been in power for three decades or more.Situation NowSyria today only faces two options; either the ruling regime leads itself in a peaceful transition towards democracy - and we are very doubtful to the desire or will of the regime to do so - or it will go through a process of popular protests that will evolve into a massive and grassroots revolution that will breakdown the regime and carry Syria through a period of transition after a wave of violence and instability. Therefore Syria is at a crossroads; the best option is for the leadership of the regime is to lead a transition to democracy that would safeguard the nation from falling into a period of violence, chaos and civil war.Moving AheadSyria can accomplish this goal by many means. Political reform should start with re-writing the constitution in a modern democratic fashion that guarantees basic rights to its citizens and emphasizes a system of checks and balances between branches of government. This means a complete separation of the three branches of government: judiciary, executive and legislative. This would also include a radical reform of the judicial system or institutions that have been overcome with corruption and loss of trust by the citizens. This includes the lifting of the state of emergency and all extrajudicial special, martial and field courts -especially the State Security Court-, the release of all political prisoners, the legislation of a modern law governing political parties that would ensure the participation of all Syrians with no exceptions, the reform of media laws and regulations in order to guarantee freedom of the press, the legislation of a new election law, and the forming of a national committee for truth and reconciliation to investigate Syrians who have disappeared and to compensate political prisoners. Above all comes the granting of all political rights to Kurds, the removal of all forms of systemic discrimination practices against them and the prioritizing of eastern provinces in development and infrastructure projects.
The safe transition period in Syria must be based on a firm conviction that the Syrian population completely lost faith in the executive authority, on top of it is the president, his deputies, the prime minister, and the parliament or the People's Council that has no role in the decision making process and its members are elected with no minimum standards of credibility, transparency and integrity in addition to the election law that regulates the political process rendering it no role in the transition process. Therefore, the only institution that has the capability to lead the transition period would be the military, and especially the current Minister of Defense General Ali Habib and the Chief of Staff General Dawud Rajha. Both individuals represent a background that Syrians can positively relate with that enables them to take a key pivotal role during the transition process by leading negotiations with civilian representatives from the leadership of the opposition or other respected individuals to form an interim government. By entering the negotiation phase that should take us on a specified timeline to accomplish the democratic transition by first drafting an interim constitution for the country that should be ratified by a national referendum. The transition government will be responsible to monitor the elections and safeguard the successful accomplishment of the transition period beginning with certifying a new constitution drafted by professional constitutional and reform specialists. Afterwards, the interim government shall issue a new election and political party law to regulate the election process for the president and members of the parliament which is monitored by an independent national committee based on judicial as well as domestic and international observers with an open door policy welcoming the formation of political parties that will participate in the elections. If the Syrian President does not wish to be recorded in history as a leader of this transition period, there is no alternative left for Syrians except to move forward along the same path as did the Tunisians, Egyptians and Libyans before them.Signatories inside Syria:150 politicians, civil society activists and human rights defenders (names are not published for personal safety reasons but will be provided to media).Signatories outside Syria:Yahya Mahmoud, Amer Mahdi, Najib Ghadbian, Saleh Moubarak, Ausama Monajed, Obaida Faris, Mohammed Askaf, Ammar Abdulhamid, Mohammed Zuhair Khateeb, Khawla Yousef, Abdulrahman Alhaaj, Douha Nashef, Mahmoud Alsayed Doughaim, Mouhja Kahf, Feras Kassas, Ammar Kahf, Aref Jabo, Mohyeddin Kassar, Abdulbaset Saida, Mazen Hashem, Hassan Jamali, Osama Kadi, Radwan ZiyadehCoordinators inside Syria:Adnan Mahamid: +963 945 988958Ayman Al-Aswad: +963 988 760302Coordinators outside Syria:Radwan Ziadeh: radwan.ziadeh@gmail.comAusama Monajed: ausama.monajed@gmail.comNajib Ghadbian:
Pages : 1 2 3

Precise NATO Bombs on the Killer Tyrant Qaddafi main sites as TV, Palaces centers of Communication will bring him down

القذافي مستعد لوقف النار ولن يرحل

القذافي دعا الناتو إلى مفاوضات لإنهاء الغارات الجوية على ليبيا (رويترز-أرشيف)
أبدى العقيد الليبي معمر القذافي السبت استعداده للدخول في وقف لإطلاق النار، لكنه اشترط أن يضم كل الأطراف وليس قواته فقط، داعيا حلف شمال الأطلسي إلى التفاوض والحوار.
وقال القذافي في كلمة تلفزيونية بمناسبة الذكرى الـ96 لمعركة القرضابية ضد الاستعمار الإيطالي بثت فجر اليوم، إنه أول من وافق على وقف لإطلاق النار لكن "الإرهابيين" لن يلتزموا ا به لأنه "ليس لديهم قيم ولا يؤمنون بالديمقراطية".
وأشار إلى أن القرار الأممي 1973 لا يتضمن قتل المدنيين وتدمير البنى التحتية للبلد ولا محاولة اغتياله.
ودعا القذافي إلى أن تكون مدينة أجدابيا منزوعة السلاح نظرا لخصوصيتها الاقتصادية، كما طالب الاتحاد الأفريقي بنشر مراقبين داخل المدينة، مشددا على أن الليبيين لا يمكن أن يتقاتلوا فيما بينهم.
"معمر القذافي:الناتو يدمر بعملياته الجدار العازل للإرهاب والهجرة غير الشرعية إلى أوروبا"حوار أطلسيأما بالنسبة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) فقد قال القذافي إن باب السلام مفتوح، معلنا استعداده للحوار والتفاوض معه لحل الأزمة، ومتوعدا قوات الحلف بالهزيمة إذا قررت الاستمرار في الحرب.
كما اتهم القذافي الغرب بشن "حرب صليبة" ثانية وظالمة، واعتبر أن الناتو "يدمر بعملياته الجدار العازل (ليبيا) للإرهاب والهجرة غير الشرعية إلى أوروبا"، ناصحا إياه بعدم التفكير في النجاح عبر عملياته بأربعة أمور:
أولا- تغيير النظام في ليبيا لأنه نظام جماهيري نابع من الشعب، وأضاف أن تغيير نظام المؤتمرات الشعبية يتطلب تغيير الشعب الليبي، وهذا لن يحصل حتى لو "استمر القصف أربعين عاما وقصفتم ليبيا بالقنابل الذرية".
ثانيا- موضوع رحيله من ليبيا، وفي هذا الخصوص أكد أنه لن يترك بلده، ولا أحد يمتلك الحق في دعوته إلى ذلك، مجددا القول بأنه سيقاتل حتى يموت فوق ترابها ودفاعا عنها. ولفت إلى أن الشعب الليبي كله يريد الشهادة أو العيش بمجد وحرية في بلده.
ثالثا- النفط الذي وضعه القذافي بمساواة الحياة، معتبرا أن سيطرة الغرب على نفط ليييا دونه الموت، مؤكدا أن الدولة الليبية ومؤسساتها وشعبها المسلح هم من سيتحكمون بالنفط وليس "عصابات مسلحة".
رابعا- احتلال ليبيا التي تبلغ مساحتها مليوني كيلومتر، فحذر القذافي الغرب من أن الشعب الليبي الذي سلحه بمئات آلاف الرشاشات سيدافع عن أرضه. وأضاف أنه إذا قرروا الهجوم البري فإن "ملايين الليبيين المسلحين سيكونون بالمرصاد".
كما أعلن القذافي عن تطويره "للمقاومة الليبية" عبر إشراكه النساء والأطفال والشيوخ فيها، وقال إن هؤلاء سيزحفون إلى شرق البلاد لتحرير من وصفهم بالعائلات الأسيرة.
وختم القذافي بدعوة الغرب إلى ترك القضية الليبية للاتحاد الأفريقي لحلها، ولفت إلى أن المعركة ستطول حتى موعد الانتخابات في دول الحلف "وحينها سأشمت فيكم حين تخسرونها".
ههههههههه، الراجل ده يا إما دماغه مسافره لزحل يا إما هو عايش ف كوكب تاني
دكتاتور ليبيا
القذافي انسان إلتفافي مع نفسة والناس اجمعين ، والشعب والشعوب كلها بالعالم وجدت المضرة منه هذا زعيم عصابة وأولادة زمرتة ،، ولو كان يخاف الله لترك الحكم ولا جعل ليبيا في الحظيظ ، والله مبارك وبن علي احسن منه ومن علي صالح المراوق. قاتلهم الله وكفانا شرهم ويجعل كيدهم في نحورهم ،، امـــين
عبد الله
يا ديكتاتوري ارحل
لازال صامد و وجهه ليس شاحبا، و كلامه موزون، أنا مع ما يقوله ابراهيم ابو علي من فلسطين، فهذا استعمار أذكى و اخبث من أي استعمار سابق ، فاليوم أصبحوا يدخلون بلادنا بمباركة إخواننا بل و بطلب منهم، رحمك الله يا عمر المختار و يا جمال عبد الناصر و يا بومدين ابو القاسم الشابي و شيخ ياسين و يا نتيسي و غيرهم كثير ما كانو ليستنجدو بالعنصري ساركوزي عدو الإسلام و العرب حبيب اسرائيل و نصر الله القذافي لأننا مع إخوانا العرب ظالمين أو مظلومين اما الإستنجاد بأعدئنا التاريخيين فهذا امر شاد و جهل و فساد
ربى خالد
الى من يدافعون عن القذافي
الى من يدافعون عن القذافي، اسألوا نفسكم اليس القذافي و ابنائه قبل الثورة الليبية كانوااتباع الغرب يقتلون ويسرقون الشعب الليبي، و كيف دفع القذافي بمليارات الدولارت من مال الشعب الليبي للغرب حتى يرضى عنه، واسألوا انفسكم من قام بقمع وقتل شعبه الذي خرج في مظهرات سلمية تنادي بالحرية، نحن ضد التدخل الغربي و لكن مالحل في نظركم في نظام قتل ومازال يقتل شعبه من اجل النفط و السلطة، القذافي مايهمه هو النفط و رضى الغرب عنه، اقرأوا تصريحته هو وابناءه للصحف الغربية،وستفهموا انه لايهمه الشعب الليبي.
اللهم انصر اخواننا فی لیبیا و یمن و بحرین آمین
ليبي ليبي
اخيرا خرج القذافي ويقول عنا اخوتي وابنائي بعدان قال عنا جردان ومقملين بالله عليكم يااخوتي هل رايتم كدب وتناقد اكتر من هذا.اخوتي الليبين دعونا نقولها كلمة واحدةحتي يموت بغيضه ليبياقبيلة كل الليبين
mohamed abdi
الله معمر وليبيا وبس
سالم الطرابلسى
الى القدافى وعائلته
ان الحل الوحيد هو ان تترك الحياة السياسية فى ليبيا نهائيا, ونصيحة صادقة ان تترك طرابلس وتنتقل للعيش فى قبيلة سرت وتقطع كل اتصالاتك مع السياسة. كدلك اولادك يجب ان يختفوا من الساحة السياسية بالكامل ودع الشعب الليبى يفعل ما يريد. كما رأيت نحن لا نريدكم فى السلطة وقد حان الوقت لان نوقف الفساد الدى حدث بسببكم. ليبيا ليست بحاجتكم فى الساحة السياسية لدينا رغبة فى عهد جديد ليست به دكتاتوريات. ادا كنت حقا تحب ليبيا فانه يتوجب الرحيل الان قبل فوات الاوان.
2 3 4 5 6 7 8

Time for the Great Syrian Military Officers to Turn against Bashar Al Assad

عقوبات وتحقيق وضغوط على سوريا
قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على مسؤولين سوريين ودعت الرئيس السوري بشار الأسد إلى ما سمته تغييرا فوريا لمساره ملوحة برد دولي قوي، كما توصل أعضاء الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق مبدئي لفرض حظر على بيع أسلحة ومعدات تستخدم في قمع المظاهرات، في حين قرر مجلس حقوق الإنسان إرسال بعثة دولية لتقصي الحقائق.
ووقع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا تنفيذيا بفرض عقوبات على سوريا يقضي بمنع التعامل مع ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري، وعاطف نجيب الرئيس المقال لفرع الأمن السياسي في محافظة درعا، بالإضافة إلى مدير المخابرات السورية علي مملوك.
وينص القرار على مصادرة أملاك هؤلاء المسؤولين في الولايات المتحدة، كما يقضي بمعاقبة إدارة المخابرات العامة السورية وقوات القدس في الحرس الثوري الإيراني التي يتهمها البيت الأبيض بدعم القوات السورية فيما يصفه بعمليات قمع المتظاهرين.
ولم يرد اسم الرئيس الأسد الذي يحكم سوريا منذ 11 عاما في قائمة الشخصيات التي فرضت عليها العقوبات لكن مسؤولا أميركيا رفيعا قال إن العقوبات قد تستهدفه قريبا إذا استمر ما وصفه بعنف القوات الحكومية ضد المحتجين المطالبين بالديمقراطية.
من جهته، دعا المتحدث باسم البيت الأبيض غاي كارني الرئيس الأسد إلى "تغيير المسار الآن"، معتبرا أن "أفعال سوريا الباعثة على الأسى تجاه شعبها تبرر ردا دوليا قويا".
وكان ثلاثة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي -هم الجمهوريان جون ماكين وليندسي غراهام والمستقل جو ليبرمان- قد دعوا أوباما إلى إصدار إعلان بأن الرئيس السوري فقد "شرعيته"، ووفق الأعضاء الثلاثة فإن "على الأسد التنحي تماما".
من ناحيتها، أعربت روسيا الخميس عن قلقها من تصعيد الوضع في سوريا، داعية إلى وقف كل مظاهر "العنف" هناك.
"الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي توصلت إلى اتفاق مبدئي لفرض حظر على بيع السلاح والمعدات التي تستخدم في قمع المظاهرات لسوريا"عقوبات أوروبيةوفي سياق متصل، قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بعد اجتماع مندوبي حكومات الاتحاد في بروكسل إن الدول الأعضاء توصلت إلى اتفاق مبدئي لفرض حظر على بيع السلاح والمعدات التي تستخدم في قمع المظاهرات لسوريا.
وأشارت أشتون إلى أن الاتحاد الأوروبي يدرس اتخاذ إجراءات أخرى ردا على "حملة القمع السورية" ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية حسب قولها.
حقوق الإنسان وعلى مستوى مجلس حقوق الإنسان، عقدت أمس الجمعة جلسة خاصة بناء على طلب أميركي مدعوم أوروبيا أهم ما تقرر فيها إرسال بعثة تقصي حقائق دولية إلى سوريا ومطالبة المفوضية السامية بإعداد تقرير لمجلس حقوق الإنسان حول الأحداث هناك حسب ما أفاده مراسل الجزيرة نت في جنيف طه حسن.
وقال المراسل إن هذه هي المرة الأولى التي تتبنى الولايات المتحدة فيها مشروع قرار ضد دولة حيث كانت تدفع بحلفائها لتبني مشروع قرار ضد بعض الدول في المجلس.
وأشار إلى أن فرنسا طلبت في كلمتها أمام الجلسة الخاصة من سوريا سحب ترشيحها لعضوية مجلس حقوق الإنسان في يونيو/حزيران القادم موعد انعقاد الجلسة الـ17، كما بعثت بريطانيا بإشارات تصب في ذلك الاتجاه.
وأيد 26 عضوا في المجلس الذي يضم 47 دولة هذا القرار، في حين رفضته موريتانيا وجيبوتي، وامتنعت قطر والأردن والسعودية والبحرين عن التصويت حسب ما ذكره المراسل.

الحموي: إسرائيل تطبق الطوارئ منذ 1948 والعديد من الدول تغض الطرف عنها (الفرنسية)موقف سوري وفي رده على هذا التوجه، أبدى السفير السوري لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل الحموي استغرابه لعقد مجلس حقوق الإنسان جلسة خاصة حول بلاده معتبرا أنها جاءت نظرا لدوافع مصطنعة.
وأشار إلى أن حالة الطوارئ لا تزال مطبقة في إسرائيل منذ عام 1948 ولا تزال العديد من الدول تغض الطرف عن ذلك، وعدد الخطوات الإصلاحية التي قام بها الرئيس الأسد.
وأكد أن الأسد أصدر تعليماته للقوى الأمنية بعدم استخدام القوة أو العنف ضد المتظاهرين، وأن الجيش والقوى الأمنية مارسوا أقصى درجات ضبط النفس، لكن مخربين تورطوا في أعمال عنف أدت لمقتل 60 عسكريا وتدمير مؤسسات عامة، فماذا كانت ستفعل الدول التي تداعت لهذه الجلسة في حال حصول أعمال مشابهة على أراضيها.
من جهته، عبر ممثل فلسطين نيابة عن المجموعة العربية عن قلقه من عقد جلسة خاصة حول سوريا ووصف القرار بالانتقائية وبأن ذلك رسالة خاطئة تحمل في طياتها الإساءة لسوريا وأكد تضامن المجموعة العربية مع سوريا.
وفي تصريح خاص للجزيرة نت قال مدير الشبكة الدولية لحقوق الإنسان والتنمية لؤي الديب إن انعقاد جلسة خاصة حول الأحداث في سوريا مهم ولكن على المجلس ألا يتعامل بانتقائية مشيرا إلى أن الحقوقيين توقعوا عقد جلسة خاصة حول الأحداث في اليمن والبحرين لكن المجلس صمت عن تلك الأحداث.
دور تركي من جهة أخرى، عقد في مقر إقامة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بأنقرة ليلة أمس اجتماع مطول بمشاركة مسؤولين سياسيين وأمنيين رفيعي المستوى بينهم وزير الداخلية عثمان غونيش، والرئيس الثاني لهيئة الأركان آصلان كونير، ومدير المخابرات حقان فيدان، ومستشار وزارة الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو والسفير التركي لدى دمشق عمر أونهون لبحث التطورات التي تشهدها سوريا.
وكان مدير جهاز المخابرات التركي حقان فيدان ومستشار مؤسسة التخطيط الوطني كمال معدن أوغلو قد التقيا الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق الخميس الماضي حيث أبلغاه رسالة تتضمن مطالبات تركية بضرورة إجراء إصلاحات فورية لتلبية مطالب الشعب السوري المشروعة.

Blogger comment:
The Syrian regime knows only violence as the way to respond to their people. Stopping the emergency law is nothing since the people already defy it. If Bashar wants the way out as to do like Tunis tyrant did he left the country. Take your family and close corrupt people and leave the country. The Syrian people can sit down and I am sure they will be able to find a democratic governance. Do not state like the other tyrants that you are holding the country and if you leave it now it will be chaos. Step down and listen to Al Mahdi Al Muntazer. If you believe I am not Al Mahdi Al Muntazer just go public and with courage tell the people that I am not him. You will be afraid to do that like the other tyrants.

Friday, April 29, 2011

The Corruption of The Mubarak Family is limitless

فى بلاغين للنائب العام: هدايا (الأخبار) و(الأهرام) لمبارك وعائلته ورجاله بـ 115 مليون جنيه
الهدايا تشمل سيارات جاجوار ومجوهرات وساعات ألماس قيمة الواحدة 330 ألف جنيه
زوجة جمال تمتلك 600 مليون.. وزوجة علاء مليار جنيه.. وعدد من القصور والفيلات
سوزان ثابت تمنع الزيارات عن مبارك خشية تصويره على سرير المرض بالمستشفى
والتحقيق مع محمود الجمال لشراءه اراض بثمن بخس.. واستقبال حافل لجرحى الثورة بالنمسا
كشف بلاغان إلى النائب العام أن هدايا مؤسستى "الأهرام" و"أخبار اليوم" للرئيس المخلوع وعائلته ورموز حكمه بلغت قيمتها أكثر من 115 مليون جنيه.. وأتهم البلاغ كل من جودت الملط، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، ويوسف بطرس غالي، وزير المالية السابق، وعهدي فضلى، رئيس مجلس إدارة الجريدة السابق، بإهدار المال العام والتستر عليه. كما قالت بوابة "الوفد" أن وزارة العدل، قررت تأجيل تحقيق جهاز الكسب غير المشروع مع هايدي راسخ زوجة علاء مبارك وخديجة الجمال زوجة جمال مبارك. وبلغت ثروة زوجة علاء مبارك تبلغ 990 مليون جنيه أما زوجة جمال فثروتها 600 مليون جنيه، حسب صحيفة "الوفد".
هدايا الأهرام وأخبار اليوم
كشف بلاغ تقدم به المهندس ممدوح حمزة وعاصم عبد العاطي إلى النائب العام أن هدايا مؤسسة "أخبار اليوم" وحدها إلى الرئيس المخلوع وعائلته ورموز حكمه بلغت 5 ملايين و 690 ألف جنيه.. وأتهم مقدما البلاغ كل من جودت الملط، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، ويوسف بطرس غالي، وزير المالية السابق، وعهدي فضلى، رئيس مجلس إدارة الجريدة السابق، بإهدار المال العام والتستر عليه.

يذكر إن الزميل كارم يحيى ومجموعة من صحفيي "الأهرام" كانوا قد تقدموا ببلاغ للنائب العام عن هدايا مؤسسة الأهرام للمسئولين أشار فيه أن ميزانية الهدايا في الأهرام عام 2004 فقط بلغت 110 ملايين جنيه وأنها تنوعت بين مجوهرات وساعات مرصعة بالألماس وسيارات جاجوار لكبار المسئولين.

وقال بلاغ "الأخبار" إن ما أمكن حصره من هذه الهدايا وصل نحو خمسة ملايين و 690 ألف جنيها منها هدايا لحسنى مبارك وحرمه عبارة عن ساعات وشنط وأقلام بإجمالي 2 مليون و 209 ألف جنيه، وهدايا لعلاء مبارك وحرمه بإجمالي 635 ألف جنيه، وجمال وحرمه 634 ألف جنيه، وهدايا لجمال عبد العزيز، سكرتير الرئيس السابق "ساعة وكرافتة وشنطة" بإجمالي 231 ألف جنيه، وزكريا عزمي 226 ألف جنيه، وهدايا لصفوت الشريف وحرمه بـ 550 ألف جنيه، وساعة لعمر سليمان بـ 163 ألف، وساعة لرشيد محمد رشيد بقيمة 141 ألف جنيهاً، وساعة بقيمة 99 ألف للدكتور طارق كامل، وأخرى بقيمة 46 ألف للعميد فوزي، وساعة لهاني هلال بقيمة 64 ألف جنيه، وهدايا للدكتور أحمد زكى بدر بقيمة 49 ألف جنيه، وساعتين لعهدي فضلى بـ 328 ألف جنيه.

وطالب البلاغ بالتحقيق مع المستشار جودت الملط لإهماله في أداء وظيفته وإخلاله بمهام واجباته. كما طالب بالتحفظ على كافة التقارير السنوية الخطية التي عدتاها الجهات المختصة بالوقائع المتعلقة بهذا البلاغ خاصة ومضاهاتها بنظرياتها التي قام رئيس الجهاز بتسليمها لمجلس الشعب ولرئاسة الجمهورية والمجالس النيابية خلال الفترة من 2005 إلى 2011 كما طالبوا الجيش إيقاف الملط عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق في البلاغ ضده ويتهم بالتستر على إهدار المال العام واستباحة لاستيلاء عليه من بعض الحسابات الخاصة للصناديق الخاصة والوحدات ذات الطابع الخاص.

واتهم مقدما البلاغ، الذي نشرت تفاصيله "الفجر"، وزارة المالية بمخالفة القانون رقم 105 لسنة 1992 بشأن المحاسبة الحكومية ويلزم الحكومة بإجراء الرقابة المالية قبل الصرف على حسابات جميع الهيئات العامة لكنها خالفت ذلك وفتحت حسابات سرية وهو ما أسهم في عدم إحكام الرقابة على المصروفات وصرف جانب كبير منها من غير الأغراض المخصصة لها مثل شراء هدايا ومكافآت وبدلات لبعض العاملين بشكل مبالغ فيه.

من جانبه كشف بلاغ صحفيي "الأهرام" أن قيمة ما أمكن للجهاز المركزي للمحاسبات رصده من هدايا مؤسسة "الأهرام" في آخر أعوام إبراهيم نافع في رئاسة مجلسي إدارة وتحرير المؤسسة عام 2004 بلغ نحو 110 ملايين جنيه، وتحديدا 109,5 مليون جنيه، وأشار البلاغ أن الرقم يفوق بكثير الأرباح والحوافز السنوية لما يزيد على عشرة آلاف عامل و إداري وصحفي بالمؤسسة في هذا العام "نحو أربعين مليون جنيه".

وكشف البلاغ عن أن من بين هذه الهدايا 310 ساعة يد بقيمة 11.5 مليون جنيه منها خمسة فقط تتراوح قيمة الساعة الواحدة منها بين 285 ألف جنيه و 334 ألف جنيه.

وأشار البلاغ إلى أن سيارات فارهة تدخل في قائمة هذه الهدايا، و بينها سيارات "جاجوار" ذهبت إلى كبار رجال النظام. وتشمل القائمة الطويلة لزبائن هذه الهدايا بيت الرئيس المخلوع، مبارك وزوجته سوزان ثابت، التي قال البلاغ أنها مغرمة بمجوهرات محلات حسن عبد السلام. وأشار البلاغ إلى أن زوجة مبارك طلبت من "الأهرام" عام 2007 ستة محابس من الماس. وقد جرى استيرادها خصيصا من سويسرا. و ثمن الواحد منها يقدر بنحو 660 ألف جنيه.

وأوضح البلاغ أن قائمة من حصلوا على هدايا الأهرام تضم فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، وصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق. وكذا وزراء وقادة بالشرطة بما في ذلك رؤساء جهاز مباحث أمن الدولة، نهاية باللواء حسن عبد الرحمن. وتضم القائمة أيضا رؤساء أجهزة سيادية ورقابية.

مليار و600 مليون لخديجة وهايدى
إلى ذلك، ولأسباب أمنية، كما قالت وزارة العدل، تأجل تحقيق جهاز الكسب غير المشروع مع هايدي راسخ زوجة علاء مبارك وخديجة الجمال زوجة جمال مبارك.

التأجيل أجّل معه مفاجآت مثيرة كان التحقيق سيكشفها، لعل أهمها هو أن ثروة زوجة علاء مبارك تبلغ 990 مليون جنيه أما زوجة جمال فثروتها 600 مليون جنيه، حسب صحيفة "الوفد".

هايدي راسخ التي تمتلك هذه الثروة لم يتجاوز عمرها الـ 44 عاماً، وتخرجت في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في مطلع التسعينيات وعملت لفترة قصيرة في مكتب اليونسكو بالقاهرة وتزوجت من علاء مبارك عام 1996، وحتي ذلك الحين لم يكن لها أرصدة بنكية، ولا ممتلكات عقارية، ولكنها الآن وبعد 15 عاماً من زواجها صارت تمتلك حساباً في البنك الأهلي فرع مصر الجديدة يبلغ 280 مليون جنيه، إضافة إلي 8 قصور وفيلات بشرم الشيخ ومارينا والتجمع الخامس وأراض بشرم الشيخ والغردقة ومرسي علم والتجمع الخامس، فضلاً عن امتلاكها 120 ألف متر مربع داخل محمية نبق وهي منطقة محظور بيع أراضيها أو تأجيرها أساساً!

وقدرت جهات رقابية قيمة العقارات والأراضي التي تمتلكها هايدي راسخ، زوجة علاء مبارك، بمبلغ 710 ملايين جنيه أي أن إجمالي ثروتها من الأراضي والعقارات وحسابها في البنك الأهلي وحده يبلغ 990 مليون جنيه.

أما خديجة الجمال، زوجة جمال مبارك، ذات الـ27 عاماً، فقد حققت هي الأخري ثروة ضخمة، فرغم أنها ماتزال في العشرينيات من عمرها، ورغم أنها تخرجت في الجامعة الأمريكية فى العام 2005 ، أي قبل 6 سنوات فقط إلا أن ثروتها بلغت 600 مليون جنيه.

صحيح أنها ابنة رجل الأعمال محمود الجمال الذي يعمل في مجال المقاولات منذ سنوات طويلة، إلا أن مئات الملايين التي تمتلكها خديجة هبطت عليها بعد زواجها من جمال مبارك في أبريل 2007.

فخلال سنوات الزواج التي لا تزيد عن 4 سنوات فقط تمكنت خديجة من أن يكون لها حساب في البنك الأهلي فرع مصر الجديدة قيمته 170 مليون جنيه إضافة إلي قطعة أرض مساحتها 300 ألف متر مربع بحي الياسمين (المنطقة المميزة) بالتجمع الخامس وقطعة أرض أخري بالحي ذاته مساحتها 77 ألف متر مربع فضلاً عن أراض بشرم الشيخ والغردقة ومرسي علم وقدرت مصادر رقابية قيمة هذه الأراضي بمبلغ 430 مليون جنيه.

وتمتلك خديجة أيضاً 10 أفدنة و15 قيراطاً و8 أسهم أرضاً زراعية بالقرب من مطار بلبيس بالشرقية وهي الأرض التي أهداها إليها جمال مبارك الذي يمتلك أرضاً زراعية ببلبيس مساحتها 21 فداناً و20 قيراطاً وسهماً واحداً حصل عليها مقابل 200 جنيه للفدان من جمعية بين المطارين ببلبيس وهي الجمعية ذاتها التي حصل منها علاء مبارك علي 21 فداناً و20 قيراطاً وسهمين، أي أكثر مما حصل عليه شقيقه الأصغر جمال بسهم واحد فقط.

وإذا كان جمال قد أهدي زوجته 10 أفدنة من تلك الأراضي إلا أن علاء لم يهد زوجته شيئاً منها وربما اكتفي بما تملكه من قصور وأراض في مناطق عديدة بمصر.

التحقيق مع دياب والجمال
وفى سياق ذى صلة، بدأ المستشار أحمد إدريس مستشار التحقيق المنتدب من وزير العدل للتحقيق في وقائع الفساد بوزارة الزراعة تحقيقات موسعة في البلاغات المقدمة ضد كل من رجلي الأعمال صلاح دياب، ومحمود الجمال، والد زوجة جمال مبارك نجل الرئيس المخلوع حسني مبارك، بشأن وقائع الحصول على مساحات شاسعة من الأراضي بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي من وزارة الزراعة بأسعار زهيدة.

بالاضافة الى قيامهما بتحويلها إلى منتجعات سياحية على نحو يمثل استيلاء على أراضي الدولة ومنع استخدامها في الاغراض المخصصة من أجله وهو الاستصلاح والاستزراع وذلك بالتواطؤ مع مجلس إدارة هيئة التنمية والمشروعات الزراعية.

وكشفت أوراق التحقيق عن أن رجلي الأعمال صلاح دياب ومحمود الجمال قاما بإنشاء شركة تدعى "صن ست هيلز للاستثمار" عام 1995، وحصلا بموجبها على 750 فدانا بطريق مصر - اسكندرية الصحراوي، بموجب موافقة من مجلس إدارة هيئة التعمير والتنمية الزراعية بسعر 300 جنيه للفدان بغرض الاستصلاح والاستزراع.

وأثبتت التحريات أن سعر الفدان وقت التعاقد معهما كان يتراوح ما بين 5 إلى 7 آلاف جنيه، فيما تبين أنهما لم يقوما بزراعتها وحولاها لمنتجعات سياحية وأهدرا الثروة المائية الجوفية لتلك الأراضي بإقامتهما بحيرات صناعية للمنتجعات وقاما ببيعها بأرقام باهظة تقدر قيمتها بمليارات الجنيهات.

وكشفت التحقيقات أن هيئة التنمية الزراعية قامت بتحرير عقود بيع نهائية للشركة دون الحصول على موافقات الجهات المعنية التي ينص عليها القانون وهي الاثار والدفاع والري.

وأبرزت التحقيقات أن الجمال ودياب قاما بالحصول على حكم قضائي بصحة ونفاذ عقد بيع الأراضي لهما بالتواطؤ مع المسئولين بهيئة التعمير خاصة وأن القانون يمنع التسجيل قبل الحصول على الموافقات المذكورة إلى جانب أن الهيئة لم تقم باستئناف الحكم الصادر بصحة ونفاذ عقد بيع تلك الأراضي حتى أصبح نهائيا.

منع الزيارات عن مبارك
هذا، وقررت سوزان ثابت، زوجة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، منع الزيارات عن زوجها حيث يحتجز بمستشفى شرم الشيخ، بعد أن شعرت بأن هناك إصرارًا شديدًا على تصويره على سرير المرض.

ويسري حظر الزيارات علي جميع الأقارب باستثناء حفيده عمر، الذي يزوره في أي وقت بناء على طلب مبارك شخصيًا. وجاء قرار المنع لضمان عدم تسريب تلك الصور حتي لا تتأثر حالته النفسية التي تسوء يوما بعد يوم نتيجة حبس نجليه علاء وجمال، بحسب صحيفة "الأهرام" الخميس.

يأتي هذا فيما يسود التضارب الأنباء المتعلقة بالحالة الصحية للرئيس السابق، ففي حين تتحدث تارة عن أن مرضه مميت في حال نقله من مستشفي شرم الشيخ، تأتي معلومات أخري لتؤكد أنه قادر على الحركة وحالته مستقرة، في الوقت الذي أبدى فيه المستشفي العسكري، المركز الطبي العالمي، أتم استعداداته لاستقباله في أي لحظة.

وذكرت مصادر طبية بمستشفى شرم الشيخ، أن الحالة الصحية للرئيس السابق دخلت مرحلة الاستقرار، بعد أن تحسنت صحته بشكل واضح، ويتناول أدوية مثل الكبسولات، بعد أن أصبح قادرا علي بلعها بدلا من الحقن التي كان يعيش عليها خلال الفترة السابقة لصعوبة بلع الأدوية.

وأوضحت المصادر أن مبارك أصبح قادرا على الحركة ويمشي داخل حجرته، لكن التخوف من اضطراب حالته الصحية نتيجة تذبذب ارتفاع وهبوط حالة الضغط، بسبب حالته النفسية السيئة يجعل من الأفضل بقاءه في مستشفى شرم الشيخ.

وكان النائب العام أصدر الخميس قرارًا ببحث إمكانية نقل مبارك المحتجز داخل مستشفى شرم الشيخ إلى مستشفى سجن مزرعة طرة. وكلف القرار كبير الأطباء الشرعيين الدكتور السباعي أحمد السباعي ومن يرى الاستعانة بهم من المتخصصين للانتقال إلى سجن طرة لمعاينة المستشفى الخاصة بالسجن لبيان مدى صلاحياتها لنقل مبارك إليه.

وأوصى تقرير كبير الأطباء الشرعيين الذي سلمه إلى النائب العام بضرورة تركيب أجهزة للتنفس, وأنابيب أكسجين, وتوفير عدد من الأطباء المتخصصين في الرعاية المركزة داخل وحدة الرعاية, لكي تصبح جاهزة عند نقل الرئيس السابق.

وكان وزير الداخلية منصور عيسوي أعلن أنه طلب من النائب العام نقل الرئيس السابق إلى أي مستشفي عسكري‏, لأن مستشفى سجن طرة غير مؤهل لاستقباله, وأن حالته سوف تتعرض للخطر إذا تطلب الأمر إدخاله غرفة عناية مركزة.

ووفق تقارير صحفية، فإنه ينتظر أن يتم تركيب أجهزة التنفس الاصطناعي وأنابيب الأكسجين داخل مستشفى سجن مزرعة طرة, على أن ينقل مبارك بطائرة طبية مجهزة للمستشفي العسكري.

ويمكث في سجن مزرعة طرة الذي من المقرر نقل مبارك إليه نجلا الرئيس السابق جمال وعلاء مبارك، واللذين يخضعان للتحقيق في اتهامات بالفساد، والتربح من كونهما نجلي الرئيس السابق خلال فترة حكمه.

كما يضم السجن عددا كبيرا من رموز النظام السابق وتجري النيابة تحقيقات معهم في اتهامات بالفساد، وبينهم رئيس الوزراء الاسبق احمد نظيف، ووزير الاعلام السابق انس الفقي، ووزير الاسكان احمد المغربي، وأمين التنظيم السابق بالحزب الوطني المنحل احمد عز. بالاضافة لعدد من رجال الاعمال المقربين من النظام السابق.

استقبال أسطورى لجرحى الثورة
من ناحية أخرى، استقبلت الجالية المصرية بالنمسا عدداً من جرحى ثورة 25 يناير فور وصولهم إلى المطار فى رحلة علاج يشرف عليها عدد من الأطباء بتبرعات خاصة من أبناء الجالية المصرية بالنمسا.

وقال د.محمد شرف الأستاذ بالجامعة الأمريكية وأحد نشطاء المجتمع المدنى، إن من بين الجرحى محمود عادل عبد الرءوف (18 سنة- منشية ناصر) مصاب برصاصة أعلى الفخذ وكسور وتهتك وصديد شديد وفقدان الإحساس والحركة فى القدم اليمنى لتهتك عرق النسا وتم قتل شاب كان يحاول محمود إسعافه بواسطة قناص يوم "موقعة الجمل".

أيضاً محمود محمد على عبد الواحد (24 سنة - محرم بك الإسكندرية) مصاب بتهتك فى عظمة الحوض والمستقيم وتلوث فى القدم اليسرى، وحالته حرجة.

وكريم سعيد حجاج (15 سنة- طلق حى رصاصتين فى الرأس) ظل فى غيبوبة عميقة حتى أفاق بما يعد معجزة إلهية.

وكانت الجالية المصرية بالنمسا قد استقبلت فى وقت سابق عدداً آخر من جرحى الثورة، منهم محمد إبراهيم سليمان (19 سنة_ طالب بكلية حاسبات ومعلومات جامعة القاهرة) مصاب بالعينين والرئة ورصاص بالمخ وشلل نصفى، تم استخراج 24 رصاصة خرطوش من مناطق الرأس والعيون.

أيضاً إسلام صلاح الدين عبد الصبور (34 عاما) 36 طلقة خرطوش- قطع بالقرنية - انفصال شبكى - إزالة الجسم الزجاجى- حفرة تحت الصدغية اليسرى واليمنى وشظية بجوار البلعوم وشظيات متعددة - وإصابة بحجر العين اليسرى وعظم الجمجمة - يحتاج تدخل جراحى تحت شريان المخ- تم استخراج الرصاص.

ومحسن محمود على قنديل (40 عاماً) جامع عمرو- إصابة فى العصب البصرى – أثناء إنقاذه طفلين قام ضابط الأمن المركزى بإسناد السلاح على كتف جندى وإطلاق زخات خرطوش من مسافة قريبة وتم استخراج رصاصة تحركت فى الحجر والقناة العصبية إلى مدخل المخ.

ومن المقرر أن يلحق بهم عدد آخر من الجرحى وهم د.كمال عبد الغنى (50 سنة) طبيب علاج طبى - طلق نارى فى الكتف أدى إلى تهتك الأمعاء والمستقيم - بحاجة إلى جراحة تعويضية- تعرض للقنص وهو ينحنى لينقذ مصاباً.

وطالب د.شرف بضرورة القصاص من المسئولين عن تلك الكوارث الإنسانية التى راح ضحيتها المئات من خيرة شباب مصر ما بين شهيد وجريح، لافتاً إلى الجهد النبيل الذى تبذله الجالية المصرية فى النمسا لعلاج المصابين بالتعاون مع عدد من نشطاء المجتمع المدنى داخل مصر.

Blogger comment:

The Mubaraks wives are corrupt like their husbands. They know for few years like their husbands that I am Al Mahdi Al Muntazer. They elected to go for the money and power and did not care about me or their religion. Do they carry Islamic names shamefully yes. I am in the right side of God and prophecy. They are for corruption, oppression and against their people I am for freedom, justice and prosperity to all people and not only them and their corrupt friends. If they were truely Muslims they could have contacted me few years ago and tell me what can we do to have peacful transition. Same like the other Arab Tyrants. Read the prophecy and see as I bring down the evil tyrants, God is my support and my inspiration.

Call To Syrians Aborad Filling Lawsuit against Bashaar Al Assad For Killing Syrians in Europe and America

عشرات القتلى بجمعة الغضب السورية
مظاهرات حاشدة في بانياس تطالب بالديمقراطية وتتضامن مع درعا (الفرنسية)قتل وأصيب عشرات من السوريين خلال مواجهات واحتجاجات عمت عدة مدن ومناطق, في إطار ما عرف بـ"جمعة الغضب" التي جاءت رغم التهديدات الأمنية وحصار الجيش لبعض المدن على رأسها درعا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشط حقوقي بالمرصد السوري لحقوق الإنسان أن 48 شخصا قتلوا في أنحاء متفرقة برصاص القوات السورية التي تصدت للمتظاهرين. وأوضحت أن 32 شخصا قتلوا في درعا وحدها, بينما قتل 15 آخرون في حمص, وسقط قتيل واحد في اللاذقية.
كما تحدثت منظمة سواسية السورية لحقوق الإنسان عن تقديرات أخرى وقالت إن 24 على الأقل -بينهم طفلان- قتلوا في هجمات على عدد من المظاهرات المطالبة بالديمقراطية. وذكرت المنظمة أن لديها أسماء القتلى الذين لقوا حتفهم في درعا وحمص واللاذقية وبلدة القدم قرب العاصمة دمشق.
جاء ذلك بينما ذكرت أسوشيتد برس نقلا عن نشطاء أن 42 قتيلا سقطوا في مواجهات الجمعة بمناطق متفرقة.
من جهة ثانية نقلت رويترز عن نشطاء حقوقيين أن "هناك نحو 83 جثة في مشارح مؤقتة في درعا منها جثث لأطفال ونساء قتلهم الجيش السوري" خلال الأيام الأربعة الماضية.
وقال محمد أحمد -شاهد عيان- للجزيرة إن القوات أطلقت النار على المتظاهرين عند البوابة الغربية للمدينة, مشيرا إلى أن المتضامنين كانوا يحاولون توصيل المساعدات إلى السكان المحاصرين.
كما قالت وكالة الأنباء السورية إن مجموعة وصفتها بالإرهابية هاجمت نقطة تفتيش في مدينة درعا الجنوبية فقتلت أربعة جنود وخطفت اثنين آخرين.
وكان مصدر عسكري سوري صرح في وقت سابق اليوم بأن وحدات الجيش تواصل ملاحقة ما سماها فلول المجموعات الإرهابية المتطرفة المسلحة في درعا.
وأشار المصدر إلى أن عدد قتلى عناصر الجيش والشرطة وقوى الأمن منذ بدء الأحداث في سوريا بلغ 78 مقابل سبعين مدنيا.

مظاهرات في محافظة القامشليبعد صلاة الجمعة تطالب بالحرية (الجزيرة)دمشق تتحدىأما في دمشق, فقد تظاهر نحو عشرة آلاف سوري لدعم مدينة درعا في منطقة الميدان القديمة, في أكبر مظاهرة بالعاصمة السورية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية, طبقا لرويترز.
وذكر نشطاء أن المظاهرة التي بدأت من الميدان والمناطق المحيطة به ثم تزايدت, فرّقتها قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز المدمع على المتظاهرين حول مستشفى المجتهد قرب ميدان الأمويين الرئيسي.
وكانت قوات الحرس الجمهوري السوري المسلحة بالرشاشات قد قامت بدوريات على الطريق الدائري حول دمشق قبل صلاة الجمعة.
كما تمركزت وحدات من الشرطة السرية في نقاط تفتيش بدمشق, وذكر شهود لرويترز أن المدينة باتت معزولة عن الضواحي المحيطة بها. وتحدث السكان أيضا عن انقطاع الاتصالات والكهرباء عن مراكز حضرية وعدة بلدات.
وفي داريا بريف دمشق والقامشلي أيضا, خرجت مظاهرات للتضامن مع أهالي درعا والمناداة بالحرية.
وكانت قوات الحرس الجمهوري قد ظهرت في ضاحية دوما في وقت سابق, بينما أرسل الرئيس السوري الفرقة الميكانيكية الرابعة بقيادة شقيقه ماهر الأسد إلى مدينة درعا التي انطلقت منها الاحتجاجات على حكم الرئيس بشار الأسد المستمر منذ 11 عاما.
كما انطلقت مظاهرات في مدينة تل كلخ بمحافظة حمص تعاطفا مع أهالي درعا وللمناداة بالحرية. وخرجت مظاهرات مماثلة في مدينة الرقة شرقي سوريا للتضامن مع أهالي درعا أيضا.
وفي بانياس, قال عبد الكريم عبد الكريم -شاهد عيان- للجزيرة إن المدينة شبه محاصرة, وتعاني نقصا في الغذاء. كما قال إن المظاهرات خرجت بشكل اعتيادي من مسجد أبو بكر الصديق ومسجد الرحمن رغم تطويق الجيش للمدينة.

قوات من الجيش السوري حاصرت عدة مدن (الجزيرة)صورة حكوميةأما في مدينة حلب فقد بث التلفزيون السوري صوراً من المدينة, وقال إن صلاة الجمعة سارت بشكل عادي وإن الحياة في حلب طبيعية. كما بث صوراً لأحد المساجد في الحسكة شمالي شرقي البلاد. وظهر في الصور أن الوضع في المدينة كان هادئا بعد صلاة الجمعة وكانت حركة المرور في شوارعها اعتيادية.
وكانت وزارة الداخلية قد دعت المواطنين إلى "الامتناع عن القيام بأي مسيرات أو مظاهرات أو اعتصامات تحت أي عنوان كان إلا بعد أخذ موافقة رسمية، وذلك بهدف المساهمة في إرساء الأمن والاستقرار".
من جهة أخرى بث التلفزيون السوري مساء أمس ما وصفه باعترافات "خلية إرهابية متطرفة" قالت إنها "ارتكبت أعمال القتل والتخريب وترويع المواطنين في درعا وتلقت أوامر للقيام باحتجاجات تحريضية ممن يصفون أنفسهم بمعارضة خارجية".
على صعيد آخر, نقلت رويترز عن دبلوماسي غربي كبير لم تسمه أن انتشار الاحتجاجات في أنحاء سوريا بعد صلاة الجمعة وبأعداد كبيرة سيكون بمثابة "انتكاسة" جديدة للنظام السوري.

Blogger comment:
The way this corrupt regime work is:
1- brutality in the streets and soft words in Media.
2- Check over the high places of power and authority to be sure they are intact.
3- Play the west that they are not that brutal and make the country inside know that they are very brutal and make any ambition for a successful revolution go away.
On the other hand the revolutions should be:
1- Acting very peacefully and in very large scales to show the outside world that it is a real revolution and a peaceful one.
2- The tipping point will come unfortunately a violent one which in large part can be mildly violent when the police will start to use force against the people. They either has to be very brutal and for short time so people go home fear to go back in streets and the revolution is over. However if the people make it very large revolutions really the police will have difficult time to be brutal with all these people.
3- The one really decide the fate of the revolution is the army and since the powerful and corrupt are the small group of top leaders you will find a lot of middle rank and soldiers who form most of the army are willing and smart and quickly mobile leadership to take over the country.
4- White revolutions should always be the ideal deal like was done in The Egyptian 1952 revolution when the army moved fast and in early hours of night thus people walk up with all army units in the right places with already the government and the king do not have choice but to surrender. Same with mild violence happened with East Europe with the army liberating the people with the west moral and other technical supports that made that possible.
Thus we need to communicate with the west and among each other and use the technology available to bring the tyrants one after the other. America is not willing to engage in liberation war unless in desperate situations, however they understand very well now that the most successful revolutions comes from inside need to be genuine and people likely to choose the people that they like and not imposed on them. True democracy in the Arab world is true security and prosperity to the world. Very clear that the leadership of these countries are not only corrupt, oppressors and criminal. There is not even slight light they would change or the sons of these corrupted leaders will be any better. We were right in having these revolutions. We should shout for bloodless revolutions. If we organize well ourselves will do it right like the Egyptian revolution did. Our main concern should be to have liberty of all the Arab country and have people choose their leaders that not imposed by the west or Khalifa. Best we can do is having a model of governance. Like Duncan Donut and most successful corporations in America you are not even knowing who are the buses but you know one thing there is a service that is provided in each store that is in large part similar in all the stores. The best government would be like Duncan Donut the management is large part not our concern but the service we receive. That is what I call it a government is so efficiently working that you think there is no government.

The Price of Delusion



BENGHAZI, LIBYA — Col. Muammar el-Qaddafi is a vain man. Like the other Arab dinosaurs he has his dyed hair, his designer shades, his spoiled children and his compound full of sycophants. He doesn’t want, one day, to be dragged from a rat hole like Saddam Hussein or hauled from a bunker like the Ivory Coast’s Laurent Gbagbo.
So what’s his calculation? Does he have one at all? Here in liberated eastern Libya, where the tricolor Qaddafi banished now flies over hundreds of miles of Mediterranean coastline, I had dinner with an official who’s met with the colonel several times and described him as coherent and articulate. Qaddafi is not mad.
But never underestimate the human capacity for delusion. Here’s a despot who’s managed at various times to pocket America and Europe with après-moi-le-déluge talk of the need for his rule, bought off several smaller African states, cocooned himself for more than four decades with fawning acolytes, murdered with impunity, sired with abandon, enriched himself beyond measure and — like any self-respecting modern tyrant — doled out the cell phone companies to his kids. Through all this he’s survived.
Qaddafi might have maneuvered himself into a gilded overseer’s role and gifted power to his bespectacled son Seif al-Islam el-Qaddafi, the nice, educated boy who lost it when he realized — The horror! The horror! — that he might have to give up all his toys.
There was a problem: years of talk of Western-inspired constitutional reform ran up against an addiction. Power, the Sicilians say, is better than sex. The tyrant couldn’t face detox. Sibling rivalries played havoc. All the boys wanted to be like Dad and have not a lot but everything. And now it’s too late.
Qaddafi and Seif took the hideous option, killing their people along the Mediterranean shore. Misurata is their shame. Their imaginings of survival have become exercises in hubris.
Another country is slowly taking form in the east. An official greeted me at the Egyptian-Libyan border with a terse assessment: “Qaddafi is a donkey.” Passports now get stamped by the provisional authorities. The tricolor is everywhere. So are the slogans daubed on walls calling for a united Libya with Tripoli as capital.
Yes, the country’s current split reflects old tribal division, the Tripolitania of the west and Cyrenaica of the east. No, a breakup cannot be imagined, the east-west web of relationships and loyalties and family ties is dense. Libya is not Yugoslavia. The lawyer-leaders of an uprising that rose in fury at a lawyer’s detention and takes the courthouse as its symbol believe that the rule of law can come to all of Libya and its wealth be distributed among more than a favored coterie.
It’s a long drive to Benghazi from the border, desert giving way with abruptness to the lushness of the coast. Arms, mainly antitank weapons from Qatar, come in another way, through Benghazi airport. Libya’s rebels, outgunned, need weapons. They also need organization.
Right now, three squabbling generals jostle for control. The Brits, holed up in a Benghazi hotel compound with one of the generals, are trying to help with that. The United States is offering nonlethal stuff worth millions of dollars: body armor, canteens, uniforms, wire cages for sandbags that can be used to make walls.
The war is being fought on three fronts: along the coast between Ajdabiya and the Qaddafi tribal stronghold of Sirte; in besieged Misurata; and in the western mountains near the Tunisian border. The Benghazi army, engaged on the first of these fronts, has perhaps 1,500 men in uniform, another 1,000 or so in training and a few thousand of the guys with bandannas and guns and Toyota pickups who call themselves the February 17 Brigade — after the date of the revolution in Benghazi. These irregulars have enthusiasm in abundance but no military organization whatsoever.
This embryonic force is not going to defeat Qaddafi in the foreseeable future. Nor can it, alone, apply enough pressure on him for his entourage to see the writing on the wall and act accordingly. That burden falls to NATO. But NATO hesitated as President Obama and America drew back. It is now trying to correct that lapse by escalating operations to take out supply and communications lines.
With civilians dying daily in Misurata, the push is now for the broadest possible interpretation of the United Nations Security Council resolution allowing “all necessary means” for the protection of the Libyan people and for, in the words of one person involved, “getting this over as quickly as possible.” The talk here is of weeks rather than months.
I cannot see a road back for Qaddafi whatever the current stalemate. What “victory” can he imagine now, despised by most of his people, isolated in the awakening Arab world? The pressure will mount. Those he suppressed in Tripoli will be emboldened again.
His calculation at this point is little more than desperation, the last twist of his hubris. Zimbabwe is better than Saddam’s rat hole or Gbagbo’s bunker — and the best option he can salvage now.
You can follow Roger Cohen on Twitter at .

New York Times Editorial: President Assad's Crackdown


President Assad’s Crackdown
Published: April 28, 2011
When Bashar al-Assad succeeded his father, Hafez, as Syria’s president in 2000, the United States and many others hoped that Syria might finally stop persecuting its people and become a more responsible regional power.

That didn’t happen. Now Mr. Assad appears determined to join his father in the ranks of history’s blood-stained dictators, sending his troops and thugs to murder anyone who has the courage to demand political freedom.
More than 400 people have died since demonstrations began two months ago. On Monday, the Syrian Army stormed the city of Dara’a, the center of the popular opposition. Phone, water and electricity lines have been cut and journalists barred from reporting firsthand what is really happening there.
Mr. Assad finally outlined a reform agenda last week, abolishing emergency laws that for nearly 50 years gave the government a free hand to arrest people without cause. But his bloody crackdown belied the concession, and he is fast losing all legitimacy.
President Obama came into office determined to engage Syria and nudge it away from Iran and toward political reform. Even after the violence began, Mr. Obama and his aides kept quietly nudging in hopes that Mr. Assad would make the right choice.
In retrospect, that looks naïve. Still, we have sympathy for Mr. Obama’s attempts. Years of threats from the George W. Bush administration only pushed Syria further into the arms of Iran — and did nothing to halt the repression or Syria’s support for Hezbollah.
The president’s patience has apparently run out. Last Friday — the bloodiest day of the uprising — he issued a statement condemning the violence and accusing Mr. Assad of seeking Iranian assistance in brutalizing his people. That is a start, but it is not nearly enough.
Let’s be clear: Another war would be a disaster. Syria has one of the more capable armies in the region. And while there is no love for Mr. Assad, he is no Qaddafi, and the backlash in the Arab world would be enormous.
What the United States and its allies can do (British, French and Italian leaders have also been critical) is rally international condemnation and tough sanctions. They can start with their own unilateral punishments — asset freezes and travel bans for Mr. Assad and his top supporters and a complete arms embargo.
Washington and its allies need to press the Arab League and the United Nations Security Council to take strong stands. Muammar el-Qaddafi had no friends, so the league had little trouble supporting action against Libya. Syria is far more powerful, and Mr. Assad’s autocracy uncomfortably familiar to many Arab leaders.
So far, all the Arab League has been willing to do is issue a statement declaring that pro-democracy protesters “deserve support, not bullets” — conspicuously without mentioning Syria. If the Arab League and its leaders want to be taken seriously, including in their own countries, they are going to have to do better.
The Security Council hasn’t even been able to muster a press statement. Russia and China, as ever, are determined to protect autocrats. That cannot be the last word.
The International Criminal Court should investigate the government’s abuses. And we welcome the Obama administration’s push to have the United Nations Human Rights Council spotlight Syria’s abuses in a session on Friday. Ultimately, Syrians will determine their country’s fate. Mr. Assad commands a powerful security establishment, but he cannot stifle the longing for freedom forever.
A version of this editorial appeared in print on April 29, 2011, on page A26 of the New York edition with the headline: President Assad’s Crackdown: Too much of the world is mute as Syria’s president slaughters those who dare protest.

Thursday, April 28, 2011

From Al Mahdi Al Muntazer to the Muslims everywhere: Unite around Al Qaradawi

القرضاوي والانتفاضة السورية

سليم عبد القادرسليم عبد القادر *

كأن الله، جل شأنه، ادخر علاّمة الأمة الشيخ يوسف القرضاوي لهذه الأيام الحاسمات في تاريخ الأمة. وقد هيأ له من أسباب العلم والعمل والمصداقية ما يعينه على أداء مهمته. وكتب له من القبول ما لم يكتبه إلا لثلة قليلة من علماء الأمة على مدى التاريخ، فنال احترام العامة والخاصة، والشباب والشيوخ، والرجال والنساء.. وكان لكتبه وخطبه وبرنامجه الشهير (الشريعة والحياة) دور كبير في نهضة الأمة، وتجديد الدين.
وقف الشيخ إلى جانب الثورة التونسية منذ يومها الأول. وكذلك فعل حين هبت الثورة المصرية، والليبية، واليمنية، والسورية... وقف يصدع بالحق، وينصح الطغاة المستبدين بالإصلاح العاجل، ثم يطلب منهم الرحيل، نزولا عند رغبة الشعوب... وكانت كلماته نوراً يضيء طريق الشباب الثوار الأحرار، وصفعات مستحقة على أوجه المستبدين وأعوانهم وأبواقهم.
في خطبة الجمعة الماضية 25/3 تناول الشيخ الثورة السورية. تحدث عنها حديث العالم العارف بالشأن السوري. كان موضوعيا إلى أقصى حدود الموضوعية.. ذكر للرئيس السوري أنه أحسن استقباله حين زار سوريا. ولكن ذلك لم يمنع الشيخ من أن يبين الحق ويجهر به، وفاء لعهد الله وميثاقه الذي أخذه على الذين أوتوا العلم. فبين بذلك موقف الشريعة الإسلامية الغراء، التي تنهى عن الظلم، وتنصر المظلوم. ورفع عن علماء الأمة الحرج. وأعاد للعالم دوره الرائد في البيان عند الفتن، وتوضيح الأمور أمام العامة، لئلا يقعوا ضحية الإعلام المخادع المرتبط بالمستبدين.
بيّن الشيخ جملة من المظالم المرعبة التي يعيشها الشعب السوري منذ نصف قرن من الزمان، ويسكت عنها العالم المتحضر. وبين جملة من المظالم الأكثر رعباً وفظاعة، يعيشها فريق كبير من أبناء الشعب السوري من ثلث قرن، في ملفات مقفلة، يراهن النظام على الزمان، أن يُنسيَ الناس جرائم طالت أكثر من خمسين ألف شهيد في تدمر وحماة، لا أحد يعرف لواحد منهم قبراً. وذكر غير ذلك من المظالم والجرائم، وطالب بالإصلاح العاجل، والكف عن القتل وسفك الدماء.
وكان الشيخ، حفظه الله، قد دأب في خطبه الأخيرة على النصح الموحي، والتذكير الرفيق، والتحذير الحكيم للأنظمة المرشحة لانتقال الثورة إليها. ولكن أحداً من المعنيين لم يصغ إلى كلماته الناصحة الصادقة، وكأنه كان يتحدث إلى قوم صم بكم عمي.لا يسمعون إلا ما يحبون أن يسمعوا، ولا يرون إلا ما يحبون أن يروا.
لو أصغى النظام السوري إلى كلمات الشيخ وعقلها وفهمها، لرأى فيها سبيل الخير والنجاة للحاكم والمحكوم، وللبلد وأهله. ولكن الرد جاء (بأمر من النظام، أو قياما بالواجب كالعادة) من خلال صحافة بائسة أسيرة، لا يقرأها أحد، ولا تعني أحداً. وبأقلام صحفيين تائهين لو أمرهم النظام بشتم آبائهم لفعلوا. ومن فريق آخر يسميه النظام (رجال الدين)، من (علماء؟!) لا مصداقية لهم، بعضهم سادر في غفلة لا صحوة منها إلا بالموت، وبعض آخر أساتذة في الوصولية والانتهازية والتزييف والمكابرة، الواحد منهم أدمن خبز السلطان، فهو يدور معه حيث دار، ويبيع دينه بدنيا غيره. يلجأ إليهم النظام عند الحاجة، وهو يعلم قيمته عندهم، وهم يعلمون قيمتهم الحقيقية عنده.
إن أول خطوات الإصلاح السورية، لو كان ثمة إرادة وقدرة، تبدأ من طرد مصاصي الدماء، وناهبي الثروات، والأبواق المنافقة التي تزين للنظام سبل العناد والصلف ولو قادته إلى الهاوية.. إن الخطر الأكبر على أي نظام يأتي من هؤلاء الذين يقدمون له الخدمات الرديئة، والوصفات القاتلة، من جيوش المنافقين.. وليس من أمثال الشيخ القرضاوي، الذي يشخص الداء، ويصف الدواء بأمانة، ولو كان مراً.
تمنيت لو أني قرأت، أو سمعت من يقول للشيخ، من هؤلاء: شكراً لك، فقد نصحت وبررت..ولكن هيهات هيهات؟ تمنيت لو أن أحدهم رد ردا فيه شيء من العلم أو العقل أو مواجهة الحقيقة، فلم أجد سوى كلام لا قيمة له، يتهم الشيخ بالتحريض على (الفتنة).. وكأن هناك فتنة أكبر من ظلم الشعوب، والاستخفاف بحركتهم من أجل الحرية. وكأن هناك فتنة أكبر من ممالأة الظالمين، وتسويغ بطشهم واستبدادهم، وكأن واجب العالم، والمثقف، أن يكون في خدمة الظالم.. فيقلب الحق باطلاً والباطل حقاً.. وأن يجعل من الدين أفيون الشعوب!
لقد رأينا القرضاوي، في مسيرته كلها، يدور مع الحق حيث يدور، وهو يحمل العلم الجم النافع، والقلب الشجاع الذكي، والعقل الحصيف الذي يعيش عصره. لا يهمه غير أن يرضي ربه وضميره، فإذا أغضب ذلك بعض المستفيدين من أنظمة الاستبداد، فإنه ولا شك، يرضي عقلاء المؤمنين، ويرضي الجماهير المسحوقة المنهوبة، التي خرجت تطالب بالحرية والكرامة، والحياة التي تليق بالإنسان.
______________* عن موقع الإسلام في سورية
فلسطين تحت الحصار

Blogger comment:
To All Muslims everywhere unite around Imam Al Qaradawi. There is no doubt we are in the end of time before the second coming of Jesus (PBUH). Like the prophet described to us the Fitna we will be in these days we see it now. It is simply because the Arab/Muslim tyrants and their Muslim Scholars will stand against the great people like Al Qaradawi who will stand with the majority of Muslims against their oppressor leaders. It is a prophecy and be in the winning side of the prophecy. Few months before Mubarak fell he would not expect he would fall or people around him. I wrote in my blog about the American revolution before it happens and it did happen even the Egyptians few weeks before would not think they will go in massive revolution against their tyrant. To the Syrian people in military, security and all close position to Bashar Al Assad time to jump in him and liberate your people. In the day of judgement we have the upper hand you called for freedom went in peaceful revolutions and like his criminal father he went to kill you with no mercy.

Importance of Salah (Prayer) According to the Holy Quran


Islamic Knowledge

“Pray to me and I will hear your prayer” Quran (40:60).
Namaz, Salah or Prayer is obligatory on every Muslim man and woman after reaching adolescence. Among all the wonderful benefits of praying, here is why Prayer is so important a

deed in Islam:
Allah Is With Those Who Pray
“Oh ye who believe! Seek help with perseverance and prayer: for God is with those who patiently persevere (11:153)
Prayer Leads to Taqwa (fear of God)
“This is the Book in which there is no doubt, a guidance for those who have taqwa; who believe in the unseen, and who establish Salah, and spend out of what we have provided for them” (2: 2-3)
Prayer Is a Believer’s Deed
“The believers, men and women, are protecting friends of one another; they enjoin good and forbid evil, and they establish Salah, and give Zakah, and obey Allah and His Messenger. Allah will have His Mercy on them, and surely, Allah is All-Mighty, All-Wise.” (9: 71)
Prayer Results in Allah’s Blessings
“So whatever you have been given is but (a passing) enjoyment for this worldly life, but that which is with Allah is better and more lasting for those who believe and put their trust in their Lord. And those who avoid the great sins and lewdness, and when they are angry, they forgive. And those who answer the Call of their Lord, and perform the Salah, and who conduct their affairs by mutual consultation, and who spend of what We have bestowed on them.” (42:36-38)
Prayer Reward in Akhirat (the eternal life)
“Truly, those who believe and do righteous deeds, and perform Salah, and give Zakah, they will have their reward with their Lord. On them shall be no fear, nor shall they grieve.” (2:277)
Prayers Keep You In Connection With the Almighty
“When have finished performing the Salah, remember Allah standing, sitting, and reclining, but when you are free from danger, perform the Salah. Surely, Salah is enjoined on the believers atfixed times.” (4:103)
Command of Allah to Observe Prayers
“Guard strictly the Salah, especially the middle Salah. And stand before Allah with obedience.” (2:238)
Prayers Are A Way To Seek Allah’s Help
“Oh you who believe! Seek help through patience and Salah. Truly, Allah is with those who are patient.” (2:153)
Importance of Friday Prayer
“Oh you who believe! When the call is made for the Salah on Friday, come to the remembrance of Allah, and leave off business. That is better for you, if you only knew! And when the Salah has ended, you may disperse through the land, and seek the Bounty of Allah, and remember Allah much so that you may be successful.” (62:09-10)
Prayer Prevents From Satan
“Shaytaan desires only to excite enmity and hatred between you with intoxicants and gambling, and hinder you from the remembrance of Allah, and from Salah. So will you then not abstain(from these evils)?” (5:91)
Prayer Saves from Troubles
“Recite that which has been revealed to you of the Book, and perform Salah. Verily, Salah prevents from lewdness and evils. And indeed, the remembrance of Allah (by you) is greatest. And Allah knows what you do.” (29:45)
Only Those Who Pray Can Be Your Good Friends
“Indeed, your protecting friend (Wali) is none other than Allah, His Messenger, and the Believers who establish Salah, and give Zakat, and bow down (in prayer). (5: 55)
Prayer and Women
“And stay in your houses, and do not display yourselves like that of the times of ignorance, and perform Salah, and give Zakah, and obey Allah and His Messenger. Allah wishes only to remove uncleanness from you, Oh people of the House, and to purify you with a thorough purification.” (33:33)
Not Observing Prayer Is a Hypocrite’s Act
“Verily, the hypocrites seek to deceive Allah, but it is He who deceives them; When they stand up for Salah, they stand with laziness, only to be seen by men; and they do not remember Allah but a little.” (4:142)
Leaving Prayer Causes Kufr (disbelief)
“(And remain always) turning to Him (only), and be fearful and dutiful towards Him, and perform Salah and be not of those who commit Shirk.” (30: 31)
Leaving Prayers Destroys A Nations!
“Then, there came after them a generation who gave up Salah and followed lusts; so they will be thrown in Hell.” (19: 59)

From Al Mahdi Al Muntazer To the Criminal Bashaar Al Assad: Step Down

دعوات بسوريا لجمعة غضب
قوات أمن تدعمها مدرعات ودبابات دخلت عدة مدن سورية (الجزيرة)دعا "شباب الثورة السورية" على موقع فيسبوك إلى مظاهرات جديدة في ما سموها "جمعة الغضب" ضد نظام الرئيس بشار الأسد وتضامنا مع درعا المحاصرة.
وقد شهدت عدة مناطق خلال الساعات الماضية، منها مدينة حمص وسط البلاد وبلدة سقبا بمحافظة ريف دمشق وبلدة طفس بمنطقة درعا، مسيرات واحتجاجات تضامنا مع درعا التي تخضع لحصار أمني.
جاء ذلك بينما قالت منظمة سواسية السورية لحقوق الإنسان إن عدد قتلى الاحتجاجات بسوريا منذ بدء المظاهرات المناهضة للنظام قبل نحو ستة أسابيع قد بلغ خمسمائة قتيل.
كما تحدثت سواسية عن اعتقالات شملت آلاف الأشخاص, بالإضافة إلى عشرات المفقودين. وناشدت سواسية في بيان لها "كل الحكومات المتحضرة اتخاذ إجراء لوقف حمام الدم في سوريا ولكبح جماح النظام السوري ووقف ما يقوم به من عمليات قتل وتعذيب وحصار واعتقالات", طبقا لما جاء في البيان.
واتهم البيان النظام السوري بـ"الاستمرار في حملته المنظمة لقتل أبناء الشعب دون رادع", معتبرا أن قصف مدينة درعا التي انطلقت منها الاحتجاجات بالدبابات "يمثل جريمة ضد الإنسانية".

مظاهرات متعددة طالبت بوقف قتل المتظاهرين (الفرنسية)
استغاثة من درعافي هذه الأثناء, قال محمد الحمصي, وهو شاهد عيان من درعا، للجزيرة إن المدينة تتعرض لموت بطيء بسبب الحصار, مشيرا إلى انقطاع المياه وتوقف إمدادات الغذاء.
وقال الحمصي أيضا "الأطفال يموتون جوعا", مشددا على أن الوضع في المدينة يزداد سوءا. وناشد العالم الإسلامي التدخل لإنهاء معاناة المدينة التي قال إنها محاصرة من جميع الجهات. وأضاف "نحن في حالة يرثى لها".
كما قال سكان لرويترز إن أصوات إطلاق النار تترد في درعا, وإن "الشهداء محفوظون في شاحنات تبريد تستخدم عادة في نقل المنتجات لكنها لا تستطيع التحرك لأن الجيش يطلق النار بشكل عشوائي". وأضاف "نسكب الكحول على الجثث لتخفيف الرائحة".
انشقاقاتعلى صعيد آخر, تحدثت رويترز عن وجود استياء داخل الجيش السوري بسبب "حملة القمع العنيفة" للاحتجاجات, مشيرة إلى أن الرئيس بشار الأسد يواجه انشقاقا داخل إدارته بعد استقالة مائتين من أعضاء حزب البعث الحاكم.
وطبقا لرويترز, "لم تكن الاستقالة أمرا يمكن تصوره قبل اندلاع الاحتجاجات في درعا يوم 18 مارس/آذار الماضي".
وقد قال بيان وقعه مسؤولون بدرعا "نظرا للموقف السلبي لقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي تجاه الأحداث في سوريا عموما وفي درعا خصوصا وبعد مقتل المئات وجرح الآلاف على أيدي القوى الأمنية المختلفة وعدم اتخاذ قيادة الحزب أي موقف إيجابي وفعال وعدم التعاطي مع هموم الجماهير نهائيا نتقدم باستقالتنا الجماعية".

السلطات السورية تحدثت عن قتلى بصفوف عناصر الشرطة (الفرنسية)وقد أرسل الأسد إلى درعا يوم الاثنين الفرقة الميكانيكية الرابعة التي يقودها شقيقه ماهر، وأفادت تقارير لم يتسن تأكيدها أوردتها بعض شخصيات المعارضة وبعض سكان درعا بأن بعض الجنود من وحدة أخرى رفضوا إطلاق النار على المدنيين.
ونقلت رويترز عن دبلوماسي رفيع لم تسمه أن "الجنازات الأكبر في سوريا حتى الآن كانت لجنود رفضوا أمر إطلاق النار على المحتجين ونفذت فيهم أحكام إعدام في التو".
في مقابل ذلك, أكد وزير الإعلام السوري عدنان محمود أن السلطات السورية مصممة على متابعة عملية "الإصلاح الشامل"، مؤكدا على تلازم هذا المسار مع إعادة استتباب الأمن والاستقرار والطمأنينة، على حد قوله.وتحدث الوزير السوري عن سقوط "أكثر من خمسين شهيدا من الجيش وعشرات الشهداء من الشرطة ومئات الجرحى" منذ بداية الاحتجاجات. وشدد على أنه "سيتم وضع ما سماه قانون إعلام عصريا" في إطار ما وصفها بالإصلاحات الشاملة.

تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
محمد الكوراني
يقتلون كل من رفض اطلاق النار عى اخوه ويقولون انها مؤامرة عجبا الى مت سيظنو بانهم ادكياء والشعب غبي
مع الأسف أصبح الكثير من الغموض في أخبار القناة.
يا اخوانى و الله العظيم انى حزين بشده انى لم اكن من الشهداء فى الثوره المصريه تلك فرصتكم لتصنعو المجد و التاريخ
أن الأوان يا شباب دمشق و حلب و جميع المدن لان تهبوا نريد هذه المرة مظاهرة مليونية الشعب يريد إسقاط هذا النظام السوري الذي يقتل ابنااءه لانهم يطلبون الحرية الشعب يريد إسقاط النظام
الشعب يريد إسقاط هذا النظام السوري الذي يقتل ابنااءه
أبت أن تذل النفوس الكرام عين العروبة بيت حرام وعرش الشموس حمى لايضام نفوس أبات وماض مجيد ورح الأضاحي رقيب عتيد فمنا الشهيد ومنا الوليد ملما لانسود ولما لانشيد للنصر أخواننا في كل سوريا قلبا واحدا ولنهتف معا الشعب السوري مابينزل موعدنا الجمعة
عبد الجبار
عرب الشيخ
كل القتلى من الجيش قام النظام باغتيالهم ثم يرسل الكاميرا ليصور حزنهم ونحيبهم ويعرضه في التلفاز . هذا نظام مجرم المجرم يذهب إلى أهل القاتل بلا خجل ليصورهم كيف يبكون
مواطن سوري
اذا وزير الاعلام كذاب كيف رح يوضع قانون اعلام عصري ما هو فضح نفسو بنفسو لكان معقول يقولو عن متظاهرين انو هن خرجو ليحمدو ربهم عالمطر اي والله القذافي ما طلعت معو هيك هرمنا هرمناااااااااااااااااااااااااااااااااااا
مهند خليل احمد
ما هذا النظام الذي يقتل المدنيين العزل و ما هذا النظام الذي يموت الطفل من الجوع و العطش اين العالم
2 3 4 5

Imam Al Qardawi: Continue to Stand strong with all the oppressed Sunna and Shia

القرضاوي: نظام الأسد خارج السياق
القرضاوي جدد موقفه من أحداث البحرين (الجزيرة نت)
سيد أحمد الخضر-الدوحة
اعتبر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي أن حديث بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد عن قرارات "القيادة القطرية" يعكس أنهم ما زالوا يعيشون خارج سياق الأحداث.وقال في ندوة للاتحاد في الدوحة مساء الأربعاء عنوانها "مستقبل الأمة في ظل التطورات الراهنة" إن الشعوب العربية انتصرت وأسقطت عهود الأسر الجمهورية ولم يعد هناك من مجال لمقولات مثل "مع الأسد إلى الأبد"، وخاطب النظام السوري قائلا "ليذهب حزب البعث إلى الجحيم".وطالب القرضاوي بتصحيح ما سماه فهما خاطئا لأحاديث الفتن، وحثّ الشعوب العربية على الثورة ضد نفسية الاستسلام وتكسير الأصنام من الحكام الذين لا تنطبق عليهم صفات المؤمنين، حسب وصفه، لأنهم "حكموا بالظلم ونهبوا الأمانات".

القرضاوي: سأؤيد الاحتجاجات بالبحرين لما يجتمع السنة والشيعة على رأي واحد (الجزيرة نت)وقال إنه وقف ضد أحداث البحرين ليس لأنها دولة خليجية بل لأن المتظاهرين تحركهم قضايا طائفية، حسب رأيه، وتابع "عندما يجتمع السنة والشيعة على مطالب سنؤيدهم".إرادة وإدارةأما وزير الأوقاف السوداني الأسبق الدكتور عصام البشير فاعتبر أن الثورات العربية خلقت إرادة التغيير التي تتطلب الحوار وتقبل الآخر وتجاوز الجراح والسفاسف، "وليس المهم أن نقطع رأس الدكتاتور".وقلّل من قيمة فتاوى تتحدث عن الفتنة لأنها مجرد محاولة لإنقاذ الحكام حين تحاصرهم الخطوب، فالحقيقة في نظره أن القادة العرب هم من يثيرون الفتنة باستباحة دماء الناس ومعاملتهم كالقطيع.من جانبه، ربط الأمين العام للاتحاد علي محيي الدين القره داغي بين الحرية ونهضة الأمة الإسلامية، "فالشعوب لا تُنتج في ظل الاستبداد وكلما ضاقت مسالك الحرية انقرضت حركة الأمة".ورأى مفتي سلطنة عمان أحمد محمد الخليلي أن الشعوب العربية محقة في بحثها عن الحرية بعد أن عاشت عقودا طويلة في ظل حكام قال إن الاستعمار هيأهم لخلافته فكانوا أشد منه قسوة وتدخلوا حتى في حرية المعتقد.تحد وجوديأما زعيم حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي فشدد على أن انتزاع فلسطين تحد وجودي ولا يمكن للأمة الاستمرار دون استردادها "فليس صدفة ربْط القرآن بين الأقصى والمسجد الحرام".واعتبر أن الثورات العربية تهدد كيان إسرائيل حيث جاءت في ظل تخلخل في ميزان القوى الغربية، وتؤرخ لبداية عصر جديد خصوصا أن الرأسمالية تعاني منذ سنتين من داء عضال.من جانبه، طالب المفكر المصري الدكتور سيف الدين عبد الفتاح بحماية مكتسبات الثورة ومتابعة التغيير بالتعميم والتطهير لأن الثورة تولد معها مضادات "وهذه سنة التدافع".
"الحديث عن وقوف سلفيين وإرهابيين خلف أحداث سوريا خدعة لم تعد تنطلي حتى على الغرب" المراقب العام لإخوان سوريا علي صدر الدين البيانوني
مخاطر المستقبلهذه المخاطر تعني حسب نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور عبد الله بن بية أن الأمة لا تزال في طريقها إلى النهوض و"لم تستو السفينة على الجودي"، مما يتطلب حسبه أن يقوم العلماء بوضع قيم ومبادئ تهتدي بها الثورات.وحذر بن بية من انسدادات وحواجز من شأنها تعطيل الطاقات في الدول العربية وفتح مجال للخارج للاستفادة والتدخل، وإن أكد أن "الأمة العربية قادرة على الانتصار والخروج من النكبات مرفوعة الرأس".
بدوره رأى المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا علي صدر الدين البيانوني أن "الثورة السورية" في طريقها للحاق بالثورة في كل من مصر وتونس.وقال للجزيرة نت إن حديث نظام الأسد عن وقوف سلفيين وإرهابيين خلف الأحداث خدعة لم تعد تنطلي حتى على الغرب.

Wednesday, April 27, 2011

The People around Bashaar Al Assad will start to leave him in large masses

استقالات حزبية جماعية ببانياس ودرعا
جانب من الاحتجاجات في بانياس السورية الثلاثاء (الفرنسية)
أعلن موقع للمعارضة السورية اليوم الأربعاء أن العشرات من أعضاء حزب البعث الحاكم قدموا استقالاتهم، كما أطلق ناشطون سوريون معارضون مبادرة خيروا فيها النظام بين القيام بعملية تحول ديمقراطي حقيقي أو مواجهة ثورة شعبية تؤدي إلى إسقاطه.
دوليا، استدعت خمس من كبار الدول بالاتحاد الأوروبي سفراء سوريا لديها للاحتجاج ضد أعمال القمع التي تمارسها السلطات السورية ضد المحتجين، بينما عاد السفير التركي بدمشق إلى أنقرة لإجراء مشاورات بشأن الوضع في سوريا.
فقد أعلنت شبكة شام على صفحتها على موقع فيسبوك الثلاثاء أن ثلاثين عضواً في حزب البعث بمدينة بانياس والبلدات المحيطة بها أصدروا بياناً أعلنوا فيه استقالاتهم من حزب البعث الحاكم على خلفية استخدام قوات الأمن العنف لقمع المتظاهرين.
وقال المستقيلون إن ممارسات الأجهزة الأمنية التي وقعت ضد المواطنين الشرفاء والعزل من مدينة بانياس والقرى المجاورة لها تناقض كل القيم والأعراف الإنسانية وتناقض شعارات الحزب التي نادى بها من خلال تفتيش البيوت وإطلاق النار العشوائي على الناس والمنازل والمساجد والكنائس من قبل رجال الأمن والشبيحة بدون استثناء أحد بمن فيهم الرفاق البعثيون.
واتهم البيان السلطات بنقل معتقلين من منطقة البيضا إلى قرى علوية مجاورة والطلب من سكان تلك القرى الاعتداء عليهم ضرباً وسباً وشتماً، مما أدى ويؤدي إلى الاحتقان الطائفي ويتناقض مع شعارات الحزب المنادية بالوحدة الوطنية ونبذ الطائفية.
وانتقد تصوير المتظاهرين من قبل الإعلام الرسمي على أنهم عصابات على الرغم من عدم العثور على أسلحة خلال تفتيش المنازل والمساجد والكنائس.
وتابع موقعو البيان القول "نظراً للانهيار المتعمد لمنظومة القيم والشعارات التي تربينا عليها في الحزب طيلة العقود الماضية والتي تم تحطيمها على يد الأجهزة الأمنية فإننا وبناء عليه نعلن استنكارنا واستهجاننا وشجبنا لما حدث، ونتساءل عن مصلحة أجهزة الأمن والدولة من مثل هذه الأفعال المشينة ونعلن انسحابنا من الحزب غير آسفين".
إلى ذلك، أصدر عشرون عضواً بحزب البعث في درعا بياناً نشرته شبكة شام أيضا أعلنوا فيه استقالاتهم.
وقالوا "نظراً للموقف السلبي لقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي تجاه الأحداث في سوريا عموماً ودرعا خصوصاً وبعد مقتل المئات وجرح الآلاف على أيدي القوى الأمنية المختلفة وعدم اتخاذ قيادة الحزب أي موقف إيجابي وفعال وعدم التعاطي مع هموم الجماهير نهائياً، نتقدم باستقالتنا الجماعية".
"البيان يخير النظام بين التحول الديمقراطي أو ثورة شعبية ستؤدي إلى سقوطه"بيان المعارضةوقال ناشطون سوريون -في الداخل والمغترب- في بيان أطلقوا عليه المبادرة الوطنية للتغيير "إن سوريا اليوم أمام خيارين اثنين لا ثالث لهما، إما أن يقود النظام الحاكم نفسه مرحلة التحول الآمن باتجاه التحول الديمقراطي، ويحدونا أملٌ كبير في أن يمتلك النظام الشجاعة الأخلاقية التي تدفعه إلى انتهاج هذا الخيار، أو أن تقود مرحلة الاحتجاجات الشعبية إلى ثورة شعبية تسقط النظام، وندخل بعدها في مرحلة التحول بعد موجةٍ من العنف والاضطرابات".
وأضاف البيان أن الإصلاح السياسي الجذري يبدأ من كتابة دستور ديمقراطي جديد يضمن الحقوق الأساسية للمواطنين، ويؤكد على الفصل التام بين السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية.
وأشار إلى أن الإصلاح المطلوب يتضمن الجهاز القضائي ورفع حالة الطوارئ، وإلغاء كافة المحاكم الاستثنائية والميدانية وعلى رأسها محكمة أمن الدولة وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين، وإصدار قانون عصري للأحزاب السياسية بما يكفل المشاركة لكل السوريين وبدون استثناء.
وذكر الموقعون على البيان أن المؤسسة الوحيدة التي بإمكانها قيادة هذا التحول هي الجيش، وتحديداً وزير الدفاع الحالي العماد علي حبيب ورئيس الأركان العماد داوود راجحة عبر بدء مفاوضات مع مختلف الأطراف من أجل تشكيل حكومة انتقالية، تفضي بدورها إلى إنجاز جدول زمني لعملية التحول الديمقراطي.
واختتم البيان بالقول إن على الرئيس بشار الأسد الاختيار بين أن يذكره السوريون كبطل للتحول الديمقراطي قاد بلاده نحو الانفتاح والديمقراطية، أو أن يسجله التاريخ كدكتاتور سابق لفظه الشعب عبر ثورة شعبية كما كان مصير الرئيس التونسي والمصري والليبي.
وأفاد البيان أن 150 ناشطا من داخل سوريا وقعوا على المبادرة مع التحفظ على ذكر أسمائهم لأسباب أمنية، إضافة إلى ناشطين بالولايات المتحدة وأوروبا مثل نجيب الغضبان وأسامة المنجد.

اقتحام مدينة درعا بالدبابات (الفرنسية)حراك دبلوماسيمن جهة أخرى، قال مسؤول فرنسي اليوم إن حكومات كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا استدعت سفراء سوريا لديها، حيث أصدرت الدول الخمس الكبار بالاتحاد الأوروبي احتجاجا منسقا ضد أعمال القمع التي تمارسها السلطات السورية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في إيجاز صحفي دوري إنه تم تذكير السفيرة السورية لدى بلاده لمياء شكور بـ"إدانتنا القوية لتصعيد أعمال العنف ضد المدنيين من قبل السلطات السورية والتي شهدت مؤخرا وصول دبابات لمدينة درعا".
وقال فاليرو إن التحرك جاء في إطار "سياسة منسقة" مستخدما المصطلح الدبلوماسي الذي يوضح احتجاجا رسميا صادرا عن حكومة ضد تصرفات دولة أخرى.
من جانبها، أعلنت الخارجية البريطانية الأربعاء أن وكيل الوزارة الدائم سايمون فريزر استدعى السفير السوري سامي الخيمي للاحتجاج على استخدام حكومة بلاده القوة ضد المتظاهرين.
وقالت الوزارة إن فريزر أكد خلال اللقاء إدانة بريطانيا لاستخدام القوة على نحو غير مقبول ضد المتظاهرين، وخاصة انتشار الجيش السوري في درعا ودوما وارتفاع مستوى الخسائر البشرية خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.
وأضافت أن وكيلها الدائم أوضح للسفير سامي الخيمي أن مرتكبي أعمال العنف ضد المدنيين سيواجهون المحاسبة، وأن من الأهمية بمكان أن تستجيب الحكومة السورية للمطالب المشروعة للشعب من خلال الإصلاح وليس القمع.
من جهة أخرى، عاد السفير التركي في دمشق عمر أونهون إلى أنقرة الأربعاء لإجراء مشاورات حول الوضع في سوريا، حيث يشارك في اجتماع مجلس الأمن القومي التركي الذي سيعقد غداً لتزويده بالمستجدات الأخيرة في سوريا.
وذكرت قناة تي آر تي التركية أن أونهون التقى قبل بضعة أيام رئيس الوزراء السوري عادل سفر، ونقل له موقف تركيا الذي يشدد على ضرورة التحلي بضبط النفس.
وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيّب أردوغان قد قال الثلاثاء إن بلاده على الأرجح سترسل وفداً إلى سوريا الخميس المقبل للقاء الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أن أنقرة منزعجة من الوضع الراهن هناك.
وكان أردوغان قد تحدث الاثنين مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأعرب الجانبان عن قلقهما العميق من استخدام الحكومة السورية العنف غير المقبول ضد شعبها مطالبين بوضع حدّ له وإجراء إصلاحات.
وتشهد سوريا منذ الشهر الماضي موجة من المظاهرات المناهضة لنظام الأسد مطالبة بالحرية، وقد سقط خلالها أكثر من أربعمائة قتيل وفق منظمات حقوق الإنسان، بينما تصر السلطات السورية على اتهام مجموعات إرهابية بقتل المتظاهرين.

Senator McCain Call to Bashar Al Assad to step down

ماكين: الأسد فقد شرعيته
السيناتور الجمهوري جون ماكين (الجزيرة- أرشيف)
اعتبر السيناتور الأميركي جون ماكين أن الرئيس السوري بشار الأسد "فقد شرعيته" بعد إقدامه على قمع شعبه، داعيا إياه إلى التنحي.
وقال ماكين في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء في باريس "أعتقد أنه فقد شرعيته، لقد أمر جيشه بإطلاق النار على شعبه، وأعتقد أن عليه التنحي".
ولم يؤيد المرشح الجمهوري السابق إلى البيت الأبيض الحل العسكري في سوريا، رغم تأييده للتدخل الدولي في ليبيا، وأضاف "في ليبيا لدينا على الأقل قوة عسكرية تقاتل القذافي، لكن ليس لدينا مثل ذلك في سوريا، فليس لدينا مجموعة أو حتى نواة يمكن أن نساعدها جوا أو برا، يؤسفني قول ذلك لأن الشعب السوري ضحية ممارسات وحشية مريعة".
وعلى الجانب الليبي، حذر ماكين من مغبة أي انزلاق للوضع إن لم تسلح الولايات المتحدة الثوار وإن لم تشن ضربات جوية مكثفة.
وقال "هناك احتمال، إن لم يكن ترجيح للتوصل إلى طريق مسدود، وسيكون هذا مثار قلق كبير بالنسبة إلينا"، معتبرا في الوقت نفسه أن "من المهم جدا" منع قوات القذافي من السيطرة على مصراتة، فهي "معركة أساسية"، حسب قوله.
وأضاف السيناتور الجمهوري الذي زار بنغازي معقل الثوار أواخر الأسبوع الماضي "على الولايات المتحدة أن تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي، على غرار ما فعلت فرنسا وإيطاليا".
كما دعا إلى إمداد الثوار بالمعدات والذخيرة فضلا عن المشاركة المباشرة بسلاح القوة الجوية الأميركية، لكنه كرر معارضته إرسال قوات برية.
وكان ماكين زار بنغازي الجمعة الماضي، والتقى بعض أعضاء المجلس الوطني الانتقالي، ودعا في ندوة صحفية في بنغازي إلى الاعتراف بالمجلس ممثلا شرعيا للشعب الليبي.

Bashar Al Assad another wicked corrupt Arab Politician

سوريا.. استثناء يجب أن يتوقف
تشييع جنائز ضحايا سقطوا في مظاهرات مدينة جبلة (الفرنسية-أرشيف)تساءلت صحيفة لوموند الفرنسية في افتتاحيتها عن الحصانة التي يحظى بها النظام السوري وهو يرد على المظاهرات السلمية بالرصاص وتكون النتيجة مقتل المئات وجرح الآلاف، بدون أن يتحرك الرأي العام الدولي.وقالت الصحيفة إن نظام الأسد رد على المظاهرات بالعنف مستفيدا من الصمت الدولي وهو ما لم يحدث مع الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك أو العقيد معمر القذافي بل حتى مع الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وقالت إن الحالة السورية تمثل استثناء غريبا لا يمكن السكوت عنه.
وأضافت الصحيفة تقول إن مدينة درعا تعرضت للاقتحام بالمدرعات والدبابات لأنها كانت الأولى في تحدي النظام، وأضافت أن الشهادات القليلة تتحدث عن أجواء من الرعب، إضافة إلى قطع الكهرباء والاتصالات.
ورأت الصحيفة أن بشار الأسد يريد بالقمع العنيف في درعا إعطاء عبرة للسوريين في المدن الأخرى، تماما كما فعل والده حافظ الأسد بمدينة حماة في فبراير/شباط 1982.
وأوضحت الصحيفة أن اقتحام درعا جاء بعد يوم الجمعة الماضي حيث خرج بضعة آلاف في مسيرة سلمية في معظم المدن السورية، ليكون الرد من أجهزة الأمن والمليشيات بإطلاق النار وسقوط المئات بين قتيل وجريح، وتصل حصيلة الضحايا إلى نحو 400 منذ بدء الاحتجاجات.
وأكدت الصحيفة أن القمع في مصر لم يتسبب في سقوط مثل هذا العدد، وفي ليبيا أيضا قبل التدخل الدولي، وتتساءل قائلة "هل هما معياران أو مقياسان؟" وترد "نعم، لأن ثقل دمشق أكبر في التوازن الإستراتيجي بالمنطقة من القاهرة أو طرابلس".
وقالت لوموند إن أسرة الأسد تحكم سوريا منذ أكثر من أربعين سنة، وهي تنتمي للأقلية العلوية وتحكم البلاد بدعم من أقليات أخرى، الدروز والمسيحيين تحديدا.
وأضافت أن دمشق وثقت علاقاتها جيدا بطهران وتحالفت مع حزب الله الشيعي في لبنان، وبنت علاقات اقتصادية قوية مع تركيا، وهي تحكم الأغلبية السنية بيد من حديد معتمدة على الفساد والرعب.
كما أشارت الصحيفة إلى أن سوريا ضمنت ثبات الوضع في منطقة تربط الجميع، من واشنطن إلى أنقرة ومن الرياض إلى القدس، وهناك مخاوف من أن سقوط الأسد سيفتح الطرق أمام حركة الإخوان المسلمين السنية. وتقول الصحيفة "الغرب يتسامح مع دمشق ويتشدد مع القاهرة وطرابلس".
واختتمت لوموند افتتاحيتها بالقول "هذا الموقف لم يعد قابلا للتحمل، يجب عزل ومعاقبة نظام بشار الأسد".

Blogger comment:
Thumbs up for France for standing for liberty and for their president Nicolas Sarkozy for standing up to the tyrants of Libya and Syria. Bashar Al Assad presented himself as the western educated guy who cherch the west human value of liberty and we found out that he is same ruthless guy like his father was. Nothing through his time in presidency did any change to Syrians lives or for making a new peaceful and prosperous Middle East. It is same like other tyrants whatever it takes to stay in power and protect the corrupt and connected elites around him. Like the other Arab tyrants all they know is force and fear. No one is fearful anymore, it is you who is fearful now. Meet the challenge declare to the public that I am not Al Mahdi Al Muntazer. If you keep silent this means that I am truly Al Mahdi Al Muntazer.

Quran and the Beginning of the World


Scientific Points in a Few Verses of the Quran
Begining of the World
Expansion of the Universe
Celestial Bodies
Air Pressure
Darkness & Upper Levels Of Space
Human Embryonic Phases
Formation of Clouds & Rains
Water & Life
Allah says:
(Allah creates the creation in the first instance, and then brings it forth anew: and, in the end, to Him you all will re- turn.) (30:11)
Allah clearly states in this verse that He is the One Who created and brought into existence all creatures in this universe from nothing. This is stated in the Quran, which is divine revelation from Allah. Allah describes the be- ginning of the universe saying:
(The Originator of the heavens and the earth: and when He decrees a matter, He only says to it, "Be," and it is.) (2:117)
Allah informs us in this verse that the universe was created from nothing, all that took place before it's creation is from the knowledge of the unseen world, which only Allah knows. Human intellect is incapable of realizing and grasping what the substance matter of the first creation was, for Allah did not inform us of this knowledge. Man can only produce hypothesis and the- theories concerning ecological systems.
This is an actual picture of a star that has formed from interstellar matter.
Allah says:
(I did not make them witnesses of the creation of the heavens and the earth, nor of the creation of their own selves; and I would not have taken the misguiders as assistants.) (18:51)
Allah says: (Have those who disbelieved not considered that the heavens and the earth were one single entity, which We then parted asunder and made from water every living thing? Will they not, then, believe?) (21:30)
This verse makes unmistakable reference to the fact that Allah created the universe from a single entity, and He is All-Capable over all things. Allah then ordered this 'single entity' to split, which it did, and turned into a cloud of smoke. From this cloud of smoke Allah created the heavens and earth. This is mentioned in the words of Allah:
This picture shows that the universe is expanding
(Say, "Do you indeed disbelieve in He who created the earth in two days and attribute to Him equals? That is the Lord of the Worlds. And He placed on it [i.e., the earth] firmly set mountains over its surface, and He blessed it and determined therein its [creatures'] sustenance in four days without distinction - for [the information of] those who ask. And He completed them as seven heavens within two days and inspired [i.e. made known] in each heaven its command. And We adorned the nearest heaven with lights [i.e. stars for beauty] and as protection: such is the ordaining of the Almighty, the All-Knowing) (41:9-12)
Modern astrophysicists assert that the entire universe originated from one entity, the result of what is known today as the 'Big Bang'.13
Allah says:
(Then He (rose over) the heavens while it was something like smoke, and said to it and to the earth: 'Come both of you willingly or unwillingly.' They said, 'We come willingly.) (41:11)
This verse affirms that the sky, during its early stages- was like smoke; this is also affirmed by modern science.
James H. Jeans said:
'We have found that, as Newton first conjectured, a chaotic mass of gas of approximately uniform density and of very great extent would be dynamically unstable; nuclei would tend to form in it, around which the whole of matter would ultimately condense.'14